حسن نصرالله يستعيد ذكرى انتصار من ورق

الثلاثاء 2016/08/16
انعكاس صورة انتصار وهمي

“كَشاتِبين” جمع كُشتُبان وهو ما يشبه كوبا صغير الحجم مصنوعا من المعدن، يضعه الخياط في إصبعه ليقيه وخز الإبر، وبالمناسبة، فكلمة كشتبان فارسية الأصل. أما “لعّيب” الكشاتبين فعدّته ثلاثة منها وحبّة حمّص وسطح أملس، وخفة ورشاقة في تحريك “الكشاتبين” الثلاثة على شكل دوّامة ليطلب إلى من يتحدى بدقة نظره وهو يتابعه، أن يعرف تحت أي كشتبان توجد حبة الحمص، التي، وربما بخفة غير ملحوظة، ربما تكون قد حذفت تماما من المشهد، ما يعني أنك لو قلبت الكشاتبين الثلاثة فلن تجدها. ولكن اللعبة تقتضي أن تقلب واحدا منها فقط. فلعّيب الكشاتبين قادر على تجريدك من آخر فلس دون أن تتمكن من الفوز عليه ولو مرة واحدة.

غير أن للعّيب الكشاتبين شركاء لا يعرفهم أحد. يحيطون به ويبادرون إلى التحدي وغالبا ما يكسبون بإشارة متفق عليها بينهم وبين اللعّيب. فينساق المتواجدون من متسكعي الشوارع والمارة إلى التحدّي حين يرونهم يكسبون، لكن هؤلاء المستهدفين يخسرون الرهان مرات ومرات ويعودون خائبين. ومنهم من يستمر في الرهان حتى آخر فلس في جيبه.

الشاطر حسن، يحاول أن يوظف لغة الخطابة وبعض المناسبات وكذلك بعض الحقائق في لعبة كشاتبين سياسية غير موفقة. صحيح أنه لا يعدم الشركاء المصفقين، الذين يقلدون شركاء “لعّيب الكشاتبين” إياهم، لكنه يفتقد إلى الخفة التي تميّز اللعّيب الرشيق. وهو، أكثر من ذلك، كشاتبينه الثلاثة والأربعة وأكثر، غير متطابقة الشكل لتغدو لعبته مفضوحة تماما حتى للأعين التي غشي بصرها. ولا تمرّ إلا على من يتعمد التغاضي أو على ذوي المصالح التي لا فكاك لهم فيها من قبول هذه اللعبة رغم رداءة اللعّيب وافتضاح كشاتبينه.

في خطابه الأخير الذي أطلقه من بنت جبيل، تعمد الشاطر حسن أن يحذف واقعة حلب من المشهد، وأن يغطي عليها بانتصار إلهي وهمي مرّت عليه عشر سنوات، كانت من نتائجه العملية وقفُ كل العمليات الموجهة ضد العدو الصهيوني والمنطلقة من الجنوب اللبناني، وبالتالي تأمين حدود فلسطين المحتلة تماما من الجهة اللبنانية وبرعاية دولية يضمنها خمسة عشر ألفا من قوات الأمم المتحدة، فرض قرار مجلس الأمن رقم 1701 تواجدهم على الحدود وفي الجانب اللبناني حصرا كما فرض جلاء قواعد حزب الله بشكل كامل إلى شمالي نهر الليطاني.

لا شك أن اللبنانيين، مقاومين وعسكريين ومدنيين ضحوا وصبروا وصمدوا وقدموا التضحيات الجسام في مواجهة الحرب الصهيونية عليهم في يوليو 2006، وتحملوا الكثير من الويلات، ولا شك أن العدوان الصهيوني الذي استمر أكثر من شهر لم يتمكن من كسر مقاومتهم، ولكن التوظيف السياسي لهذا الصمود لم يكن في صالح اللبنانيين طالما كان في مقدور حزب الله وحيدا أن يسخره حصرا لمصلحة نظام المافيا الإيرانية في محاولتها للهيمنة على الشرق، وفي مصلحة مجموعة قيادية لديه تغولت إلى أن باتت مافيا محلية تتضخم مصالحها على حساب آلام وصبر وصمود اللبنانيين.

أما القول بمسؤولية الولايات المتحدة والنظامين الإقليمي والدولي في خلق داعش والنصرة وفي تسهيل وصول الآلاف من مقاتليهما إلى سوريا والعراق كما في تسهيل مرور السلاح والأموال إليهما فهذا ليس بالاكتشاف العبقري الجديد، لأن ثوار سوريا الذين يقاتلهم حزب الله هم أول من قال هذا الكلام وهم أول من تصدّى بالإمكانيات المتواضعة لتنظيم داعش وهم أول من أجلى هذا التنظيم من مناطق شاسعة شمال وشمال غرب سوريا، فلِمَ لم يتحدث الشاطر حسن بكلمة واحدة عن واقعة واحدة حدثت بين حزبه وبين هذا التنظيم؟ وهل تنفي مساهمة النظامين الإقليمي والدولي في نشوء داعش والتنظيمات الشبيهة، مساهمة النظام الأسدي والنظامين العراقي والإيراني في ذلك؟

لم يحدثنا الشاطر حسن عن قيادات تنظيم القاعدة، الذي كان للولايات المتحدة الدور الأبرز في تشكيله، والمقيمين في إيران والذين أعلنت الإدارة الأميركية مؤخرا عن فرض عقوبات مالية عليهم.

وإذا كان الشاطر حسن حريصا هذا الحرص على الشعبين اللبناني والسوري ليطالب تنظيم داعش وجبهة النصرة، إكراما لكتاب الله ومحبة في رسوله، أن يلقوا السلاح كي يتوقف هذا النزيف، فما الذي تستمر قواته فيه بسوريا غير محاصرة المدنيين وقصفهم وتجويعهم حتى الموت؟ ألم تمرّ بباله مضايا؟ وداريا؟ هل لتنظيم داعش تواجد في هاتين المدينتين؟ ولماذا لا يترجم هذا الحرص في إعادة أبناء بلدة القصير النازحين إلى عرسال وغيرها من مناطق لبنان إلى بلدتهم وأرضهم؟ وحتّامَ يستمر في إرسال الشباب والفتية والمراهقين اللبنانيين إلى الموت المحتم في حلب وما بعد حلب ليعودوا جثثا إلى ذويهم؟

الشاطر حسن يتحدّى إسرائيل! ورجال “المقاومة” يَقتلون ويُقتلون في سوريا! وسوريا التي يقاتلها الشاطر حسن باتت ركاما، وشعبها تشرد أكثر من نصف تعداده في جهات الأرض الأربع. الشاطر حسن يتحدّى إسرائيل، والشعب الفلسطيني الذي شرده الصهاينة إلى سوريا وأقام في مخيماتها يُقتل بالبراميل الأسدية المتفجرة وتحاصره ميليشيات الشاطر حسن وتقتله جوعا ومرضا ليعود فيتشرد ثانية في جهات الأرض الأربع.

الشاطر حسن يريد ملء الشغور الرئاسي في لبنان المستمر منذ سنتين وثلاثة أشهر، ولكن ديمقراطيته لا تسمح إلا للجنرال ميشال عون بالوصول إلى كرسي الرئاسة. الشاطر حسن غربل جميع المرشحين إلى هذا المنصب تماما كما يغربل الولي الفقيه مرشحي الرئاسة في إيران، ولكن لم يبق في غرباله إلا الجنرال عون.

بين الشاطر حسن و”لعّيب الكشاتبين” مشترك واحد وهو الرغبة في خداع الناظر أو المتلقي. ولكن بين الشاطر حسن وبين لعّيب الكشاتبين مسافة أبعد من حيفا وأبعد من حلب. فقدْ فقدَ رشاقة الحركة وحصافة الرأي والقدرة على التضليل بالإيحاء وتعابير الصوت والصورة.

كاتب لبناني

7