حشيش الثورة !!

الاثنين 2014/01/27

المصريون هم الشعب الوحيد في العالم الذي يدلع المخدرات.. “قرش” الحشيش ارتبط بأسماء فنانين ولاعبي كرة قدم ونجوم سينما وسيارات.. تجار الصنف لجأوا إلى ذلك حتى لا يعلم أحد ما الذي يتحدثون عنه.. في الستينات كان الحشيش نمرة واحد اسمه “المشير” اعتقادا من الحشاشين أن الراحل عبدالحكيم عامر كان مدمنا! وبدأت السبعينات بحشيش “رشدي أباظة” النجم السينمائي الراحل الذي اشتهر بفحولتة مع النساء.. وللأسف فإن جميع الحشاشين يعتقدون أن “الصنف” سيشجعهم على رفع كفاءتهم الجنسية!.. وفي الثمانينات ظهرت أسماء مختلفة للبانجو الذي نافس الحشيش، وعرفنا أن هناك صنفا اسمه “محمود عبدالعزيز″، الفنان الذي قدم فيلما عن “الكيف”، وراجت التسمية واستمر عرضه في السينما 356 أسبوعا..

أما الحشيش المضروب أو المخلوط فحظي بأسماء إسرائيلية مثل “شارون” و”رابين”.. حتى نجوم الرياضة كان لهم نصيب في التسميات.. ودخل الساحة “حشيش مختار مختار” و”جمال عبدالعظيم” وهما النجمان اللذان أنهى “المزاج” حياتهما في الملاعب..

لكن الطريف أن مسميات الحشيش لم تقف عند النجوم والأفلام بل امتدت مؤخرا إلي السياسيين والإخوان المسلمين قبل وبعد الثورة.. في عام 2010 وصل د.محمد البرادعي إلى مصر ليقود ثورة ضد مبارك.. وشكل البرادعي ما عرف وقتها باسم “الجبهة الوطنية للتغيير”.. وحكى لي صديق حضر أحد المؤتمرات الصحفية للمعارضة وكان البرادعي يخطب أمام المنصة، وإذا بأحد الحاضرين يمد يده بقطعة من ورق السوليفان لصديقي قائلا له “ده صنف عالي قوي.. جاي من لبنان أمس، واسمه ” البرادعى”..

وهكذا أصبح البرادعي رمزا للتغيير في مصر.. وأيضا أغلى صنف حشيش في السوق!!

ولا يخلو الأمر من سخرية لاذعة، فعندما اكتشف المصريون أن مشروع “النهضة” الإخواني كذبة كبيرة ظهر صنف "ممتاز" اسمه “الأهل والعشيرة” نسبة إلى “الجماعة” وقالوا خلال ترويجه إنه كفيل بأن يجعلك تغرق في الضحك وأنت تسمع خطابات “مرسي” الرئيس المعزول والتي تستغرق أربع ساعات!!..

وأخيرا في فرح شعبي بامبابه حضرته مجاملة للسائق الذي يعمل معي، فوجئت بالمدعوين يدخنون حشيش “رابعة” ويرقصون على أغنية “تسلم الأيادي” .. وهكذا نجح الحشيش في توحيد العسكر والإخوان في ليلة مزاج.. ويبدو أن الثورة من غير حشيش متمشيش!!

24