حصار الأخونة في الكويت يبدأ بترحيل المتظاهرين تأييدا لمرسي

الثلاثاء 2013/08/20
تظاهر الإخوان في الكويت كشف رموزهم للسلطات

الكويت- أكد مصدر أمني مسؤول أن وزارة الداخلية الكويتية اتخذت قرارا بترحيل تسعة من المقيمين المصريين الذين شاركوا في مظاهرات أمام القنصلية المصرية والسفارة الأميركية في الكويت الأسبوع الماضي احتجاجا على مقتل المئات في فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في مصر.

والكويت ضمن دول خليجية أبدت مساندة للتغيير الذي حدث في مصر بعد مظاهرات 30 يونيو الماضي، وأفضى إلى إزاحة الرئيس الإخواني محمد مرسي عن السلطة، وقد ترجمت ذلك إلى مساعدة مالية كبيرة.

غير أن البلد الذي تؤكد سلطاته أن عملية الترحيل بمثابة إجراء قانوني صرف، لا يخفي تعرضه لمحاولة اختراق وتغلغل من قبل جماعة الإخوان المسلمين ممثلين في بعض التيارات والشخصيات المحلية.

وقال المصدر لرويترز «القرار اتخذ، وستستكمل الإجراءات في غضون الأيام القليلة القادمة» لتتم عملية الترحيل إلى مصر مضيفا أن عائلات هؤلاء ستلحق بهم خلال أسبوع.

ونظم ناشطون كويتيون وقفة احتجاجية الأربعاء الماضي أمام القنصلية المصرية في الروضة احتجاجا على سقوط قتلى في عملية فض اعتصامي مؤيدي الرئيس المصري محمد مرسي الذي عزله الجيش الشهر الماضي.

وشارك في الوقفة عدد من المصريين المقيمين في الكويت. وتكرر الأمر يوم الجمعة الماضية أمام السفارة الأميركية في الكويت لنفس السبب.

وأعلنت الكويت في يوليو الماضي أنها ستقدم مساعدات لمصر بقيمة أربعة مليارات دولار وذلك بعد تعهدات مماثلة من السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة أظهرت وقوف معظم دول الخليج إلى جانب التغيير في مصر، والذي جاء إثر ثورة 30 يونيو.

وقدم وزير الدفاع المصري الفريق أول عبدالفتاح السيسي الأحد الشكر للكويت على دعمها للحكومة المؤقتة.

وقال المصدر الأمني الكويتي إن المصريين الذين اتخذت الكويت قرارا بترحيلهم «هم البارزون الذين قاموا بالتحريض وترديد شعارات معادية».

وبيّن أن وزارة الداخلية تقوم حاليا بالتحريات اللازمة ولم يستبعد ترحيل المزيد طبقا لما تسفر عنه هذه التحريات. وأكد أن الترحيل يأتي في إطار ما وصفه «بمخالفتهم قانون الإقامة» من خلال إقامة تجمع ممنوع.

وقال «بالنسبة لنا التجمعات ممنوعة مهما كانت الأسباب ومهما كانت الدوافع».

وحول ما تثيره صحف كويتية حول ملاحقة مصريين منتمين لجماعة الإخوان المسلمين في الكويت، قال المصدر الأمني «وزارة الداخلية تقوم بدورها في جانب الأمن الوقائي.. وزارة الداخلية تراقب وتتابع وترصد».

3