حصار بوكو حرام لمايدوغوري يرعب سكانها

الأحد 2014/05/25
الهجومات التي شنها الجيش لم تستأصل بوكو حرام من مايدوغوري

مايدوغوري (نيجيريا)- تبدو مايدوغوري المعقل التاريخي لبوكو حرام في شمال شرق نيجيريا، أكثر هدوءا مما كانت قبل سنة. لكن سكانها يعيشون فيها كأنهم "محاصرون" ويتجنبون مغادرتها خوفا من هجمات يشنها الإسلاميون.

وقد تمكنت ميليشيات الدفاع الذاتي في يونيو 2013 من طرد بوكو حرام من مايدوغوري عاصمة ولاية بورنو، في سياق هجوم شنه الجيش على وقع القصف المدفعي شبه اليومي. وهي مدينة حيوية جدا ويناهز سكانها المليون.

لكن التهديد لم يستأصل. فالمجموعة المسلحة التي أثارت استياء دوليا بخطفها في أبريل أكثر من 200 طالبة في شيبوك، إحدى قرى المنطقة، استهدفت سبعة مواقع عسكرية في مايدوغوري في ديسمبر 2013 وفي مارس الماضي، وسوقا مكتظة في يناير.

لكن السكان يعتقدون أن ما يثير خوفهم يكمن خارج المدينة، حيث يقيم رجال مدججو بالسلاح ويختبئون في الأدغال، حواجز على الطرق بالثياب العسكرية ويعتدون على المدنيين ويجتاحون القرى المجاورة. وفي تصريح قال آري كاكا احد سكان مايدوغوري، "نحن محاصرون عمليا من بوكو حرام".

وأضاف أن "الخروج من المدينة هو مثابة كابوس لان مقاتلي بوكو حرام غالبا ما يقيمون حواجز على كبرى الطرق للتفتيش وقتل المسافرين". وقال إن "مغادرة المدينة يعني المجازفة في المجهول المتمثل بخطر الوقوع في أيدي العصابات المسلحة الإجرامية".

ويقوم آري كاكا تاجر الأقمشة برحلتين شهريا إلى كانو، المركز الاقتصادي الكبير في شمال البلاد، على بعد 600 كلم إلى الغرب. ويقول إن هذه الرحلة التي تضطره تجارته إلى القيام بها وتستغرق سبع ساعات "عذاب نفسي".

وفي سبتمبر 2013، قتل 167 شخصا على حاجز لبوكو حرام على بعد 70 كلم عن مايدوغوري. وكان هؤلاء قتلوا المسافرين قبل أن يجتاحوا قسما كبيرا من مدينة بنيشيك. وقال آري كاكا "ارتجف كلما اجتزت بنيشيك لان الدمار فيها يذكرني بالمجزرة".

ووصلت حميدة محمود الطالبة في جامعة مايدوغوري لتوها من ولاية جيغاوا (المجاورة غرب ولاية بورنو). وقالت إن الرحلة التي تستمر خمس ساعات لدى عودتها من الإجازة، تجربة مخيفة. وقالت "عشية استئناف الدروس، ابقي يقظة طوال الليل واصلي حتى يحمينا الله من بوكو حرام".

ويشعر سائقو السيارات بارتياح عندما يصلون إلى نقطة تفتيش يتولاها جنود أو عناصر من الشرطة. ولا ينزعج احد من دس "إكرامية" في أيديهم من اجل تسهيل مرورهم، على رغم اللافتات التي تذكر بأن هذا التصرف ممنوع.

وقال السائق امادو ناتالا الذي غالبا ما يقوم بالرحلة بين كانو ومايدغوري إن ذلك "أفضل من أن يقتلني عناصر بوكو حرام".ويحرص السائقون على أن يصلوا إلى مايدوغوري قبل حلول الليل من أجل سلامتهم وعادة ما يسافرون ضمن قوافل من السيارات.

ويتناثر على الطريق حطام السيارات والشاحنات المحروقة التي دائما ما تذكر بوجود بوكو حرام. وينادي المتمردون بإقامة حكومات إسلامية في ولايات شمال نيجيريا التي تسكنها أكثرية إسلامية، وكثفوا في الفترة الأخيرة هجماتهم الدامية حتى أبوجا وفي وسط البلاد.

وأضاف السائق "تستطيع بوكو حرام أن تشن هجوما في أي وقت لكنها غالبا ما تعمد إلى شن هجمات على الطرق في المساء".وفي مارس 2013، بعد حلول الظلام، هاجم الإسلاميون واحرقوا قريتي ماينوك وجاكانا على الطريق الرئيسية المؤدية إلى كانو، وقتلوا حوالي 80 شخصا.

لكن القيام برحلة إلى أقصى الشمال في منطقة الكاميرون المجاورة وتشاد حيث زادت بوكو حرام من مجازرها، تجربة محفوفة بالمخاطر للمقيمين في مايدوغوري.

وقال إبراهيم غريما من مدينة باما التي تبعد 70 كلم جنوب شرق مايدوغوري "لم أذهب مرة إلى مدينتي لزيارة عائلتي في الشهرين الماضيين لأني أخشى مكامن بوكو حرام".

وغالبا ما يتنقل مقاتلو بوكو حرام في القطاع بين مايدوغوري وباما. وقد أقاموا معسكرات بدائية في غابة سامبيزا وحول مدينة ديكوا. وللوصول إليها، يتعين المرور بمحور مايدوغوري-باما. وقال غريما "نشعر بالأمان في المدينة، لكن عندما تغادرها لا تعرف ماذا ينتظرك".

1