حصيلة مؤتمر مصر الاقتصادي: رابعة أصبحت مصدر البناء

الاثنين 2015/03/16
ساخرون: الرقم 4 يعود إلى حضن الوطن

القاهرة – تداول مستخدمو صفحات التواصل الاجتماعي ما أسموه بالتحول المهم في رمز “رابعة” من الخراب والدمار إلى البناء والاستثمار، حيث عبروا عن تفاؤلهم بالرقم “أربعة” باعتباره كلمة السر في نجاح المؤتمر الاقتصادي بعد المساعدات المالية التي قدمتها دول خليجية لمصر.

غص موقعا فيسبوك وتويتر في مصر بـ”شعار رابعة”، ليس تضامنا مع الإخوان، لكن احتفاء بتقديم 3 دول خليجية مساعدات لمصر قيمة كل منها 4 مليار دولار أميركي.

وأبرز مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، التحول الهام في “شارة رابعة”، وتحويلها من شعار يرفعه أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي، في إشارة إلى فض اعتصامهم بالقوة في ميدان رابعة العدوية (شرقي القاهرة) في أغسطس 2013، إلى شعار لمؤيدي السلطات يحتفون به بالحصول على دعم خليجي من كل من الإمارات والسعودية والكويت قيمة كل دعم 4 مليار دولار.

وأعلنت كل من الإمارات والكويت والسعودية خلال كلماتها في المؤتمر، دعمها لمصر بـ4 مليار دولار لكل منها، بإجمالي 12 مليار دولار، بالإضافة إلى 500 مليون دولار أعلنتها سلطنة عمان كمنحة لمصر.

وكتب حازم عبدالعظيم، مسؤول لجنة الشباب في حملة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الانتخابية السابقة، في صفحته بتويتر “رابعة تتحول من رمز للتطرف والعنف والخيانة والإرهاب إلى رمز للمحبة والود والتراحم والتلاحم والأخوة بين مصر والأشقاء العرب”.

وكتب مغرد في صفحته بموقع تويتر “بدأنا نتفاءل برقم 4، وسيكون كلمة السر في نجاح المؤتمر الاقتصادي. المؤتمر بدأ الساعة أربعة (الرابعة عصرا بالتوقيت المحلي، والثانية ظهرا بتوقيت غرينتش)، وشهد مفاجآت سارة للاقتصاد المصري في كلمات وفود الدول المشاركة، حملت رقم 4، هو قيمة دعم السعودية والإمارات والكويت”.

وهو ما كرره عمرو أديب الإعلامي المصري، حين قال في برنامجه “اليوم”، على فضائية أوربت “رابعة أصبحت علامة جديدة للنظام، وإذا كان أنصار الإخوان رفعوا رابعة واحدة، فنحن نرفعها 3 مرات من الكويت والسعودية والإمارات”.

إلا أن أنصار الإخوان والرئيس المعزول محمد مرسي، أعادوا تحت هاشتاغ “رابعة” نشر صور قتلى ومصابين ميدان رابعة العدوية (شرقي القاهرة)، وما شهدته من أحداث، متبوعا بـ”شارة رابعة”.

وشعار “رابعة” هو صورة لأربعة أصابع منتصبة، باللون الأسود على خلفية صفراء، وهو شعار يستخدمه أنصار الرئيس المعزول محمد مرسي للتذكير بميدان رابعة العدوية الذي شهد اعتصامهم لأكثر من 48 يوما، قبل أن تفضه قوات الأمن.

وعولت الحكومة المصرية على المؤتمر بشدة لاستعادة ثقة المستثمرين وجذب استثمارات أجنبية مباشرة، وهو ما يسهم في دفع عجلة الاقتصاد التي تضررت بشدة بعد ثورة 25 يناير 2011.

وانطلق مؤتمر مصر الاقتصادي بشرم الشيخ، صباح الجمعة، مختتما أعماله أمس بمشاركة نحو 120 دولة ومنظمة دولية، و20 رئيس دولة، وعدد من الملوك والأمراء.

مغردون خليجيون عبروا على الشبكات الاجتماعية عن دعمهم لمصر ، مؤكدين أنهم يقفون في صفها

وسخر مغرد “لما شفت المؤتمر الاقتصادي اتخضيت، الحاضرون فيه كانوا ضعف المعتصمين في رابعة”. وقال مغرد “رباعيات مليارية من دول الخليج ردا على رابعة الإخونجية”

وسخر مغرد “حدثني أحد الصالحين أن الملك سلمان كان يبكي على شهداء رابعة ويقول : ياريتني كنت أنا يا شيخ #السعودية_تدعم_السيسي_بأربعة_مليارات_جديدة“.

وعبر مغردون خليجيون عن دعمهم لمصر، وكتب مغرد “ثقافتهم = رفع 4 أصابع ومظاهرات رابعة للفوضى وتخريب الوطن، وثقافتنا = الدعم بـ4 مليارات لبناء الوطن ومساعدة المحتاجين”. وغرد ضاحي خلفان، نائب رئيس شرطة دبي والقائد العام السابق “الشعب المصري شعب عريق يستحق من كل دول العالم أن تحترم حضارته وشعبه وأمنه واستقراره، تستحق مصر أن يقف معها كل شريف لتنمية اقتصادها، تحية للشرفاء”.

وتساءل مغردون “هل سيواصل الإخوان رفع شعار رابعة، يا ليتهم رفعوا عشرة أصابع”، وكتب مغرد “بهذا الشكل إن رفع الإخوان علامة رابعة مرة أخرى سيكونون يدعمون الاقتصاد المصري”.

وسخر مغرد “الرقم 4 يعود إلى حضن الوطن” في إشارة ساخرة إلى عودته من الإخوان واعتصام رابعة إلى دعم الاقتصاد المصري”. وتداول النشطاء صورة مكتوبا عليها “بعد إعلان الكويت استثمارات في مصر بـ4 مليارات، وزيها السعودية، وزيها الإمارات، نطالب الإخوان بتغيير شعار رابعة رمز الصمود، إلى رابعة رمز البنكنوت (أَوراق مَصْرِفيَّة رسمية)!”

من جانب آخر، تصدر هاشتاغ “العاصمة الجديدة”، موقع تويتر، بعد الإعلان عن إنشاء عاصمة جديدة لمصر.

وكتبت مغردة “تصميم العاصمة الجديدة شكله وهمي. ولو الكلام صحيح فسيكون مشروع الـ100 عام القادمة”. وكتب مغرد “أول خطوة في طريق المستقبل”.

وكان الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي نشر عبر صفحته الرسمية على موقع فيسبوك، فيديو يوضح أهمية الاستثمار في مصر مرفقا بتعليق “مع اقتراب المؤتمر تشتد أهمية نشر الوعي بأهميته بالصورة بالكلمة وبكل شكل ممكن”.

ودعا الرئيس الجميع إلى مشاهدة الفيديو الذي يوضح أهمية مصر كمكان للاستثمار وكدولة واعدة، لتصبح من أكبر الاقتصادات العالمية”.

وضم الفيديو مجموعة من المستثمرين ورجال الأعمال داخل مصر وخارجها، للحديث عن أهمية موقع مصر الاستراتيجي وفرص الاستثمار فيها.

19