حضور مميز للسينما المغربية هذا العام في مهرجانات العالم

الأحد 2016/12/11
لقطة من فيلم "خلف أبواب مغلقة"

نشرت مجلة “فاريتي” الأميركية المتخصصة في الصناعة السينمائية تقريرا شاملا حول السينما في المغرب في عام 2016 أعده مارتن ديل. قال التقرير في بدايته إن السينما المغربية منذ مجيء العاهل المغربي الملك محمد السادس إلى العرش في 1999، تحصل على دعم قوي من الدولة مما مكنها من تحقيق نجاحات هامة على صعيد المهرجانات السينمائية الدولية، وإنجاز عدد من الأفلام التي حققت نجاحا كبيرا في الداخل.

إلا أن عام 2016 شهد تقلص عدد المشاهدين في المغرب، وبالتالي انحسار النجاح الذي كانت تحققه السينما المغربية في الداخل المغربي قياسا بما شهدته خلال السنوات السابقة.

بلغ عدد التذاكر المباعة حتى شهر سبتمبر 982 ألفا و648 تذكرة أي أقل بنسبة 28 بالمئة عن الفترة نفسها من العام الماضي 2015. ويرجع هذا التراجع في جانب منه إلى تواصل إغلاق قاعات العرض السينمائي، وأيضا قلة عدد الأفلام التي يمكنها جذب الجمهور.

وكان أكثر الأفلام شعبية هذا العام فيلم “دالاس” الذي أخرجه علي المجبود (بالأبيض والأسود) وهو من نوع الكوميديا السوداء عن صناعة السينما، ويصور الفيلم مخرجا سينمائيا يخرج فيلما لكي يتفادى الإفلاس لكن بطل الفيلم يموت بنوبة قلبية أثناء التصوير فيضطر المخرج لإكمال الفيلم بجثة الممثل. وبلغ عدد من شاهدوا الفيلم 105 آلاف و764 مشاهدا.

أما العمل الثاني التالي في إقبال الجمهور فهو “الحجرة 13” الذي يدور حول تمرد السجينات في سجن للنساء، والذي حقق أكثر قليلا من 26 ألف مشاهدة.

وجاء ثالث الأفلام تحقيقا للرواج بـ17 ألفا و332 متفرجا، فيلم “مسافة ميل بحذائي” لسعيد خلاط الذي فاز بالجائزة الكبرى في مهرجان طنجة للفيلم الوطني، كما أصبح مرشح المغرب في الأوسكار. والفيلم من نوع الدراما الاجتماعية ويدور حول طفل يعاني شظف العيش في الدار البيضاء فيقرر الانتقام من العالم القاسي من حوله.

وجاء في المرتبة الرابعة عشرة على مستوى عروض كل الأفلام (بما فيها الأفلام الأجنبية) بعدد تذاكر بلغ 16 ألفا و331 تذكرة، الفيلم الجزائري المغربي المشترك “البقرة” إخراج الجزائري محمد حميدي بطولة لامبرت ويلسون، وهو عن فلاح جزائري يرحل مع بقرته جاكلين إلى صالون الزراعة في باريس.

أما فيلم المخرج أحمد بولان “ليلى جزيرة المعدنوس” فهو كوميديا ساخرة عن أزمة دبلوماسية تنشأ بين المغرب وإسبانيا بسبب النزاع حول جزيرة صغيرة فارغة وقد عرض في مهرجان مراكش 2015 وكان الفيلم المغربي الوحيد الذي دخل ضمن قائمة الثلاثين فيلما الأكثر شعبية.

ولاحظ التقرير أن النجاح الذي حققته الأفلام المغربية في 2016 أقل منه في العام الماضي الذي شهد خمسة أفلام محلية ضمن قائمة العشرة الأكثر شعبية، بينها فيلمان من الأكثر نجاحا هما “الديك” لعبدالله توكونا فركوس، و”الحمالة” لسعيد الناصري.

ويرجع سبب هذا التراجع في 2016 إلى أن الأفلام الجديدة لكل من نبيل عيوش ونورالدين لخماري وهشام لعسري وفوزي بن سعيدي ونرجس النجار وليلى كيلاني ستعرض في 2017 التي يتوقع أن تكون أفضل كثيرا بالنسبة إلى السينما المغربية.

ورغم هذا التراجع في الداخل إلا أن السينما المغربية حققت حضورا مميزا في المهرجانات السينمائية العالمية، فقد شارك فيلم “البحر وراءكم” لهشام لعسري في مهرجان برلين 2015 ثم بفيلمه التالي “جوّع كلبك” في المهرجان نفسه لعام 2016 بعد أن عرض للمرة الأولى في مهرجان تورونتو. ويتميز لعسري بجرأته التجريبية وأسلوبه البصري في رواية قصة. وقال لعسري إنه أراد بفيلم “البحر وراءكم” أن يحذر من اتجاه المغاربة نحو التعصب بعد أن أصبح ما كان مقبولا منذ 15 عاما مرفوضا بشدة اليوم. وفي “جوّع كلبك” يسخر من وزير الداخلية الأسبق خلال ما عرف بسنوات الرصاص، إدريس البصري، ويصوّره باعتباره مازال على قيد الحياة بعد أن فرّ من محبسه، وأخذ يهدد ويتوعد المغاربة.

وحقق فيلم “ميموزا” نجاحا كبيرا في عدد من المهرجانات وهو فيلم مشترك بين إسبانيا والمغرب ومصور بالكامل في المغرب، من إخراج أوليفر لاكس.

هذا العام لا يوجد سوى فيلم مغربي واحد في مهرجان مراكش هو “عمّي” لنسيم عباسي من بطولة عبدالرحمن التونسي الذي كان نجما كبيرا في المغرب في السبعينات والثمانينات في القرن العشرين، ثم أصبح في طيّ النسيان. وشخصيته في الفيلم مصممة على غرار شخصية شابلن، ويلعب دور عم لممثلة شابة تبحث عن فرصة في السينما المغربية لكنها تواجه الكثير من العقبات.

ويخلص التقرير إلى أن من الخصائص الجيدة للسينما المغربية اهتمام مخرجيها بمناقشة موضوعات جريئة مثل الفروق الطبقية والإرهاب والتحرش الجنسي.

16