حظوظ مانشستر سيتي في استعادة اللقب أصبحت في قبضته

الاثنين 2014/05/05
مانشستر سيتي على بعد خطوة من اللقب

لندن - يتواصل الصراع على قمة الدوري الإنكليزي بين الكبار من أجل الاقتراب أكثر نحو التتويج، إذ نجح فريق مانشستر سيتي في العودة إلى الصدارة والاقتراب من اللقب.

استعاد مانشستر سيتي مكانه في صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم للمرة الأولى منذ يناير الماضي، بعد فوزه 3-2 على إيفرتون. وبات في حاجة إلى النقاط الست التي يمكن أن يحرزها من مباراتيه المتبقيّتين لضمان استعادة اللقب.

ويملك كل من سيتي وليفربول 80 نقطة مقابل 78 نقطة لتشيلسي. وسيلعب ليفربول خارج ملعبه مع كريستال بالاس في الجولة قبل الأخيرة، قبل أن يستضيف نيوكاسل في الجولة الأخيرة، فيما يلعب سيتي على ملعبه مع أستون فيلا ووست هام يونايتد.

من ناحية أخرى حافظ أرسنال على بطولته المفضلة طيلة السنوات القليلة الماضية، وضمن حجز المركز الرابع في البريميرلييغ باسمه هذا الموسم، بتغلبه الصعب على ضيفه وست بروميتش البيون، بهدف وحيد، في اللقاء الذي جمع بينهما على ملعب الإمارات، ضمن منافسات الجولة 37 من مسابقة البريميرلييغ. وأحرز هدف أرسنال الوحيد، الفرنسي أوليفيه جيرو في الدقيقة الـ 14 من الشوط الأول. وبهذه النتيجة رفع أرسنال رصيده إلى 76 نقطة وحافظ على وجوده في المركز الرابع، متفوقا على إيفرتون – بفارق 7 نقاط – الذي يأتي في المركز الخامس برصيد 69 نقطة، وكان قد أهدى التأهل الأوروبي لأرسنال بخسارته أمام مانشستر سيتي 2-3. في حين لم ينجح وست بروميتش في الابتعاد قليلا عن دوامة الهبوط، وإن كانت حظوظه في البقاء هي الأوفر، حيث يحتلّ المركز الـ16 برصيد 36 نقطة.

وقال مانويل بليغريني مدرب سيتي “إنها خطوة كبيرة. اللعب هنا أمام إيفرتون صعب للغاية. لقد فزنا وهذا هو المهم.” وأضاف “الضغط قد يكون كبيرا ويمكن أن يحول دون تقديم اللاّعبين لأفضل ما لديهم من مستوى. ليس من السهل أن تعود في المباراة بعد أن كنت مُتأخّرا بهدف، ولكنّنا فعلنا ذلك.” هذا وقد نزل كلّ من كارديف سيتي وفولهام بعد هزيمتهما في الترتيب أمام نيوكاسل يونايتد وستوك سيتي.

من جهة أخرى اعتبر بيليغريني، أنّ فريقه مازال أمامه الكثير من العمل قبل إحراز لقبه الثاني في البريمييرليغ. وكان مانشستر سيتي قد أحرز اللقب في الموسم قبل الماضي، ثم فقده في النّسخة الماضية لصالح جاره مانشستر يونايتد. وقال بيليغريني “كانت لحظات اختبار لكننا لم ننه المهمة بعد”. وأضاف “فزنا في مباراة واحدة من المباريات الثلاث التي يجب علينا الفوز فيها لإحراز اللقب”.

مانويل بليغريني: "كانت لحظات اختبار لكننا لم ننه المهمة بعد"

وتابع المدرب التشيلي، في موسمه الأوّل مع مانشستر سيتي، “كانت مباراة صعبة، تدخّل فيها العامل التاريخي، حيث أنّ فريقي لم يفز على أرض هذا الملعب سوى مرّتين في عشر سنوات، فايفرتون يمر بأوقات جيدة ولعب جيدا ولذلك فإن فوزنا عليه مهم جدا، لأن الحصول على ثلاث نقاط، يعدّ خطوة مهمة في محاولتنا لإحراز اللقب".

وتعاقد مانشستر سيتي مع بيلغريني قبل بداية الموسم الحالي، بعد أن كان يشرف على ملقة الأسباني. وأوضح أيضا بالقول “يجب أن نفوز في المباراتين المتبقيتين. يمكن أن يحدث الكثير، من جهتنا سنستعد لمباراتنا مع أستون فيلا”، مضيفا “في نهاية الموسم سنقوم بتحليل ماذا حدث”. هذا وقد تلقى مانشستر سيتي ضربة بخروج مهاجمه الأرجنتيني سيرجيو أغويرو في الشوط الأول متأثرا بإصابة كان قد تعرض لها. وأدرك أغويرو التعادل بعد أن كان روس باركلي منح إيفرتون التقدم. وعلق بيليغريني على إصابة أغويرو قائلا “سنعرف مدى خطورة إصابته بعد أن يفحصه طبيب النادي".

وبفوز سندرلاند على مضيفه مانشستر يونايتد بهدف دون مقابل، وهزيمة كارديف بثلاثية أمام مضيفه نيوكاسل نزل النادي الويلزي إلى الدرجة الثانية سريعا، بعد أن أمضى أول مواسمه في دوري الأضواء منذ سنة 1962. وفوز سندرلاند هو الثالث له على التوالي.

وقال غوستافو بويت مدرب سندرلاند “قلت منذ مدة طويلة إننا سنقاتل حتى النهاية، ويا لها من مباراة قدمناها.” وأضاف “لا أعلم كم مرة تغيرت الأمور هذا الموسم. كنا في المؤخرة طوال الموسم ولكن إذا فزنا ولم ننزل فسيكون موسما رائعا”. وكان من المتوقع أن يواجه سندرلاند العديد من المشاكل أمام يونايتد الذي يقوده رايان غيغز بشكل مؤقت بعد إقالة ديفيد مويز.

وقال غيغز بعد أن تلقى فريقه الهزيمة 12 في الدوري هذا الموسم “لم يقدم اللاعبون الأداء المنتظر ولا أعلم لماذا. أقدم التهئنة إلى سندرلاند فهو فريق جيد صنع أفضل الفرص. فقدنا تميزنا الطفيف أمام المرمى.” وواجه بذلك فيلكس ماجات النزول للمرة الأولى في تاريخه التدريبي.

23