حفتر في القاهرة تزامنا مع اجتماع عسكري

الخميس 2017/11/02
مساعي توحيد المؤسسة العسكرية

القاهرة - وصل القائد العام للجيش الليبي المشير خليفة حفتر الأربعاء إلى العاصمة المصرية القاهرة.

وقالت وسائل إعلام محلية إن الزيارة ذات طابع رسمي وتعد أول زيارة لحفتر عقب تولي الفريق محمد حجازي رئاسة الأركان العامة المصرية خلفا للفريق محمود حجازي مسؤول اللجنة المصرية الرفيعة المعنية بالملف الليبي.

وتتزامن الزيارة مع اجتماعات لضباط ليبيين في القاهرة انطلقت الإثنين الماضي، وتهدف إلى التوصل لاتفاق حول توحيد المؤسسة العسكرية.

وتدور المفاوضات بين فريقين يضمان ضباطا من مختلف المدن الليبية، أحدهما تابع للقيادة العامة برئاسة خليفة حفتر، والآخر يمثل المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني.

وقال الناطق باسم القوات المسلحة أحمد المسماري، إن لجنة التواصل العسكري تواصل اجتماعاتها في العاصمة المصرية القاهرة، بهدف إعادة الهيكلة ودراسة التشريعات الموضوعة للقوات المسلحة، خصوصا بعد العام 2011.

وأضاف المسماري في تسجيل مصور نشر على الصفحة الرسمية للناطق الرسمي باسم القيادة العامة، أن “الاجتماع بحث الخطة الموضوعة للحوار العسكري”.

ونفى “وجود أي تكليف لأسماء معينة، أو استهداف مكونات أو تشكيلات وميليشيات في أي مكان”، مؤكدا أن كل الأمور مطروحة للنقاش، و”نهدف إلى إعادة الهيكلة ودراسة التشريعات، خصوصا بعد 2011”.

وختم تصريحاته بالقول إنهم “يسيرون بخُطى حثيثة نحو وضع أسس وأطر عسكرية سليمة لإعادة تفعيل القوات العسكرية الليبية”.

وينظر مراقبون بتفاؤل حذر لهذه الاجتماعات التي تزامنت مع انتكاسة المفاوضات الرامية لتعديل اتفاق الصخيرات بسبب عدم الاتفاق على صياغة جديدة للمادة الثامنة. وتتعلق المادة الثامنة بالمناصب السيادية والعسكرية.

كما تصطدم جهود توحيد المؤسسة بمساعي حفتر في السيطرة على العاصمة طرابلس.

وقال مصدر عسكري رفض الكشف عن هويته في تصريحات سابقة لـ”العرب” إن أبرز ما يعيق التوصل لاتفاق هو الحصول على ضمانات بعدم تقدم الجيش نحو طرابلس والانقلاب على العملية السياسية.

4