حفتر يؤدي اليمين قائدا عاما للجيش الليبي

الاثنين 2015/03/09
حفتر يباشر مهامه منذ أن استلم منصبه الجديد

طرابلس- أدى العسكري الليبي خليفة بلقاسم حفتر الإثنين اليمين القانونية قائدا عاما للجيش الليبي بعد أن منحه البرلمان الليبي رتبة إضافية ورقاه إلى فريق أول، حسبما أفاد المتحدث الرسمي باسم البربمان.

وقال فرج بوهاشم "إن خليفة بلقاسم حفتر أدى اليمين القانونية أمام مجلس النواب اليوم قائدا عاما للجيش الليبي ومنحه البرلمان رتبة فريق أول"، لافتا إلى أنه سيباشر مهامه من اللحظة.

يأتي ذلك فيما أكد مسؤولون أن طائرات حربية تابعة لحكومة عبدالله الثني هاجمت الاثنين آخر مطار يعمل في العاصمة طرابلس التي تسيطر عليها حكومة موازية في أحدث حلقة في سلسلة من الضربات المتبادلة بين الجانبين.

وتتصارع حكومتان وبرلمانان متنافسان للسيطرة على ليبيا ومواردها النفطية بعد أربع سنوات من الإطاحة بمعمر القذافي.وقال متحدث باسم مطار معيتيقة إن طائرات حربية شنت غارات جوية هذا الصباح على المطار لكن لم تقع أضرار. وأضاف أن الرحلات الجوية توقفت لمدة ساعة فقط لكن المطار يعمل الآن بشكل طبيعي.

وقال محمد الحجازي المتحدث باسم القوات الموالية لحكومة رئيس الوزراء عبدالله الثني إن الطائرات هاجمت المطار لأنه خارج شرعية الدولة. وأضاف أن أسلحة ومقاتلين أجانب يعبرون من المطار في طريقهم إلى غرب ليبيا.وتحاول الأمم المتحدة إقناع طرفي الصراع بتشكيل حكومة وحدة وطنية وقالت السبت إن المحادثات التي جرت في المغرب حققت تقدما.

وفي جانب آخر أعلنت السلطات الفيليبينية الاثنين ان اربعة فيليبينيين وخمسة اجانب خطفوا خلال هجوم على حقل الغاني النفطي جنوب ليبيا نسبته مصادر ليبية الى جهاديي تنظيم "الدولة الاسلامية".

وقتل ثمانية حراس ايضا في الهجوم الذي وقع الجمعة كما قال ناطق باسم حرس المنشآت النفطية الليبية. وتستغل شركة "الهروج"، احد فروع المؤسسة الوطنية للنفط، حقل الغاني. وكانت المؤسسة اشارت الى فقدان نمساوي وفيليبيني.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفيليبنية تشارلز جوزيه ان اربعة فيليبينيين واثنان من بنغلادش وغاني وتشيكي ونمساوي خطفوا.واعلن المتحدث استنادا الى تقرير السفارة الفيليبينية في ليبيا انه ليس بامكانه تاكيد هوية الخاطفين مشيرا الى انه لم يتم تقديم اي مطلب.

ومنذ مطلع السنة خطف سبعة فيليبنيين في ليبيا. واعتقل ثلاثة رعايا فيليبنيين ايضا منذ فبراير في حقل المبروك النفطي شرق طرابلس ولا يزال مصيرهم غير معروف.ومنذ عدة اسابيع تشهد ليبيا سلسلة هجمات تبناها تنظيم الدولة الاسلامية الذي يسيطر على مناطق شاسعة في العراق وليبيا.

وفي يوليو 2014 حين امرت حكومة الفيليبين باجلاء رعاياها من البلاد، كان يعمل 13 الفا منهم في ليبيا بحسب وزارة الخارجية. ومنذ ذلك الحين غادر الالاف ليبيا لكن اربعة الاف منهم لا يزالون يعملون في البلاد بسبب الرواتب المرتفعة نسبيا. ويعمل حوالي 10% من مئة مليون فيليبيني في الخارج.

1