حفلات الزواج الباهظة ضريبتها الطلاق

الجمعة 2014/10/17
معدل متوسط إنفاق البريطانيين على زواجهم يفوق معدل إنفاق الأميركيين

واشنطن- توصلت دراسة أميركية حديثة، إلى أن الأشخاص الذين ينفقون الكثير على حفلات الزفاف وخاتم الخطوبة، هم أكثر الناس عرضة للطلاق.

ومن المتوقع أن تتجاوز تكاليف عائدات صناعة الزفاف خمسين مليار دولار بأميركا في 2014 في حين رفعت مجموعة “دي بييرز” للألماس، شعار “الألماس يدوم إلى الأبد”، إلا أن الزوجين اللذين ينفقان الكثير من المال على خاتم الخطوبة، لا يدوم زواجهما طويلا.

وأجرى أساتذة الاقتصاد في جامعة إيموري، في الولايات المتحدة الأميركية، دراسة على أكثر من ثلاثة آلاف من الرجال والنساء الذين سبق لهم الزواج.

ووضح الأستاذان أندرو فرانسيس، وهوغو ميلون، أن الرجال الذين أنفقوا بين ألفين إلى أربعة آلاف دولار على خواتم الخطبة، كانوا أكثر عرضة للطلاق من الرجال الذين أنفقوا بين خمسمائة إلى ألفي دولار، أما النساء الأكثر عرضة للطلاق، فهن من النساء اللواتي كانت تكاليف زفافهن مرتفعة.

وذكرت الدراسة أنه “في عام 2014، يتوقع أن تتجاوز تكاليف عائدات صناعة الزفاف خمسين مليار دولار في الولايات المتحدة الأميركية، فيما كانت مدة التحضير للزفاف في عام 1959 أقل منه في عام 1990”.

كما لفتت إلى أن معدل متوسط إنفاق البريطانيين على زواجهم يفوق معدل إنفاق الأميركيين، وهذا ما أكدته مجلة برايدز في بريطانيا.

وأشارت الدراسة إلى “أنه ليس بالضرورة حدوث الطلاق، في حال كانت تكاليف الزواج أو قيمة خاتم الخطوبة مرتفعة، ومفتاح السعادة الزوجية لا يرتبط بتكلفة الزفاف، ولكن بوجود الناس في الحفل، ثم قضاء شهر عسل ممتع، بغض النظر عن تكلفة الزفاف”.

21