حفلات موسيقية ومسرحيات لمباركة الحيوانات في إسبانيا

الخميس 2017/01/19
الكلاب نجمة الاحتفالات بعيد القديس انطونيوس في إسبانيا

مدريد – كانت الكلاب، الثلاثاء، نجمة الاحتفالات بعيد القديس انطونيوس في إسبانيا شفيع الحيوانات الداجنة التي تبارك في بعض الكنائس ولا سيما في مدريد.

وقام الأب انخيل من كنيسة سان أنطون بمباركة الكلب تشيبسي البالغ من العمر عشر سنوات والذي تمت تغطيته بمعطف أحمر، كما تم رش رأس الحيوان ببعض المياه المصلى عليها.

وأوضحت صاحبة الكلب ماريا لوث غوميث البالغة من العمر 56 عاما “نأمل أن يؤدي ذلك إلى إطالة عمره سنة إضافية. نحن سعداء جدا بالمجيء إلى هنا” من منطقة بعيدة في كانتابريا في شمال البلاد. وهي رحلة تقوم بها سنويا.

وقالت مار لوبيث (45 عاما) التي أتت مع كلبيها فريدا (سنة) وغروميت (ثماني سنوات) من بلدة ثارثاليخو التي تبعد حوالي خمسين كيلومترا عن العاصمة “أحب هذه الكنيسة، فهي تقبل الجميع والحيوانات أيضا”.

وأوضحت “القديس أنطونيوس كان يحب الحيوانات ويباركها. كان يقول إنها مخلوقات الله لذا نحن نبارك هنا الحيوانات الداجنة”.

ويُحتفل بعيد القديس أنطونيوس في 17 يناير من كل عام، وهو شفيع الحيوانات الداجنة.

وفي حي تشويكا في مدريد تقام من 14 إلى 17 يناير فعاليات مخصصة للحيوانات من زيارات إلى ملجأ الحيوانات البلدي وحفلات موسيقية ومسرحيات.

وفي فالنسيا (شرقا) تتم مباركة الحيوانات بعد إطلاق سرب من الحمام، وتقام مسيرات أيضا كما الحال في بلدة تريغيروس (جنوبا).

وانتظر طابور من المصلين خارج إحدى الكنائس في مدريد وهم يحملون حيواناتهم الأليفة من كلاب وقطط وأرانب وحتى البط حتى يقوم كاهن الكنيسة بممارسة الطقوس الكنسية عليها ورشها بالماء المقدس.

يذكر أن كنيسة سان أنطون التي تفتح أبوابها على مدى 24 ساعة، تسمح للمصلين باصطحاب حيواناتهم المدللة معهم وهي خدمات يرى البعض أنها ربما تجعلها الكنيسة الوحيدة في العالم التي تجاري متطلبات القرن الحادي والعشرين.

فيما يرى البعض الآخر أن جلب الحيوانات إلى الكنيسة يعد انتهاكا وتدنيسا للمقدسات.

24