حفلة على تويتر: المالكي طرد من السعودية

الاثنين 2015/07/13
هاشتاغ طرد المالكي يتصدر قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا على تويتر

الرياض – تفاعل آلاف المغردين مع هاشتاغ طرد نوري المالكي من السعودية، بعد أن قالت مصادر سعودية إن نائب الرئيس العراقي طُرد من السعودية بعد أن كان ذاهبا لأداء العزاء في وفاة الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السابق. فيما تقول مصادر عراقية إنه لم يتوجه إلى السعودية أصلا.

وفي غضون ساعات تصدر الهاشتاغ قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولا على موقع تويتر.

وانقسمت الردود على هاشتاغ “طرد نوري المالكي من السعودية” حيث قالت الإعلامية الكويتية فجر السعيد “نائب الرئيس العراقي نوري المالكي لم يغادر العراق والأخبار المتداولة عن ذهابه إلى السعودية للتعزية غير صحيحة”.

واستغرب مغردون ان يكون النفي من كويتية كان الاجدى بها ان تطالب بمحاكمة المالكي لاسهامه بصفته أحد الكوادر العليا في حزب الدعوة الاسلامي في عملية اغتيال امير الكويت السابق جابر الصباح عام 1985.

وأعرب كثير من المغردين عن ترحيبهم بالخطوة المفترضة موجهين انتقادات لاذعة لنوري المالكي.

وكتب آخر “طرد_نوري_المالكي_من_السعودية جاء تماشيا مع توجهاته الشخصية ولا يمت لعلاقة الشعب السعودي بأخيه الشعب العراقي ولا حتى الحكومة العراقية بصلة”.

وعلق آخر “شكرا للسعودية على طرد هذا الطائفي الذي بعنقه دماء أبرياء”.

وقال الإعلامي السعودي، وليد الفراج في تغريدة “نوري المالكي جاي يعزي في سعود الفيصل.. الله لا يحييك.. كرشوّه الجماعة وقالوا: لا يشرفنا دخولك بلدنا.. كفو يابو فهد”. في حين قال مغرد “لا أظنه يفكر في تقديم العزاء في وفاة سعود الفيصل بل ربما هو من أول الفرحين بوفاته!!”.

وأكد المغرد الإماراتي عبدالخالق عبدالله “رفضت السعودية استقبال المالكي الذي جاء لتقديم العزاء بعد أن هبطت طائرته بجدة وطلبت منه مغادرة السعودية فورا”.

ولم يتم التأكد بشكل مستقل من الأنباء والمعلومات المتناقلة عبر تويتر.

وأظهر الاهتمام الذي حظيت به هذه الأنباء على تويتر رفض مغردين لسياساته الطائفية التي ساهمت في تقوية تنظيم داعش.

وكان المالكي قد أثار ضجة واسعة الخميس الماضي بحديث متلفز، ذكر فيه أن صحابة رسول الله ممن جمعوا القرآن والحديث، أشاعوا الظلم والإرهاب في الأمة.

واستنكرت المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (إيسيسكو) تصريحات المالكي عن القرآن والصحابة، معتبرة أنها “تصب في تأجيج نار الفتنة الطائفية”.

19