حفل الأوسكار أناقة وتعرّ وغرابة لجلب الانتباه

الثلاثاء 2015/02/24
الدهشة تكسو وجه سكارليت جوهانسون بعد قبلة جون ترافولتا

لوس أنجلس – تم إسدال الستار على حفل توزيع جوائز أكاديمية فنون وعلوم السينما (الأوسكار) لعام 2015، في نسخته السابعة والثمانين مساء الأحد بلوس أنجلس في كاليفورنيا. وككل عام ينتظر متابعو الحفل الضخم سنويا إطلالات نجوم هوليوود بشغف لكن يبدو أن الحفل هذه السنة جاء باهتا ودون مفاجآت كبرى.

منذ إطلاق أول حفل لجوائز الأوسكار عام 1929، أصبحت ليلة تسليم الجوائز حدثا فنيا ينتظره الجميع، لمشاهدة أفضل إطلالات النجوم على السجادة الحمراء. وقد وجهت أنظار العالم مساء الأحد إلى مسرح دولبي، حيث اجتمع نجوم السينما العالميون للتنافس على جوائز الأوسكار لعام 2015، إلا أن التنافس لم يقتصر فقط على الجوائز بل تعدى ذلك إلى أروع الإطلالات وأفخر الأزياء وأكثرها جمالاً وخصوصا لفتاً للأنظار.

وكانت المغنية الأميركية ليدي غاغا كعادتها مخالفة لكل التوقعات، ونجحت في أن تكون النجمة الأكثر لفتا للانتباه في حفل الأوسكار هذه السنة، حيث أثار القفازان الحمراوان، اللذان وضعتهما ويشبهان قفازات المطبخ، موجة من السخرية على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتداول النشطاء صور غاغا بفستان ضخم باللون الأبيض اللؤلؤي بإمضاء المصمم التونسي عزالدين علية، مع قفازات ضخمة جدا باللون الأحمر الناري، بعد استخدام تقنية “الفوتوشوب” وإضافة المنظفات وإلباسها مريلة المطبخ، وبعض الصور الساخرة الأخرى، حيث تم تشبيهها بالشخصية الكرتونية “كابتن أميركا” الذي يرتدي هو الآخر قفازات كبيرة.

ولم يتوان موقع “هوليوود ريبورتر” الشهير عن نشر صورة مكبرة للقفازين اللذين وضعتهما الفنانة الأميركية مع فستان أبيض، معلقا عليها “ننظر عن كثب إلى قفازي غسل الأطباق. يمكننا استخدامهما عند غسل صحوننا”.

ليدي غاغا.. النجمة الأكثر لفتا للانتباه

وتساءل موقع “واندروول” المتخصص في أخبار المشاهير على حسابه في تويتر “هل تقضي المغامرة الجديدة لليدي غاغا بتنظيف الصحون”؟

أما الممثل جون ترافولتا فقد نجح هو الآخر في تصدر اهتمام وسائل الإعلام بقبلة مباغتة طبعها على وجنة الممثلة الشقراء سكارليت جوهانسون خلال تواجدهما على السجادة الحمراء قبل بدء الحفل.

وركزت الصحف العالمية على صور النجم البالغ من العمر 61 عاما وهو يقبل وجنة الأم الحديثة صاحبة الـ30 عاما، أمام مسرح دولبي، فيما ركزت عدسات المصورين على امتعاض جوهانسون التي أطلت بفستان أخضر من فيرساتشي صحبة زوجها الصحفي الفرنسي رومين باتريك وبدت المفاجأة واضحة على معالم وجهها.

كما تلألأ الخرز المطرز والحلي والمجوهرات، حيث ارتدت كل من الممثلة جوليان مور الفائزة بجائزة أوسكار أفضل ممثلة وفيليستي جونز وروزاموند بايك وغيرهن كثر، أثوابا مطرزة لماعة وبراقة، وقد تسيد على البساط اللونان الفضي والأحمر.

فيما كانت المفاجأة الأخيرة بإمضاء مقدم الحفل نيل باتريك هاريس، حيث ظهر على المسرح وهو يرتدي ملابسه الداخلية فقط، مما أثار ضحك الحضور وأضفى جوا من المرح على الحفل.

وسار نيل وهو يمازح العاملين في الكواليس الذين أخذوا يلتقطون صورا له، إلى أن ظهر على المسرح وقال ممازحا إن مهنة التمثيل هي مهنة احترافية وراقية ونبيلة، قاصدا ظهوره شبه عار على المسرح.

24