حفيد ستالين يتهكم على بوتين ويصفه بالأبله

الخميس 2015/02/05
دوغاشفيلي: "بوتين يقود روسيا من دون عقل"

موسكو - وصف يفغيني دوغاشفيلي حفيد رئيس الاتحاد السوفييتي الأسبق جوزيف ستالين، عروض إظهار القوة التي كان يقوم بها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وهو عاري الصدر بالبلهاء وجعلته يبدو كأنه يقود البلاد من دون عقل.

وقال دوغاشفيلي في ظهور نادر لأحد أحفاد من حكموا روسيا في القرن الماضي، إن “بوتين يستحق الإهانة التي تعرض لها عندما لم تتم دعوته للذكرى 70 لقيام الجيش الأحمر بتحرير معسكر الموت النازي (أوشفيتز)”، مؤكدا على أنه لأمر صائب أن يتم تجاهله في ذلك الاحتفال.

وتابع هجومه على بوتين قائلا “يقولون إن الغرب يريد التخلص من بوتين، لكن العكس هو الصحيح إذ هم يريدون وتأتي هذه التصريحات النارية من دوغاشفيلي البالغ من العمر 79 عاما بعد أن رفضت المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان، الشهر الماضي قضية تشويه سمعة التي رفعها دوغاشفيلي ضد صحيفة “نوفايا غازيتا” الروسية، حيث وصفت جده بأنه متوحش ومتعطش للدماء.

ولم تجد المحكمة أثناء طرحها للقضية ما يثير الاشمئزاز في المقال الذي نشرته الصحيفة عام 2009 حينما تعرضت فيها لدور جده ستالين في المجزرة التي نجم عنها مقتل 22 ألف شخص بولوني على يد الشرطة السرية السوفييتية في عام 1940 في كاتين.

وأشارت المحكمة “باعتبار أنه قائد عالمي تاريخي، فإن ستالين يظل بصورة حتمية عرضة للتمحيص والانتقادات”، ولكن عند حديثه عن صحيفة “ميل أونلاين” من موسكو عشية قرار المحكمة، تمسك دوغاشفيلي بموقفه المدافع عن جده.

وقال في هذا الصدد إنه “لا يوجد إحساس سليم خلف الوصف الذي يفيد بأنه يجب إلقاء اللوم على ستالين عن كل المساوئ”.

كما وجه انتقادات لاذعة للسلطات الروسية لأنها تعمل مع الحكومة البولونية في لجنة مشتركة بشأن مجزرة كاتين، حيث لم يترك نعتا أو وصفا سيئا إلا واستخدمه تجاههم حيث قال إن “هؤلاء المحتالين واللصوص الموجودين في الكرملين خانوا بلادهم بصورة ما كان يمكن أن يقوم بها ستالين مطلقاً.

وأضاف “إن الزمن الذي نعيشه هو الذي منح الفاسدين الانتصار، إنهم يتعاملون مع القيادة البولونية، أمر غريب أن تصبح هذه الدولة العدوة أحد حلفائنا”.

12