حقبة ما بعد برادلي.. عصر جديد للفراعنة مع "الفلاح الفصيح"

الأحد 2013/12/01
هل يكون شوقي غريب محطة إنقاذ للكرة المصرية؟

القاهرة- سادت حالة من الانقسام الشديدة الاجتماع الأخير لاتحاد كرة القدم في مصر، حول اسم المدير الفني الجديد للمنتخب الأول، إلا أن هاني أبو ريدة عضو المجلس التنفيذي للاتحاد قد نجح في فرض سيطرته على المجلس وأجبر الجميع على التصويت لصالح شوقي غريب ولقد تم الإعلان رسميا عن القرار النهائي.

وكانت مصر قد شهدت جدلا حول مستقبل المدرب الأميركي، على خلفية خروج مصر من كأس العالم، بعد هزيمة مذلة تلقتها أمام غانا في التصفيات النهائية، وقد أشارت مصادر صحفية إلى مئات آلاف الدولارات، كشرط جزائي لبرادلي على الاتحاد المصري، ستجعل الاتحاد يتمسك به رغم تخييبه آمال المصريين، قبل أن يردّ الاتحاد بإنهاء عقده بعد مباراة الإياب في مصر.

وقال عزمي مجاهد مدير الإعلام في الاتحاد المصري إن مجلس إدارة الاتحاد اتخذ القرار في اجتماعه برئاسة جمال علام. وأضاف مجاهد "مجلس الإدارة قرر أيضا تعيين حسام البدري مدرب الأهلي السابق مدربا للمنتخب الأولمبي".

وتابع "سيجتمع حسن فريد مع غريب الأسبوع المقبل من أجل التشاور حول تشكيل الجهاز الفني المساعد له وسيجتمع أيضا مع البدري لاختيار طاقمه المساعد". وانتهى عقد برادلي مع مصر بشكل تلقائي بعد إخفاق الفريق في التأهل إلى نهائيات كأس العالم 2014.

غريب يريد تكرار ما حدث مع المنتخب وقت القيادة الفنية لحسن شحاتة عندما فاز بـ 3 بطولات أمم متتالية

وسبق لغريب العمل مساعدا لحسن شحاتة في تدريب منتخب مصر الذي فاز بثلاثة ألقاب متتالية لكأس الأمم الأفريقية بين عامي 2006 و2010. وقد تولى غريب تدريب منتخب مصر للشباب وقاده إلى احتلال المركز الثالث والفوز بالميدالية البرونزية في كأس العالم تحت 20 عاما عام 2001. وعمل غريب مدربا لسموحة بعد رحيله عن منتخب مصر قبل أن يتولى مؤخرا قيادة الإسماعيلي لكن في ظل عدم إقامة منافسات الدوري لم يظهر مع ناديه الجديد سوى في كأس مصر قبل أن يخرج الفريق من الدور قبل النهائي بعد الخسارة بركلات الترجيح.

من ناحية أخرى يدرس مجلس إدارة نادي الإسماعيلي التعاقد مع طارق العشري المدير الفني السابق لحرس الحدود لخلافة شوقي غريب الذي تعاقد مع المنتخب المصري. وكان الإسماعيلي قد فتح الباب أمام تلقي السير الذاتية للعديد من المدربين لخلافة شوقي غريب.

وقال أبو السعود " حاليا استقر رأينا على ثلاثة مدربين أجانب لاختيار أحدهم لتدريب الفريق". وأضاف "مغالاة المدربين الأجانب في طلباتهم المالية والتي تفوق قدرات النادي قد تدفعنا لاستدعاء مدرب مصري على الفور".

ويذكر طارق العشري أن المدير الفني الحالي لأهلي بنغازي يأتي في مقدمة المدربين المصريين الذين يستهدفهم للتفاوض معهم لتولي مهمة تدريب الدراويش. وذلك في حالة نجاحه في إنهاء تعاقده مع الفريق الليبي.

ويرى المتابعون في التعاقد مع شوقي غريب، المدرب المحلي، "محاولة للخروج من النفق المظلم" والسير على خطى مواطنه حسن شحاتة الذي قاد مصر وبمساعدة غريب إلى الفوز بـ 3 ألقاب أفريقية متتالية قبل أن يستقيل من منصبه بعد الإخفاق في التأهل إلى مونديال 2010 في جنوب أفريقيا.

وكانت تسمية شحاتة "محطة إنقاذ" للكرة المصرية لا يمكن تجاهلها، وربّما يأتي تعيين غريب في هذا السياق لوقف رحلة بحث لا تنتهي عن مدير فنّي أجنبي.

وفى سابقة هي الأولى من نوعها، تم إسناد مهمة تدريب المنتخب المصري إلى مدرب لم يكن لاعبا سابقا في الأهلي أو الزمالك، قطبي الكرة المصرية، لكن غريب كان أحد أعضاء الجيل الذهبي في سبعينات وثمانينات القرن الماضي لنادي غزل المحلة أو "فرقة الفلاحين" الذي انتزع لقب بطولة الدوري المصري عام 1974 على حساب فريق "الشياطين" في الأهلي ومدرسة "الفن والهندسة" في الزمالك. وكان "الفلاح" غريب ضيفا مبجلا على قائمة المنتخبات الوطنية منذ مرحلة الشباب وحتى المنتخب الأول الذي شارك معه في أولمبياد لوس أنجلس 1984، وحصل على كأس الأمم الأفريقية عام 1986 التي احتضنتها القاهرة.

أهداف غريب
تحدث شوقي غريب المدير الفني لمنتخب مصر عن أهدافه، والخطط التي يرغب في تطبيقها مع المنتخب، فهل يعتمد على مخضرمين أم يلجأ إلى وجوه شابة، وكل ما يخص مهمته الجديدة. وقال غريب: "أريد تكرار ما حدث مع المنتخب وقت القيادة الفنية لحسن شحاتة عندما فزنا بثلاث بطولات أمم متتالية".

وأوضح غريب أنه يبحث عن خلق مجموعة ثابتة، لا تتغير إلا بشكل بسيط جدا.. مجموعة من اللاعبين يكونون عماد المنتخب لسنوات. وأوضح "وقت العمل مع شحاتة، كنا نعتمد على مجموعة من اللاعبين استمروا معنا على مدار كل هذه السنوات وكان يدخل ويخرج أفراد قليلون، هذا ما أرغب في تطبيقه من جديد".

وأشار المدير الفني الجديد للمنتخب إلى إنه لن يحدد أسماء بعينها من اللاعبين للانضمام للمنتخب. وعن نيته الاعتماد على لاعبين ممن تجاوزوا الـ 30 عاما، أكد "لا مشكلة في ذلك".

وأوضح "عطاء اللاعب هو الذي يحدد ويجبر مدرب المنتخب على ضمه وبالتالي لن يكون لسن اللاعب كبيرا أو صغيرا أو هو محترف في الخارج أو الداخل أساسا لتواجد اللاعب، بل مستواه هو المحدد لتواجده في الفريق".

وعن توجهاته الفنية، قال شوقي غريب: "لن أفكر في شيء إلا بعد أن أدرس التقرير الفني الذي تركه برادلي". وأردف "لا أريد أن أبدأ من الصفر حتى أستغل كل الوقت في البناء والاستقرار على الخطط الفنية المناسبة والتي تتلاءم مع إمكانيات اللاعبين".

اعتزل غريب اللعب الدولي عقب أمم أفريقيا 1988، واحترف في فريق ظفار العماني ثم اعتزل نهائيا عام 1993 ليتجه إلى التدريب في قطاع الناشئين بنادي غزل المحلة ثم الفريق الأول، كما أشرف على سموحة والإسماعيلي.

وأسندت إلى غريب بعد ذلك مهمة تدريب المنتخب الأولمبي ولم يحالفه التوفيق وخسر 5 مباريات في تصفيات أولمبياد أثينا 2004 أمام السنغال ونيجيريا وتونس فأقيل من منصبه بعد الإخفاق في التأهل إلى نهائيات الأولمبياد.

وقد يكون المسؤولون عن الكرة المصرية وجدوا ضالتهم في هذا "الفلاح الفصيح"، أحد العاملين المكافحين في الظل خلال فترة شحاتة الذي نال وحده الشهرة على الصعيد العالمي.


سعادة بالغة

أعرب شوقي غريب عن سعادته البالغة بعد اختياره مديرا فنيا للمنتخب المصري الأول لكرة القدم من قبل اتحاد الكرة بعد منافسة شرسة مع حسام البدري وحسام حسن. وقال غريب، إنه حقق طموحه بتوليه القيادة الفنية للمنتخب، موجها الشكر لجميع أعضاء مجلس إدارة اتحاد الكرة على ثقتهم فيه، متمنيا أن يكون على قدر هذه الثقة، وأنه سيسعى لإنشاء فريق جديد قادر على جلب البطولات لمصر ويشرف الكرة المصرية. ولم يتمالك شوقي غريب المدير الفني الجديد للمنتخب الوطني نفسه وانخرط في البكاء على الهواء بسبب ما وصفه بحملات التشويه والتجريح التي يتعرض لها منذ إعلان توليه منصب المدير الفني للفراعنة. وقال غريب "رغم إنجازاتي مع المنتخبات الوطنية فهناك من يهاجم ويقوم بالتجريح في شخصي بعد اختياري مدربا للمنتخب رغم أني ساهمت في وصول منتخب الشباب إلى منصة التكريم والتتويج بحصوله على برونزية كأس العالم 2001 بالأرجنتين".

وأستطرد قائلا "لست من أبناء الأهلي أو الزمالك فلا أستحق تولي مهمة تدريب المنتخب الوطني وأكثر ما أحزنني أن التجريح جاء من بعض المقربين إليّ". وأضاف: "تولي مهمة تدريب المنتخب جاء متأخرا عامين فأنا كنت مرشحا لتولي المهمة عقب حسن شحاتة الذي أكن له كل التقدير والاحترام".

وقال غريب "الثقة الكبيرة التي نلتها تحمّلني مسؤولية ضخمة في إعداد المنتخب للفترة المقبلة". وأضاف "سوف أبذل قصارى جهدي من أجل إسعاد جماهير الكرة المصرية وبناء منتخب قادر على تحقيق طموحات الشعب المصري. أتمنى أن أكون عند حسن الظن بي من الجماهير والمسؤولين". وتابع "كنت أتوقع وجود منافسة شديدة على المنصب لأنه شرف كبير لأي مدرب أن يتولى مهمة تدريب منتخب بلاده". وأشار غريب إلى أن علاقته بحسن شحاتة المدير الفني الأسبق للفراعنة على خير ما يرام، وأكد أنه كان يرشحه لخلافته. وأردف "حسن شحاتة توجه إلى سمير زاهر (رئيس اتحاد الكرة السابق) وطلب منه أن أتولى تدريب مصر خلفا له".


ردود أفعال


أثنى محمد أبو تريكة نجم الكرة المصرية على اختيار شوقي غريب لمنصب المدير الفني للفراعنة، خلفا لبوب برادلي. وقال أبو تريكة عن القرار: "اختيار شوقي غريب للمنتخب موفق جدا، هو مدرب جيد فعلا".

وتابع نجم الأهلي "أتمنى له التوفيق". يشار إلى أن أبو تريكة لن يلعب مع شوقي غريب بعدما قرر ساحر الكرة المصرية الاعتزال بعد مشاركته في كأس العالم للأندية المقبلة.

****

يؤمن حسني عبد ربه لاعب وسط فريق الإسماعيلي أن جيله والذي يضم لاعبين مثل أحمد فتحي مازال يمتلك الكثير ليقدمه للمنتخب وعلى المستوى الدولي خلال الفترة المقبلة.

أكد المدرب، الذي يعتبر أنه عاد إلى بيته بتوليه مسؤولية المنتخب الأول، أن المرحلة القادمة تحتاج إلى تضافر كل الجهود

وقال عبد ربه "جيلنا من اللاعبين مازال يمتلك الكثير ليقدمه للمنتخب وعلى المستوى الدولي، المدير الفني للمنتخب سوف يكون المسؤول عن اختياراته من اللاعبين الذين سيدفع بهم في التشكيل". وأضاف "شوقي غريب مدرب طموح ويحمل أهداف يسعى لتحقيقها كما أنه إضافة للفريق وسوف يكون له بصمات وسيخسره الإسماعيلي في حال اختياره مدربا للمنتخب لكنها في النهاية مسؤولية وطنية لا بد أن يتكاتف الجميع لنجاحها". وتابع عبد ربه "غريب خبرة في تدريب المنتخبات وسوف تتم الاستفادة منه في حالة اختياره لتدريب المنتخب الأول".

****

نصح طارق يحيى المدير الفني لمصر المقاصة نظيره شوقي غريب المدير الفني الجديد لمنتخب مصر بعدم التعبير عن حزنه. وقال يحيى في مداخلة مع غريب "لماذا أرى الحزن في عينك، أنت الآن مدرب منتخب مصر وعليك أن تسعد". وتساءل "كيف تحزن وأنت مدرب منتخب مصر عليك أن تفخر بما حققته وما رزقك الله به".

22