حقوقيون يتهمون حماس باعتقال العشرات من أبناء غزة وتعذيبهم

الخميس 2013/11/14
أمن الداخلي لحركة حماس حذروا نشطاء من المضي وراء حملة تمرد

غزة- أدان المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، أمس الأربعاء، قيام أجهزة الأمن التابعة لحكومة حماس بـ «استدعاء واعتقال» عشرات المواطنين في قطاع غزة، متهما أياها «بارتكاب أعمال تعذيب ومعاملة حاطة بالكرامة».

وقال المركز غير الحكومي في بيان إنه «ينظر بقلق عميق إلى حملة الاستدعاءات والاعتقالات التي طالت العشرات من المواطنين، من بينهم نشطاء في حركة فتح، وأطفال، من قبل جهازي الأمن الداخلي والشرطة في قطاع غزة خلال الفترة الأخيرة، والتي رافقتها أحيانا أعمال تعذيب ومعاملة حاطة بالكرامة».

و كانت مصادر فلسطينية كشفت في وقت سابق عن ملاحقة حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة لعشرات النشطاء، والتحقيق مع آخرين في حركة فتح بتهمة الوقوف وراء حملة «تمرد الفلسطينية» التي انطلقت مؤخرا للمطالبة بإنهاء حكم الحركة للقطاع، وإجراء الانتخابات التشريعية الفلسطينية المعطلة.

وقالت مصادر إن عناصر الأمن الداخلي لحركة حماس استدعوا عشرات النشطاء مؤخرا لتحذيرهم من مغبة الوقوف وراء «حملة تمرد» التي تحضر للاعتصام في شوارع وميادين قطاع غزة في الحادي عشر من نوفمبر المقبل ضد حكم حماس في قطاع غزة.

وأضاف المركز الحقوقي «تركزت هذه الاستدعاءات منذ بداية الأسبوع الجاري بالتزامن مع اقتراب دعوة حملة «تمرد» في 11 تشرين الثاني/نوفمبر 2013، وذكرى وفاة الرئيس الراحل ياسر عرفات والذي يصادف اليوم ذاته». وطالب «الحكومة في غزة بالتقيد التام بالقانون، وبالكف نهائيا عن اعمال الاستدعاء والاعتقال على خلفية سياسية».

وكانت حركة تمرد غزة أعلنت بداية الأسبوع عن تأجيل المظاهرات والمسيرات المعلن عنها في وقت سابق في القطاع، بسبب ورود أنباء عن موجة من الاعتقالات سينفذها الجهاز الأمني لحركة حماس.

وفي هذا السياق يقول إياد أبوروك المتحدث باسم حركة «تمرد غزة»، إنه «كان مقررًا أن نخرج في 11 نوفمبر، ذكرى استشهاد الرئيس ياسر عرفات، ضد ظلم حماس، لكننا قررنا تأجيل الموعد لأيام فقط». وأضاف أبوروك «قمنا بتحديد يوم آخر لأننا وجدنا أن هناك أيادي مشبوهة تابعة لحماس تريد جر الناس إلى العنف». وانطلقت حملة تدعو الى «تمرد على الظلم في غزة» على صفحات التواصل الاجتماعي قبل عدة أشهر إلا أن التاريخ الذي أعلنه المنظمون لانطلاق هذه الحملة فعليا لم يشهد أية تحركات أو فعاليات. وقال فتحي حماد وزير داخلية حكومة حماس في غزة الأربعاء في كلمة أثناء مسيرة عسكرية نظمتها وزارته للعناصر التابعين لها بمناسبة مرور عام على الحرب الإسرائيلية على غزة إن «تمرد كانت مجرد فقاعات عابرة».

4