حقوق المرأة والطفل في تونس لم تمس

الثلاثاء 2014/09/16
مكتسبات المرأة وحقوقها من المكتسبات الوطنية التي تسعى الدولة لتطويرها

الأقصر -( مصر)- قال وزير الشباب والرياضة والمرأة والأسرة في تونس صابر بوعطى إن حقوق المرأة في تونس لم تمس وإن المرأة صار لها دور أكبر في مجال التنمية.

وأضاف قبل مغادرته مدينة الأقصر في صعيد مصر حيث شارك في المنتدى العربي لمكافحة المنشطات الرياضية، أن ما حققته المرأة التونسية من مكتسبات وحقوق تشهد تقدما وتناميا يوما بعد يوم، نافيا أن تكون تلك المكتسبات والحقوق قد تأثرت بما شهدته تونس من تطورات على ساحتها السياسية، مؤكدا على أن الدستور التونسي نص على المحافظة على مكتسبات وحقوق المرأة وتدعيمها، وهو الأمر الذى توافقت عليه كافة التيارات السياسية في البلاد، مشيرا الى أن مكتسبات المرأة وحقوقها من المكتسبات الوطنية التي تسعى الدولة إلى تطويرها وفقا لما نصت عليه القوانين والاتفاقيات الدولية ومبادئ الإسلام.

وشدد صابر بوعطى على أن الحكومة التونسية تسعى إلى تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة ومساعدتها في بناء كيانها الاقتصادي عبر تعاون المؤسسات الدولية المعنية، وتقديم الدعم لمشروعات المرأة الريفية وشدد الوزير التونسي على أن التمكين الاقتصادي للمرأة التونسية يمكنها من الحفاظ على مكتسباتها ويجعلها تسير نحو الأفضل.

وأكد على اهتمام وزارته بحقوق الطفل، إلى جانب حقوق المرأة، حيث أشار إلى أن تونس كانت سباقة بين بلدان المنطقة العربية في إصدار مجلة حقوق الطفل، والتي تسعى لحماية حقوق الطفل والأسرة.

وطالب وزير الشباب والرياضة والمرأة والأسرة في تونس بضرورة وجود شراكة بين المؤسسات المجتمعية والكيانات الاقتصادية والحكومات من أجل المساعدة في رعاية الطفل والمرأة والأسرة والمسنين وكافة فئات المجتمع التي تحتاج إلى رعاية واهتمام من أجل خلق مجتمع يحفظ حقوق الجميع بما يصب في مصلحة الأوطان وتقدمها ونهضتها، موضحا أن الدولة لا تستطيع منفردة أن توفي بكل تلك الحقوق، لكنها تسعى لحماية حقوق كافة فئات المجتمع.

المؤسسات المجتمعية والاقتصادية والحكومات مطالبة بالمساعدة في رعاية الطفل والمرأة والأسرة

ويذكر أن تونس تعتبر البلد العربي الوحيد الذي امتاز منذ 1956 بدعم حقوق المرأة، عن طريق إصدار مجلة الأحوال الشخصية التي شكلت ثورة حقيقية لصالح المرأة التونسية وباتت مثالا يحتذى، إلا أن الرجل يظل يتمتع بامتيازات خاصة في مجال الميراث.

كما دعم دستور الجمهورية الثانية في تونس الذي تمت المصادقة عليه بتاريخ 26 يناير 2014 مكتسبات المرأة حيث نص الفصل 45 منه: "تلتزم الدولة بحماية الحقوق المكتسبة للمرأة وتعمل على دعمها وتطويرها وتضمن تكافؤ الفرص بين الرجل والمرأة في تحمل مختلف المسؤوليات في جميع المجالات وتحقيق التناصف بين الرجل والمرأة في المجالس المنتخبة وتتخذ الدولة تدابير للقضاء على العنف ضد المرأة".

أما في ما يتعلق بأوضاع الشباب التونسي قال صابر بوعطى إن الحكومة وضعت استراتيجية لشغل أوقات الشباب وتوعيتهم وتثقيفهم ورفع كفاءاتهم ومهاراتهم وابتكار مواهبهم وتنميتها وفق برنامج يهدف لاستيعاب أفكار الشباب وشغل وقت فراغهم بدلا من لجوئهم للشارع حيث المسكرات والمخدرات وجرهم لشراك قوى الإرهاب والتشدد، وأكد على أن بلاده لديها برنامج جيد لبناء القيادات الشبابية.

وكشف بوعطى عن سعيه لدعم التبادل الشبابي بين تونس وكثير من البلدان العربية، حيث يوجد تبادل وتعاون مع السعودية والجزائر والمغرب.

21