حكام أميركا الشمالية يدخلون تاريخ كأس آسيا

الحكم سيزار أرتورو راموس ومواطنيه ميغيل هيرنانديز وألبرتو موران يديرون المباراة بين المنتخبين الإماراتي والهندي في ملعب مدينة زايد الرياضية.
الجمعة 2019/01/11
راموس وطاقمه التحكيمي من الكونكاكاف أول يتولى إدارة مباراة في نهائيات كأس آسيا

أبوظبي – تشهد بطولة كأس آسيا لكرة القدم ظاهرة تحدث للمرة الأولى، تتمثل في مشاركة حكام من أميركا الشمالية في إدارة مباريات البطولة.

وأدار الحكم سيزار أرتورو راموس ومواطنيه ميغيل هيرنانديز وألبرتو موران المباراة بين المنتخبين الإماراتي والهندي في ملعب مدينة زايد الرياضية.

وكان راموس الفائز بجائزة أفضل حكم في الكونكاكاف في عام 2017 ومساعديه، أول طاقم تحكيمي من الكونكاكاف يتولى إدارة مباراة في نهائيات كأس آسيا في إطار برنامج التبادل الذي تم اعتماده بين الاتحاد الآسيوي لكرة القدم ونظيره اتحاد الكونكاكاف لكرة القدم.

ونقلت وسائل إعلام عن مدير دائرة التحكيم في الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، شمس الميادين قوله “يسر الاتحاد الآسيوي لكرة القدم تعزيز روح التبادل مع الاتحادات الصديقة، ومذكرة التفاهم مع اتحاد كونكاكاف لكرة القدم تُمثل شراكة قيّمة واستراتيجية لتعزيز معايير التحكيم في كل من القارتين”.

وأوضح “لقد أكدت رؤية الاتحاد الآسيوي ورسالته على طموحاتنا في ضمان تفوق حكام المباريات على أكبر المستويات. حيث تلعب هذه الشراكة دورا أساسيا في هذه العملية ليس فقط لزيادة الفرص أمام حكامنا، ولكن أيضا لزجّهم في تجارب أكثر تنوعا، مما يتيح لهم بيئة تعلم وتنمية أكثر شمولية”.

وبدأ تبادل الحكام من القارتين على مستوى بطولات الأندية، وذلك من خلال رافشان إيرماتوف من أوزبكستان، أصغر حكم قام بالتحكيم في بطولات كأس العالم على الإطلاق، حيث تولى إدارة مباراة الإياب من الدور قبل النهائي لدوري أبطال الكونكاكاف في شهر أبريل من العام الماضي.

في المقابل، قاد الأميركي مارك غيغر مباراة الدور قبل النهائي من دوري أبطال آسيا بين سوون بلو وينجز الكوري الجنوبي وكاشيما أنتليرز الياباني على ملعب سوون في أكتوبر 2018.

لكن عندما أطلق سيزار أرتورو راموس صافرته أمس في أبوظبي، سينتقل برنامج التبادل الناجح إلى مستوى آخر من التعاون وتبادل الخبرات.

22