حكايا الحسناوات لم تغادر "بويتات" القصبة العتيقة بالجزائر

الجمعة 2014/02/07
سكان المدينة يحتفظون بحكايات وأساطير قديمة

الجزائر – يحرص سكان العاصمة عموما و”القصبة” خصوصا، على ترديد هذه الحكايات شفويا في ما بينهم ويقصونها على أبنائهم، حتى لا تندثر، غير أن السكان لا يعلمون إذا كان ما يتداولونه حقيقية أو أساطير.

وقال الدكتور محمد بن مدور، الباحث في التراث الوطني الجزائري والمكلف بالإعلام بالديوان الوطني لتسيير واستغلال الممتلكات الثقافية المحمية بالجزائر، “إن هذه القصص مجرد أساطير نُسجت شعبيا ولم تحدث في الواقع”.

ويضيف أن هناك الكثير من الحكايات التي تعود إلى الفترة العثمانية وما بعدها “بحاجة إلى تمحيص وتدقيق تاريخي حتى يعرف الجزائريون تاريخهم سواء في الفترة العثمانية أو بعدها”.

ومن أشهر الحكايات قصة “خداوج العمياء”، التي تحكي قصة فتاة جميلة كانت ابنة حسن باشا “الخزناجي”، وتعني كلمة “خزناجي” في اللغة التركية وزير التجارة، وقد كان حسن باشا قائد الأسطول البحري في الدولة العثمانية في القرن 16م، حين كانت تحكم الجزائر. اسم الفتاة الحقيقي هو خديجة، ولأنها كانت الصغرى فقد دلّلها أبوها وسمّاها “خداوج”.

وتقول الحكاية إنه من شدة حب والدها لها أهداها قصرا – لا يزال قائما في قلب القصبة يُطل على مدينة الجزائر- لكن القصة تأخذ منحى الأسطورة عندما تقول “إن خداوج أصيبت بالعمى من كثرة النظر في مرآة مرصعة بالجواهر أهداها لها والدها”.

وكانت خديجة شديدة الحسن، كثيرة الإعجاب بنفسها، ويقال إن والدها أهداها مرآة ثمينة مرصعة بالزجاج الماسي عند عودته من إحدى سفرياته.

الجزائريون يتداولون إلى اليوم قصة "خداوج العمياء"

ومنذ ذلك الوقت صارت خداوج تكثر من النظر في المرآة وتسريح شعرها وتغيير ملابسها، حتى فقـــدت بصرها، وفشل الأطباء والحكماء في علاجهــــا، فخاف حسن باشا على مصيرها بعد وفاتــــه، فاشترى لها القصر المذكور، وأثّثه بكل جميل وغال، ووضع في خدمتها عددا كبيرا من الإماء والعبيد.

وتتحدث حكاية أخرى عن فتاة اسمها فاطمة، ولشدة حركتها سميت “فاطمة لمعكّرة”، ولفظ “معكّر” يعني كثير الحركة.

تقول القصة إنه كانت لفاطمة أخت كبرى، وكانت فاطمة مشاكسة غير مهذبة في سلوكها، وكانت الفتيات ينظرن إليها بعين الاستغراب والازدراء.

وفي يوم من الأيام زارت إحدى الجارات فاطمة وأختها وطلبت منهما فحما لتطهو عليه الطعام، وردّدت الجارة ثلاث مرات الطلب نفسه، فشكّت فاطمة في الأمر ولحقت الجارة بعد انصرافها، وبينما هي تتبعها تفطنت الجارة فالتفتت إلى فاطمة وقالت لها “أتريدين معرفة الدوافع الحقيقية وراء طلبي يا فاطمة، لقد شممت رائحة الطعام الذي تعدونه فاهتديت إلى حيلتي علني أحظى بالقليل منه خاصة وأنا حامل، فوقع شيء في نفس فاطمة وعادت مسرعة إلى أختها تخبرها بما سمعت، وقالت لها “يا أختي، أعطيها قليلا مما نطبخ إنها حامل وأخاف أن يصيبها مكروه هي وجنينها إن لم نعطها”، فرفضت الأخت ذلك رغم إصرار فاطمة، ثم قالت لها “أعطيها من قسمتي” فرفضت مرة أخرى.

وبعد “مفاوضات عسيرة” اهتدت فاطمة إلى حل وسط يرضي أختها، وقالت لها ”سأتنازل عن حصتي من هذا المنزل الذي ورثناه عن والدينا وسأستأجر غرفة من هذه ”الدويرة” (اسم يُطلق على البيوت في الفترة العثمانية) وأُصبح بدل المالكة أجيرة، ومقابل ذلك تمنحين الجارة المريضة طبق الأكل الذي اشتهته (كان اسم الطبق المثّوم، وهو كريات لحم تُطبخ في مرق)”، فقبلت الأخت الكبرى الصفقة، وعلى الفور أخذت فاطمة طبق “المثوّم” إلى جارتها ثم عادت إلى غرفتها.

سكان المدينة يروون القصص لأبنائهم حتى لا تندثر

وفي تلك الليلة حدث ما لم يكن في الحسبان، فحين جن الليل دخلت الفتاتان إلى غرفتيهما لتناما، وفجأة سمعت الأخت الكبرى حركة غير عادية في الغرفة التي تنام فيها أختها الصغرى فاطمة، ونهضت لتستطلع الأمر، فوجدت أرجاء تلك الغرفة تشع نورا، علما أن سكان القصبة في ذلك الوقت كانوا يستعملون قناديل للإنارة، ونور هذه الأخيرة خافت، كما رأت ماء معطّرا بالبخور ينساب من تحت الباب فبهتت لما رأت وحاولت فتح الباب فوجدته موصدا بإحكام.

وهرعت الأخت الكبرى إلى جيرانها ليساعدوها في نجدة أختها الصغرى فاطمة، ولما فتحوا الباب وجدوا فاطمة ممدودة وسط الغرفة ملفوفة بإزار ناصع اللون ويداها مخضبتان بالحناء وقد نصبت شمعتان عن يمينها وشمالها، ومع بزوغ شمس اليوم التالي تشاور الجيران لدفنها في مقبرة المدينة، وبعد أخذ ورد قرر كبار القوم دفنها في غرفتها.

جدير بالذكر أن “العاصميات” (نسبة إلى الجزائر العاصمة)، وخاصة الجدّات منهن، يقصصن هذه القصص على أحفادهن كل ليلة، وخاصة قبل النوم، للتسلية، ووجدت هذه القصص رواجا كبيرا لمتعتها.

20