حكاية جنرال موتورز وتويوتا: كل الطرق تؤدي إلى الصين

مع تزايد الضغط على المصنعين لخفض الانبعاثات تسعى تويوتا إلى إنتاج مركبات كهربائية يمكنها التنافس عالميا مع ميني إي.في وسيارات السيدان الفاخرة من تسلا.
الأربعاء 2021/04/21
نسخة تحظى بإقبال واسع

تعتبر تويوتا رائدة في ابتكار أنجح المركبات الهجينة، ولكن عندما يتعلق الأمر بالمركبات الكهربائية، التي جعلت جنرال موتورز سباقة إلى ابتكار سيارة صغيرة لم تحصل على أي نوع من الرفاهية، فإنه يتعين على المجموعة اليابانية اللحاق بالركب، خاصة في الصين أكبر سوق في العالم.

شنغهاي (الصين)- استغلت تويوتا أكبر مصنع للسيارات في العالم، معرض شنغهاي، الذي انطلق الاثنين الماضي للكشف عن حلولها في ما يتعلق بالمركبات الصديقة للبيئة، وهي عبارة عن منصة عالمية جديدة تسمى إي-تي أن.جي.أي.

وبينما حققت هونغ غوانغ ميني إي.في، وهي سيارة صغيرة بلا رفاهيات صنعتها جنرال موتورز، التي تبلغ تكلفتها أقل من 5 آلاف دولار، نجاحا ساحقا في أكبر سوق للسيارات في العالم، لم تطلق تويوتا بعد نسختها منخفضة التكلفة في الصين.

ولطالما دعا المسؤولون التنفيذيون في تويوتا إلى ابتكار مركبة كهربائية صغيرة، لكن في الحقيقة قررت الشركة أولا العمل على سيارة رياضية متعددة الاستخدامات متوسطة الحجم وهي علامة على التحديات، التي لا تزال تواجهها لإنتاج نموذج منخفض التكلفة يتميز بالتنافسية والراحة والأمان.

ومع تزايد الضغط على المصنعين لخفض الانبعاثات، تسعى تويوتا إلى إنتاج مركبات كهربائية يمكنها التنافس عالميا مع ميني إي.في، وسيارات السيدان الفاخرة من تسلا، والنماذج متوسطة المدى من فولكسفاغن ورينو، والسيارات الكهربائية الأنيقة من الشركات الصينية الناشئة مثل إكس بنغ.

تشو شينغ: هونغ غوانغ ميني إي.في هي أساسا أداة تنقل داخل المدن

وفي حين باتت بريوس الهجينة من أكثر السيارات مبيعا كانت إحدى محاولات تويوتا المبكرة لتطوير سيارة خضراء صغيرة، إي.كيو، فاشلة. فبعد بيع 100 سيارة عام 2012 تخلت عنها تويوتا بسبب مشكلات السعر المرتفع الذي يبلغ 33 ألف دولار، وهو سعر يقارب سعر كامري متوسطة الحجم، وأيضا إلى قصر المدى ووقت الشحن الطويل.

التحكم في التكلفة

يرى المطلعون على خطط تويوتا أن إحدى المشكلات الرئيسية في تطوير سيارة كهربائية صغيرة ميسورة التكلفة هي الحاجة إلى استخدام مجموعات نقل الحركة الكهربائية التي لم تحقق التكافؤ بعد مع نظيراتها التي تعمل بالبنزين.

وأما حشو البطاريات الضخمة في سيارة صغيرة فهو تحد آخر، فالعديد من المركبات الكهربائية مرتفعة لأن البطاريات مكدسة تحتها مما يترك لشركات خيار صنع مركبات أعلى بكثير لمنح الركاب مساحة واسعة أو إبقائها منخفضة والتضحية بالراحة.

ولا تريد تويوتا المساومة على الجودة أو الراحة أو الأداء مع سيارة إي.في الصغيرة، لكنها تدرك أنها بحاجة إلى تطوير الخبرة في خفض التكاليف الهندسية لتقديم مثل هذه السيارة بسعر أقل بكثير من 20 ألف دولار. وهذه الخبرة هي بالضبط ما استفادت منه جنرال موتورز من صنع سيارة ميني إي.في، والتي يمكن أن تكلف أقل من 4410 دولارا.

ونسبت وكالة رويترز إلى ييل تشانغ، رئيس شركة أوتوموتيف فورسايت الاستشارية قوله “كان على وولينغ ببساطة استبدال محركات البنزين في تلك الشاحنات التجارية بمحركات كهربائية بسيطة”. ويتوقع أن تصل مبيعات ميني إي.في ونسختها الراقية من ماكارون إلى 500 ألف هذا العام.

وكشف تشو شينغ، نائب رئيس سايك جي.أم وولينغ المسؤول عن مبيعات وولينغ وباوجون وتسويقها، أنه من المقرر طرح أربع سيارات كهربائية صغيرة بحلول 2022 تحت علاماتها التجارية، مع رفع نطاق الطراز إلى 10 مع دخول المزيد من المنافسين إلى السوق.

وتقطع ميني إي.في أيضا الزوايا التي لن يسمح بها في الولايات المتحدة أو أوروبا، مما يبرز التحدي، الذي تواجهه تويوتا في تطوير منافس قابل للحياة يتعامل بسهولة في مدينة مزدحمة ولا يزال عالي الجودة والأداء.

وعلى سبيل المثال، تحتوي ميني إي.في على كيس هوائي واحد فقط، مع عدم وجود كيس للركاب أو على الجانبين لحماية الركاب في حالة انقلاب السيارة، كما أنها مزوّدة بنظام منع انغلاق المكابح ولكن لا توجد تقنية للتحكم في الثبات على الرغم من أن شكلها الطويل والقصير نسبيا يجعلها عرضة للانقلاب عند السير بسرعة في المنعطفات الحادة.

وقال تشو “أولا وقبل كل شيء، يلبي المنتج جميع متطلبات سلامة المركبات في الصين. هونغ غوانغ ميني إي.في هي في الأساس أداة تنقل، تساعد الناس على الانتقال من النقطة أ إلى ب في حركة المرور في المدينة. ومن غير المرجح أن يقودوا هذه السيارة بسرعة عالية”.

ومن المؤكد أن حقيقة عدم وجود مقومات الرفاهية في هذه السيارة لم يؤثر على أهميتها، فقد تم إطلاقها في شهر يوليو الماضي، حيث بدأ المستهلكون الصينيون المهتمون بالتكلفة والشباب العصريون في الحصول على نحو 100 ألف سيارة كهربائية صغيرة كل فصل، مما يجعلها واحدة من أكثر السيارات الكهربائية مبيعا في الصين.

وقرر بعض السائقين الأصغر سنا شراء وولينغ، بعد انتشار مقطع فيديو للسيارة وهي تتسابق ببراعة على طريق جبلي ملتوي. وبالنسبة إلى الكثيرين، زادت رؤية سيارة صينية تنجح في مناورات صعبة من فخرهم بوطنهم.

للمنافسة تحتاج تويوتا إلى التغلب على مشكلة السعر وقصر مدى السير والوقت الطويل للشحن في نموذجها المرتقب
للمنافسة تحتاج تويوتا إلى التغلب على مشكلة السعر وقصر مدى السير والوقت الطويل للشحن في نموذجها المرتقب

وقالت هوانغ بيكسيان، صاحبة شركة صغيرة في مدينة شانتو بمقاطعة غوانغدونغ “أنا فخورة بما يمكن أن تحققه السيارات الصينية الصنع مثل وولينغ”. وأضافت “عندما رأيت هونغ غوانغ ميني إي.في، اعتقدت أن هذه يمكن أن تكون سيارة جيدة بالنسبة لي. أنا لست منجذبة للسيارة بسبب سعرها الرخيص فقط، إنها حقا ممتعة للقيادة”.

ويقوم العديد من السائقين بإضفاء الطابع الشخصي على سياراتهم الصغيرة بتغيير لونها وإضافة مصابيح أمامية وخلفية أنيقة حتى إن القليل منهم يقومون بتخصيص سياراتهم الأخرى، مثل أودي وسيارات بي.أم. دبليو، باستخدام ملصقات وولينغ وشاراتها. وقد حوّلت هوانغ الجزء الداخلي من سيارتها إلى اللون الوردي وأضافت رسوم شخصيات من سلسلة رسوم متحركة يابانية على السطح الخارجي الأبيض.

تعزيز الائتمان الأخضر

ستكون سيارة الدفع الرباعي الكهربائية من تويوتا هي السيارة الأولى، التي ينتجها قسم تصميم المركبات الجديد في اليابان، والمعروف باسم زيف فاكتوري.

وللحصول على المعرفة منخفضة التكلفة التي يحتاجها القسم، تحول إلى شركة بي.واي. دي الصينية لصناعة البطاريات والسيارات عبر شركة بحث وتطوير مشتركة انطلقت العام الماضي. وتتمثل الخطة في استخدام خبرة بي.واي. دي في بناء مركبات كهربائية صغيرة وبعض المكونات الرئيسية، بما في ذلك البطاريات.

ووفقا لأحد الأشخاص المطلعين على خطط تويوتا لا تزال هناك فرصة جيدة لاستخدام الشركة لتكنولوجيا توليد القوة الكهربائية من شركة بلو نيكسس التابعة لها.

تقطع ميني إي.في أيضا الزوايا التي لن يسمح بها في الولايات المتحدة أو أوروبا، مما يبرز التحدي، الذي تواجهه تويوتا في تطوير منافس قابل للحياة

وتلعب هونغ غوانغ ميني إي.في أيضا دورا مهما لشركة جنرال موتورز وسايك لأنها تولد أرصدة للسيارة الصديقة للبيئة. ويحتاج صانعو السيارات في الصين إلى إنتاج ما يكفي من سيارات الطاقة الجديدة لتعويض إنتاجهم من سيارات محركات الاحتراق الداخلي.

ويعني نجاح ميني إي.في أن جنرال موتورز وسايك لديهما مجال لبيع الائتمانيات للمنافسين أو إنتاج المزيد من سيارات البنزين الفاخرة والأكبر دون التعرض للعقوبات. وقال تشانغ من شركة أوتوموتيف فورسايت إن “نظام الائتمان الأخضر يعني أنه يمكن تسعير سيارة ميني إي.في بشكل تنافسي للغاية لدرجة أنها بالكاد تحقق ربحا”.

17