حكاية عماد أنور عن محمد صلاح في كتاب

المحرر الرياضي عماد أنور يقدم في كتابه اللاعب المصري محمد صلاح باعتباره نموذجا ناجحا للشباب ليسيروا على دربه وليتبعوا خطاه وعزيمته وإصراره.
الجمعة 2018/06/22
حكاية بطل

القاهرة – أصدرت “دار العربي للنشر والتوزيع″ بالقاهرة، أول كتاب عن اللاعب المصري محمد صلاح، المحترف في صفوف ليفربول الإنكليزي. ويحمل الكتاب عنوان “محمد صلاح.. حكاية بطل”، من تأليف عماد أنور، المحرر الرياضي بجريدة “العرب”، ويروي مشوار النجم المصري مع كرة القدم بداية من ممارسته للعبه في مسقط رأسه “نجريج”، وهي قرية متواضعة تابعة لمحافظة الغربية في دلتا مصر، وحتى حصوله على لقب أفضل لاعب بالدوري الإنكليزي لعام 2018.

وقال المؤلف إن كتابه عن صلاح يهدف إلى تقديمه كقدوة للشباب باعتباره نموذجا ناجحا ليسيروا على دربه وليتبعوا خطاه وعزيمته وإصراره كونه أحد أبناء جيلهم، ويستهدف جيل الكبار؛ فصلاح بالنسبة إليهم أيقونة الأمل لما حققه من إنجازات على مستوى مصر والوطن العربي.

ويتناول الكتاب أيضا مشوارا صعبا خاضه اللاعب في مرحلة الطفولة، عندما انتقل إلى صفوف الناشئين بنادي “المقاولون العرب”، وهو ما تطلب منه أن يقطع رحلة يومية مدتها 5 ساعات، للوصول من قريته الريفية إلى النادي في العاصمة القاهرة، وكيف تغيّرت حياة اللاعب الذي كانت أحلامه لا تبتعد عن اللعب في أحد أندية الدوري الممتاز وخصوصا الأهلي والزمالك.

كما يتحدث الكتاب عن كرة القدم، الساحرة التي تجذب عشاقها.. النداهة (الأسطورة) التي يتتبع الشغوفون بها خط سيرها إلى حيث لا يدرون، لكنها إذا وقعت في غرام أحد قادته إلى عالم المجد، والغريب أن يقع اختيارها دائما على الفقراء. لماذا تحب كرة القدم الفقراء؟ ولماذا هم فقط من يحتلون النصيب الأكبر بين النجوم؟

نجوم يصنعون التاريخ
نجوم يصنعون التاريخ

البرازيلي بيليه والأرجنتيني مارادونا، وهما أفضل من لمس كرة القدم عبر تاريخها.. البرتغالي رونالدو وغريمه الأرجنتيني ميسي، والنجم المصري محمد صلاح.. وجميعهم من أبناء طبقات فقيرة.

هؤلاء نجوم يعرفهم القاصي والداني، من يهتم بكرة القدم أم لا، ذاع صيتهم وأصبحوا ملء السمع والأبصار، حتى من اعتزل وغادر المستطيل الأخضر، تبقى أهدافه ولمساته الساحرة في الذاكرة، ولعل مجانين الكرة من الجماهير يدعون ليلا ونهارا لمخترعي الإنترنت، فقد بات بإمكانهم استدعاء أهداف سحرة كرة القدم عبر موقع يوتيوب.

ويكشف الكتاب أيضا عن سرّ تلك العلاقة بين كرة القدم والفقراء الذي يختبئ تحت “إسفلت” الشوارع، كمس شيطاني يخرج فقط لمن لامست قدماه هذا الإسفلت “حافيتين”.. وربما لا يملك صاحب هاتين القدمين ثمن الحذاء وربما اضطر إلى خلعه حفاظا عليه من التلف أو خوفا من توبيخ والده الذي لا يملك ثمن حذاء جديد.

ويروي الكتاب سيرة ذاتية للاعب المصري الذي شق طريقه نحو العالمية، ويعتبر توثيقا لما قدمه من إنجازات أهمها الصعود بمنتخب مصر إلى كأس العالم في روسيا بعد غياب 28 عاما، لذلك أصبح صورة مشرّفة لمصر تستحق التقدير.

وقالت دار “العربي” بالقاهرة في بيان لها، إن الكتاب يشهد للمرة الأولى دمج المحتوى التفاعلي مع المحتوى الورقي ليأخذ القارئ في تجربة قرائية جديدة، حيث يمكن مسح الـ”QR” كود ومشاهدة اللقطات والأهداف التي يتحدث عنها المؤلف؛ ليكوّن القارئ فكرة شاملة عن الأحداث والمباريات التي خاضها محمد صلاح في مشواره الذهبي.

وقال مؤلف الكتاب لـ”العرب إنه بدأ في جمع معلومات عن اللاعب محمد صلاح منذ ستة أشهر، وتحديدا في شهر نوفمبر من العام الماضي، عقب تأكد صعود منتخب مصر إلى المونديال بفوزه على منتخب الكونغو بهدف أحرزه اللاعب من ركلة جزاء، دون أن يفكر في تحديد سبب جمع المعلومات وقتها.

وأوضح أنور أنه اجتهد في الإلمام بالبيئة التي تربي فيها اللاعب من خلال زيارة لقريته “نجريج” التابعة لمحافظة الغربية في دلتا مصر، والحديث مع عدد من مدربي صلاح السابقين بنادي “المقاولون العرب”، خصوصا علاء نبيل المدير الفني الحالي للفريق الأول بالنادي، وهو يمثل لصلاح الأب الروحي.

وعرضت دار “العربي” للنشر والتوزيع التي فكر القائمون عليها في نشر كتاب يتضمن سيرة صلاح منذ ولادته وحتى وصوله إلى العالمية، وبالفعل بدأ المؤلف في تنفيذ الفكرة مستعينا بكم المعلومات التي جمعها مسبقا، فضلا عن متابعة كافة الحوارات التي أجراها اللاعب مع المواقع الرسمية لأندية فيورنتينا وروما الإيطاليين وليفربول الإنكليزي، إضافة إلى البحث عن لقطات فيديو للاعب وهو لا يزال ناشئا، ثم اتصالات هاتفية مع بعض المقربين إلى صلاح من أبناء قرية نجريج.

واستغرق العمل في الكتاب ما يقرب من ثلاثة أشهر، واعتمد في الكتابة على الأسلوب القصصي لجذب جيل المراهقين، وكان لا بد من صدوره بالتزامن مع انطلاق كأس العالم بروسيا، ليشكل الكتاب توثيقا لحياة اللاعب حتى صعوده على منصات التتويج في أفريقيا وأوروبا، وكذلك المباراة النهائية من دوري أبطال أوروبا والتي شهدت إصابة صلاح، في 25 فصلا، وحاليا يجري عمل نسخة صوتية من الكتاب لتتيح سماعه لمن لا يهوون القراءة.

21