حكم "سياسي" على شاعر قطري بالسجن 15 عاما

الاثنين 2013/10/21



هل يعفو عنه أمير قطر؟

الدوحة - اصدرت محكمة التمييز القطرية الاثنين حكما نهائيا لا يمكن نقضه بالسجن 15 سنة على الشاعر القطري محمد بن راشد العجمي الملقب بابن الذيب، بتهمة التحريض على نظام الحكم في قصيدة، بحسبما افاد محاميه محمد نجيب النعيمي.

وقال النعيمي لوكالة الصحافة الفرنسية "لقد ايدت محكمة التمييز حكم محكمة الاستئناف بحق موكلي بالسجن 15".

واعتبر النعيمي ان "القرار سياسي وليس قضائيا" بحق ابن الذيب الذي حوكم خصوصا بسبب قصيدة تناولت احداث الربيع العربي بحسب ناشطين.

وسبق وان سربت مصادر قطرية صورة للشاعر المحكوم بالسجن المؤبد محمد بن الذيب من داخل زنزانته، بعد الحكم عليه بسبب قصيدة انتقد فيها الأوضاع في بلده.

ويبدو الشاعر "ابن الذيب" في الصورة بملابس المحكومين وكأنه يتحدث مع شخص قبالته، فيما يقف خلفه حارس الزنزانة.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس قد أعلن ان فرنسا لا تقبل باستهداف الشعراء، في إشارة إلى الحكم بالسجن على الشاعر القطري محمد العجمي المعروف باسم ابن الذيب، بعد ادانته بالتحريض ضد النظام.

وقال فابيوس خلال مقابلة تلفزيونية ان "استهداف الشعراء ليس بالطبع ما نرغب به ولا ما تقبل به الديمقراطية الفرنسية".

واوضح الوزير الفرنسي انه تطرق الى هذا الموضوع مع السلطات القطرية.

وقال "اتكلم وعندما اتكلم آمل بان يتم الإصغاء الى ما اقوله".

واصدرت منظمة العفو الدولية بيانا جاء فيه ان "النيابة العامة في قطر قد تكون استندت في التهم الموجهة الى الشاعر الى قصيدة تتضمن انتقادا لامير البلاد كتبها في 2010، الا ان ناشطين في الخليج قالوا للمنظمة ان السبب الحقيقي لتوقيف ابن الذيب هو قصيدة سياسية تحت عنوان (قصيدة الياسمين) كتبها الشاعر في 2011 بعد بدء الربيع العربي".

ووجّه رئيس منظمة العفو الدولية السابق في لوكسمبورغ، روبيرت ألتمان، رسالة إلى حكومة بلاده يحذّرها فيها من "زواج المصلحة" مع قطر، بعد اعتقال الشاعر.

وتوجّه روبيرت ألتمان إلى حكومة لوكسمبورغ ـ التي تربطها اتفاقات للتعاون المالي مع قطر التي تتقدمها على رأس قائمة أغنى دول العالم ـ بالعديد من التساؤلات في الرسالة التي نشرتها صحيفة (wort) اللوكسمبورغية بالألمانية وبالفرنسية.

ابن الذيب في زنزانته

وقال ألتمان "كيف يمكن أن يفهم المرء قيام قناة الجزيرة الفضائية القطرية بدعم الثورات في تونس ومصر وليبيا ولكن قطر نفسها تمنع قصيدة كتبها شاعر قطري يذكر فيها الربيع العربي؟".

وكانت السلطات القطرية قد اعتقلت محمد العجمي، المعروف بلقب "ابن الذيب"، في نوفمبر 2011، وأودع في "سجن انفرادي فقط على ما يبدو بسبب ممارسة حقه سلميا بحرية التعبير"، بحسب منظمة العفو الدولية التي قالت في بيان أنه حوكم بشكل "سرّي" بعد أن اسندت له النيابة العامة تهمتي "إهانة الأمير" السابق حمد بن خليفة آل ثاني و"التحريض على قلب النظام" في قطر.

وذكر ألتمان في رسالته العديد من النقاط والتساؤلات الموجهة للحكومة اللوكسمبورغية، فقال "هل تعرف الحكومة بأن قطر لا تحترم حرية الرأي؟ هل تعلم حكومة لوكسمبورغ أن قطر تدعم الإسلاميين في شمال مالي الذين يريدون تطبيق الشريعة الإسلامية؟ كيف يمكن أن يفهم المرء قيام قناة الجزيرة الفضائية القطرية بدعم الثورات في تونس ومصر وليبيا ولكن قطر نفسها تمنع قصيدة كتبها شاعر قطري يذكر فيها الربيع العربي"؟.

وحكمت محكمة الاستئناف القطرية على ابن الذيب في فبراير بالسجن 15 سنة، مخفضة حكما اصدرته محكمة البداية بالسجن المؤبد بحق الشاعر.

وسبق للنعيمي ان ركز في دفاعه عن محمد بن راشد العجمي في المراحل السابقة على "عدم وجود اثبات قاطع بان العجمي قد القى القصيدة التي يحاكم بسببها في محفل عام او امام الاعلام وانما في شقته بالقاهرة".

وهذه القصيدة المنشورة على موقع يوتيوب تتضمن اشادة بالانتفاضة التونسية التي افضت الى زوال نظام زين العابدين بن علي، وتمنيات بان يصل التغيير الى بلاد عربية اخرى، مع تلميحات قوية في القصيدة قد تشير الى دول خليجية او قطر.

وفي هذه القصيدة، يقول "عقبال البلاد اللي جهل حاكمها يحسب ان العز في القوات الاميركية".

ويقول ايضا "كلنا تونس في وجه النخبة القمعية".

وتعد قطر من اهم الداعمين لعدة انتفاضات في العالم العربي، خصوصا في مصر وتونس وليبيا وسوريا.

وامل النعيمي بان يصدر الامير عفوا عن الشاعر اذ ان العفو الاميري هو الحل الوحيد للافراج عن ابن الذيب بعد الحكم النهائي الذي اصدرته محكمة التمييز.

1