حكومة إيطالية جديدة تهمش اليمين المتطرف

الرئيس الإيطالي يكلف رئيس الوزراء المستقيل جوزيبي كونتي لتشكيل حكومة جديدة.
الجمعة 2019/08/30
تشكيلة الحكومة ستكون جاهزة بعد أيام قليلة

روما - كلّف الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا الخميس رئيس الوزراء المستقيل جوزيبي كونتي لتشكيل حكومة جديدة، بعد انهيار الائتلاف المكون من حركة خمس نجوم الشعبوية وحزب رابطة الشمال اليميني المتطرف، أوائل أغسطس الجاري.

وتضافرت جهود حزبي الخمس نجوم والديمقراطي الاشتراكي، في تحالف غير متوقع لمنع ماتيو سالفيني، زعيم حزب الرابطة اليميني المتطرف من الاستيلاء على السلطة.

وكان الائتلاف الحكومي الذي تمثله حكومة كونتي مكونا من حركة خمس نجوم وحزب رابطة الشمال اليميني المتطرف الذي يقوده سالفيني، إلا أن الأخير أعلن انهيار الائتلاف في 8 أغسطس بسبب خلاف حول مشروع للسكك الحديدية.

ومن المتوقع أن يستغرق كونتي أياما قليلة لإعداد تشكيلة الحكومة وتسليمها للرئيس. وإذا ما سارت الأمور على نحو جيد، فسيشارك في مراسم تأدية حكومته الجديدة اليمين الدستورية.

وبدا زعيم الحزب الديمقراطي، أكبر التشكيلات اليسارية، نيكولا زينغاريتي متفائلا لدى خروجه من القصر الرئاسي.

واعتبر أنه يمكن تشكيل “حكومة تغيير” تعطي “الكلمة لإيطاليا الجميلة، تلك التي يغلب فيها الأمل على الخوف والتفهم على الأحقاد والوفاق على الحقد”.

نيكولا زينغاريتي: يمكن تشكيل حكومة تغيير يغلب فيها التفهم على الأحقاد
نيكولا زينغاريتي: يمكن تشكيل حكومة تغيير يغلب فيها التفهم على الأحقاد

وأعلن أن وفدي الحزب الديمقراطي وحركة خمس نجوم توصلا إلى وضع “إسهام سياسي أول لطرحه على الرئيس”، في إشارة إلى مسودة برنامج مشترك، وذلك بعد عدة أيام من المفاوضات تخللتها هجمات كلامية حادة وتعليق جلسات.

وأفادت مصادر برلمانية من حركة خمس نجوم أنها “تشاطر” زينغاريتي وجهة نظره مؤكدة أن الطرفين “متفقان” على المسائل الرئيسية.

ووفق النظام البرلماني الإيطالي، ينبغي أن يسلم كونتي الرئيس لائحة بالوزراء وينال ثقة غرفتي البرلمان.

ويعقد ماتاريلا منذ الثلاثاء مشاورات مكثفة مع جميع الأطراف السياسيين فيما تجري بالتوازي مفاوضات شاقة بين الحزب الديمقراطي وحركة خمس نجوم لتشكيل غالبية وتوزيع الحقائب الوزارية.

وكشف زينغاريتي أيضا أن حزبه يقبل أن “تختار حركة خمس نجوم رئيس الوزراء المقبل” من غير أن يذكر اسم جوزيبي كونتي.

وحصل كونتي الذي يتمتع بشعبية كبيرة في إيطاليا، خلال الأيام الماضية على دعم الأوروبيين خلال قمة مجموعة السبع في بياريتس بفرنسا، ثم على دعم الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي وصفه الإثنين بأنه “رجل موهوب جدا”.

ومارست حركة خمس نجوم ضغوطا كبرى لإبقاء كونتي الذي يؤاخذ عليه الحزب الديمقراطي صمته طوال 14 شهرا عن إملاءات ماتيو سالفيني المناهض للهجرة.

ومازال ينبغي أن يحصل البرنامج المشترك على موافقة حركة خمس نجوم التي تعتزم طرحه للموافقة على موقعها الإلكتروني “روسو” الذي تصفه بأنه أداة “ديمقراطية مباشرة”، غير أنه يواجه انتقادات شديدة لافتقاره إلى الشفافية والصفة التمثيلية، إذ أنه يضم مئة ألف منتسب فقط لقاء أكثر من عشرة ملايين ناخب في الانتخابات التشريعية عام 2018.

وتتركز التساؤلات حول توزيع المناصب الوزارية، وهي مسألة تعتزم حركة خمس نجوم أن يكون لها رأي مؤثر فيها في ضوء غالبيتها النسبية في البرلمان المنبثق عن انتخابات 2018.

وسخر سالفيني من حكومة ستكون برأيه “رهينة صيادي الحقائب الوزارية”، غير أن تشكيل هذه الغالبية يعتبر بمثابة نكسة كبرى له.

وندد بحكومة “تشكلت بتعليمات من باريس وبرلين وبروكسل”، مؤكدا أن “الرابط الوحيد الذي يوحد بين الحزب الديمقراطي وحركة خمس نجوم، هو الحقد تجاه الرابطة، أكبر حزب في إيطاليا”، في إشارة إلى استطلاعات للرأي منحت حزبه 36 إلى 38 بالمئة من نوايا التصويت في مطلع أغسطس الجاري.

وقال للصحافيين بعد اجتماعه مع الرئيس ماتاريلا “يتهيّأ لي أن هناك هدفا بعيد المصدر، لا يأتي من إيطاليا، يقضي ببيع البلاد والشركات لسلطات غير إيطالية، ما سيشكل استهتارا بالإيطاليين”.

5