حكومة الإمارات تعتمد الموازنة الاتحادية للعام المقبل

استأثر الإنفاق على قطاع التعليم بنحو 20.5 بالمئة من الموازنة الاتحادية للإمارات التي تم إقرارها، أمس، من قبل مجلس الوزراء، الذي أقر أيضا موازنات السنوات الخمس المقبلة، بنفقات تقديرية تصل إلى 67.53 مليار دولار.
الاثنين 2016/10/31
التعليم والابتكار في قلب الموازنة الاتحادية

أبوظبي – اعتمدت الحكومة الإماراتية، أمس، الموازنة الاتحادية للعام المقبل، خلال جلسة برئاسة نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن حجم الإنفاق في موازنة العام المقبل بلغ نحو 13.3 مليار دولار، وأن مجلس الوزراء اعتمد أيضا الموازنة الاتحادية للسنوات الخمس المقبلة 2017-2021 بنفقات تقديرية تصل إلى 67.53 مليار دولار.

وخصصت موازنة أكثر من نصف الإنفاق للقطاعات ذات العلاقة المباشرة بالمواطنين، حيث حصلت برامج التنمية والمنافع الاجتماعية على 51.7 بالمئة، حيث استأثر قطاع التعليم بنحو 20.5 بالمئة وذهبت نسبة 8.6 بالمئة للرعاية الصحية.

ولم تحدد الوكالة ما إذا كانت الموازنة ستسجل فائضا أو عجزا، علما أن الموازنة الاتحادية تختلف عن موازنة كل إمارة من الإمارات السبع.

وتأثرت الإمارات كغيرها من الدول الخليجية، بتراجع أسعار النفط عالميا منذ منتصف عام 2014، لكن نجاح سياسات تنويع الاقتصاد جعلها الأقل تأثرا بين جيرانها، ومكنها من التغلب على تداعيات تراجع إيرادات صادرات النفط، التي تبلغ نحو 3 ملايين برميل يوميا.

وقال الشيخ محمد بن راشد إن “الحكومة بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان مستمرة في تحقيق سعادة شعبها وتوفير الرخاء والأمن والعيش الكريم لأبناء الوطن كافة أينما كانوا”.

محمد بن راشد: الحكومة مستمرة في تحقيق سعادة شعبها وتوفير الرخاء والأمن والعيش الكريم

وأكد أن ثلاثية التعليم والصحة والرفاه الاجتماعي ركيزة أساسية لتنمية المجتمع.

وأضاف أن حكومة الإمارات تسعى “لتوفير جميع السُبل والإمكانيات لتلبية متطلبات رؤيتنا لحكومة المستقبل وجعلها من أفضل حكومات العالم في قطاعاتها المختلفة من خلال الاستخدام الأمثل للموارد وبما يعزز من الخدمات المقدمة للمواطنين والمقيمين”.

وتعد الإمارات أول دولة عربية تقوم بإعداد ميزانية دورية لخمس سنوات، بهدف تطوير مستوى الخدمات الاجتماعية المقدمة والتركيز على رفع مستوى الخدمات الحكومية الذكية وزيادة نسبة رضا المتعاملين على جهود الحكومة الاتحادية في توفير الرفاهية والرخاء والسعادة والأمن لأفراد المجتمع.

وحظيت القطاعات ذات العلاقة المباشرة بالمواطنين وهي التعليم والصحة ومعاشات التقاعد والتنمية الاجتماعية والإسكان بأكثر من نصف الميزانية، وبإنفاق إجمالي يصل إلى 6.9 مليار دولار.

كما خصصت الميزانية نحو 42 بالمئة لقطاع الشؤون الحكومية بإنفاق إجمالي يصل إلى 5.64 مليار دولار من أجل إدارة الشؤون المالية وتقديم أرقى وأفضل الخدمات للمواطنين.

وتسعى الحكومة من خلال ذلك إلى تحقيق هدف أن تصبح الإمارات، دولة الأمن والأمان للمواطنين والمقيمين ودعم البرامج الخاصة بتعزيز علاقات الدولة إقليميا وعالميا وتطوير أداء السلطة القضائية وتقديم خدمات قضائية مميزة.

وخصصت الميزانية نحو 900 مليون دولار للمشروعات التي تنفذها الوزارات، وكذلك مشروعات تطوير وتحديث محطات الكهرباء والماء، التي تنفذها الهيئة الاتحادية للكهرباء والماء.

كما تشمل أيضا مشروعات برنامج الشيخ زايد للإسكان ومشروعات وزارة التربية والتعليم الخاصة بالمدارس، إضافة إلى إنشاء مراكز الشرطة والدفاع المدني ومقرات لإدارة الجنسية والإقامة ومقرات للمختبرات العلمية.

ومنحت الموازنة الاتحـادية نحو 540 مليون دولار لميزانية دعـم الابتكار الحكومي وذلك من خلال إنشاء صنـدوق محمـد بن راشد آل مكتوم لتمويل الابتكار الحكومي لتوفير الحلول التمويلية للمبتكرين ومساندتهم في تحويل أفكارهم وابتكاراتهم إلى مشاريع تساهم في دعم الاسترتيجية الوطنية للابتكار وتحقيـق رؤية الإمارات لعام 2021.

من جانب آخر اعتمد المجلس خلال جلسته الحساب الختامي لمؤسسة الإمارات للنقل والخدمات (مواصلات الإمارات) للعام الماضي.

كما تم اعتماد الحساب الختامي لشركة الاتحاد للمعلومات الائتمانية لعام 2015، إلى جانب اعتماد فروق التمويل للجامعات والكليـات الاتحـادية عـن الفصلين الأول والثاني للعام الدراسي 2015 ـ 2016.

وفي العلاقات الدولية وافق وصادق المجلس على عدد من الاتفاقيات الدولية شملت التصديق على اتفاقيتين بين حكومة الإمارات وكل من ليختنشتاين وسلوفاكيا بشأن تجنب الازدواج الضـريبي ومنـع التهـرب المـالي في مـا يتعلـق بالضـرائب على الدخـل ورأس المـال.

وتمت المصادقة أيضا على 3 اتفاقيات بشأن الخدمات الجـوية مـع كـل مـن أوغنـدا وسلوفـاكيا وحكومة انتيغوا وبربودا.

كما صادق مجلس الوزراء على اتفاقية الفضاء بين وكـالة الإمارات للفضاء والإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء في الولايات المتحدة للمشاركة في برنامج التدريب الدولي لوكالة ناسا.

10