حكومة البشير لا ترى قتلاها

الثلاثاء 2013/10/01
صعوبة في تحديد عدد القتلى الفعلي في السودان

انتشرت في السودان أشرطة فيديو وصور لضحايا ملطخين بالدماء على موقعي "يوتيوب" و"فيسبوك" وغيرهما من مواقع التواصل الاجتماعي. وكرد فعل على هذه الصور قال وزير الداخلية السوداني إبراهيم محمود حامد: "إن الصور التي انتشرت على الإنترنت لما قيل إنهم ضحايا الاحتجاجات الذين قتلوا برصاص قوات الأمن السودانية الأسبوع الماضي، هي صور من دولة مجاورة". وصرح الوزير أن "معظم الصور المنشورة على مواقع التواصل الاجتماعي هي من مصر".

وتقول السلطات السودانية إن 33 شخصا قتلوا منذ رفع أسعار البنزين والديزل أكثر من 60 بالمئة في 23 سبتمبر ما أدى إلى اندلاع تظاهرات شارك فيها الآلاف، تعد أسوأ اضطرابات في تاريخ حكم الرئيس عمر بشير المستمر منذ 24 عاما. بينما يؤكد نشطاء ومجموعات دولية مدافعة عن حقوق الإنسان أن أكثر من 50 شخصا قتلوا بالرصاص، معظمهم في منطقة الخرطوم. ومن الصعب تحديد حصيلة فعلية لعدد القتلى "لكنها يمكن أن تبلغ 200 قتيل"، بحسب ما قالت بعض المصادر الدبلوماسية والصحفية في الخرطوم.

2