حكومة الثني تطالب الجنايات الدولية بوقف ملاحقة سيف الإسلام القذافي

الاثنين 2016/08/08
هل يتم الافراج عنه

طبرق – دعا منير عصر وزير العدل بالحكومة الليبية المؤقتة برئاسة عبدالله الثني، محكمة الجنايات الدولية إلى وقف ملاحقة سيف الإسلام القذافي، نجل العقيد الليبي الراحل معمر القذافي، الذي تضاربت الأنباء حول الإفراج عنه من سجن الزنتان بغرب ليبيا.

واستند في مُذكرة أرسلها إلى محكمة الجنايات الدولية، إلى التحقيقات الجنائية التي خضع لها سيف الإسلام القذافي وما ترتب عليها من آثار قانونية ابتداء من حبسه احتياطيا مرورا بإحالته إلى محكمة استئناف طرابلس ومحاكمته على نفس التهم والأفعال المطلوب بشأنها أمام الجنائية الدولية.

ولفت الوزير الليبي في مذكرته إلى أن وجود سيف الإسلام القذافي في مؤسسة الإصلاح والتأهيل كان بناء على أوامر السجن الصادرة عن مكتب النائب العام بطرابلس والتي كانت تمدد قبل انتهاء مدتها القانونية.

وشدد منير عصر في هذا السياق على أنه “لا يجوز أن يُحاكم الشخص عن ذات الفعل مرتين وهو مخالف للأعراف والمواثيق الدولية”.

وكانت محكمة الجنايات الدولية قد طالبت السلطات الليبية بالقبض على سيف الإسلام القذافي وتسليمه إليها فورا، وذلك في أعقاب تواتر الأنباء التي أشارت في وقت سابق إلى أن سيف الإسلام أفرج عنه من سجن الزنتان بغرب البلاد.

وأصدرت هذه المحكمة في عام 2011 مذكرة اعتقال بحق سيف القذافي، الذي يواجه تهمتين بارتكاب جرائم ضد الإنسانية بما في ذلك القتل والاضطهاد للمدنيين، خلال ثورة 17 فبراير 2011 التي انتهت بسقوط نظام معمر القذافي.

وخلال الشهر الماضي ترددت أنباء حول الإفراج عن سيف الإسلام القذافي الذي كان معتقلا في أحد سجون مدينة الزنتان يقع تحت سيطرة كتيبة محلية منذ خمس سنوات.

4