حكومة السعادة الإماراتية تحتفي بالوزيرات في يوم المرأة

تشارك الإمارات سنويا دول العالم الاحتفال بيوم المرأة العالمي الذي يصادف الثامن من مارس من كل عام، لكن الاحتفال هذا العام بهذه المناسبة كانت له نكهة خاصة، بسبب مرور العام الأول على حكومة السعادة التي تشغل فيها ثماني نساء حقائب وزارية.
الخميس 2017/03/09
السعادة تصنع المستقبل

دبي – يكمن سر نجاح المجتمعات في تمكين المرأة من القيادة وتحفيزها على العمل والابتكار بهدف الوصول إلى منظومة مجتمعية متكاملة، تتساوى فيها جهود السيدات مع الرجال، ما يتيح الوصول إلى أفضل معايير التطور.

وتحت شعار "المرأة شريك في الخير والعطاء"، الذي أطلقته الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة 2017، احتفلت نساء الإمارات الأربعاء، بهذه الذكرى السنوية تتقدمهن وزيرات حكومة السعادة.

وتقول الشيخة فاطمة بن مبارك إن مفهوم تمكين المرأة في دولة الإمارات لم يعد مجرد مفهوم نظري، بل تجاوز ذلك بكثير ليصبح واقعا عمليا ملموسا في شتى المجالات وخاصة في العمل السياسي.

ويتزامن الاحتفال بالمناسبة هذه السنة، مع إطلاق الحكومة مبادرة "عام الخير 2017" التي تهدف إلى خدمة المجتمع في كافة مناحي الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية وغيرها.

الشيخة لبنى القاسمي:

المرأة الإماراتية أصبحت أيقونة التقدم والتميز والريادة حول العالم

وتشغل المرأة الإماراتية ثماني حقائب وزارية في الحكومة التي شهدت تعيين عهود الرومي أول وزيرة للسعادة وشما المزورعي وزيرة للشباب، وهي أصغر وزيرة في العالم، الأمر الذي اعتبره البعض إنجازا غير مسبوق للمرأة الإماراتية وقد ترجمت شعار احتفال هذا العام إلى واقع عملي.

وتؤكد الرومي بهذه المناسبة أن المرأة لديها القدرة على تغيير المجتمع وتطويره نحو الأفضل. واعتبرت أن وظيفتها ليست أمرا هينا.

وقالت في مقابلة مع صحيفة لوس أنجليس تايمز الأميركية إن “هذه مهمة خطيرة تقع على عاتق الحكومة فما الغرض من الحكومة إذا لم تعمل على سعادة الشعب”. وأضافت أنه “من الواجب على كل حكومة أن تضع شروطا تساعد الشعب على أن يكون سعيدا”.

وتشارك المرأة الإماراتية اليوم في الحياة السياسية بفاعلية كبيرة من خلال السلطات السيادية الثلاث التنفيذية والتشريعية والقضائية، كما اقتحمت مجالات كانت لسنوات قريبة حكرا على الرجال.

وأكدت الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح في تصريح لوسائل الإعلام المحلية في الذكرى السنوية للمرأة أن المرأة الإماراتية أصبحت أيقونة التقدم والتميز والريادة عالميا.

وكان كل من الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الإمارات حاكم دبي والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي قد أطلقا سلسلة تغريدات على حسابيهما في موقع تويتر للاحتفاء بنساء الإمارات لا سيما اللاتي يشغلن مناصب قيادية في الدولة.

وعشية الاحتفال بهذا اليوم، شكر الشيخ محمد بن راشد فريق عمله من النساء حيث غرد في حسابه يقول “أشكر فريق عملي من النساء.. وأتمنى من كل وزير ومدير أن يشكر غدا فريق عمله من النساء، عبر احتفاء بسيط بهن وبجهودهن وإسهاماتهن”.

وقال في تغريدة ثانية “يحتفل العالم بيوم المرأة العالمي ونحتفل في الإمارات بالمرأة شريكة في التنمية، ومربية للأجيال، وصانعة للتغيير، ومحركة للتطوير في المجتمع″.

وقال الشيخ محمد بن زايد في تغريدة على حسابه في موقع تويتر “أصبحت المرأة في الإمارات تشغل في الوقت الراهن مناصب وزارية وقيادية، وتتولى رئاسة وإدارة شركات ومؤسسات على اختلاف أنشطتها سواء في القطاع الحكومي أو الخاص”.

وأضاف في تغريدة أخرى يقول “نستشرف مستقبلا زاهرا للوطن تقدم المرأة فيه دورا مؤثرا يعزز من التوجهات الوطنية ورؤيتنا الطموحة إلى المستقبل”.

ويأتي الاحتفال بهذه المناسبة في جميع دول العالم على إثر عقد أول مؤتمر للاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي والذي عقد في باريس عام 1945 رغم أن البعض من الباحثين يرجح أنه كان على إثر بعض الإضرابات النسائية التي حدثت في الولايات المتحدة في عام 1908.

12