حكومة الوفاق الليبية متورطة في نقل عناصر داعش إلى أوروبا

الاثنين 2017/05/01
عناصر داعش يتنكرون إلى جرحى ليبيين

طرابلس - يعتقد محللون إيطاليون أن عناصر تنظيم داعش قد تسللوا من ليبيا إلى أوروبا من خلال برنامج يهدف إلى علاج جرحى ليبيين تابعين لقوات حكومة الوفاق، برئاسة فايز السراج.

وكشفت وثيقة استخباراتية اطلعت عليها صحيفة “ذي غارديان” البريطانية عن شبكة معقدة قام من خلالها عناصر داعش وآخرون مرتبطون بحركات جهادية أخرى سنة 2015 بالتسلل إلى أوروبا متظاهرين بأنهم أصيبوا بجراح، لكي يحصلوا على علاج في العيادات الأوروبية ثم ينطلقون إلى أماكن أخرى في أوروبا والشرق الأوسط. وتركز وثيقة الاستخبارات الإيطالية على برنامج صحي مدعوم من الغرب لإعادة تأهيل ورعاية الليبيين المصابين، موضحة أنه “يدار بطريقة مشكوك فيها وغامضة على الرغم من أن حكومة الوفاق الوطني المعترف بها من قبل الأمم المتحدة في طرابلس هي من تشرف على البرنامج” .

وتقول الوثيقة إن مقاتلي داعش يقدمون جوازات سفر مزورة للعاملين في القطاع الطبي بمدينة مصراتة، على أنهم أعضاء في ما يسمى بـ“مجلس شورى ثوار بنغازي”.

وتضيف “في الواقع مصراتة هي مقر تهريب هؤلاء من ليبيا إلى بلدان أخرى، كما أن مصراتة هي المكان الذي يحدث فيه الاتجار بجوازات السفر المزورة عندما تكون هناك حاجة إلى إصدار هويات مزورة لتغطية الهوية الحقيقية لهؤلاء”.

وتعتقد المخابرات الإيطالية أن عدداً غير معروف من مقاتلي داعش قد استفادوا من البرنامج باستخدام جوازات سفر مزورة زودتهم بها شبكة ليبية إجرامية فيها مسؤولون فاسدون كما تقول إنها اكتشفت في مطلع عام 2016 أن داعش قد سيطر على مكتب جوازات سرت وسرق ما يقرب عن 2000 وثيقة جواز سفر فارغة.

وقال بيتر نيسر، الباحث البارز في مجموعة أبحاث الإرهاب التابعة للمؤسسة المالية الدولية في النرويج، إن وكالات الاستخبارات الأوروبية قلقة بشكل متزايد تجاه مقاتلي داعش القادمين من ليبيا.

وأضاف “كان لدينا شعور بأن هناك مقاتلين يخرجون من ليبيا، فمعظم الحالات في أوروبا كانت مرتبطة بسوريا، لكننا في الآونة الأخيرة بدأنا نرى المزيد من المؤامرات في أوروبا مرتبطة بليبيا”.

4