حكومة الوفاق تتسلم مهامها بغزة الأسبوع القادم

الثلاثاء 2017/09/26
خطوة إلى الأمام

غزة - يتوجه رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله الاثنين المقبل إلى غزة لبحث جهود المصالحة بحسب ما أعلن المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق الوطني، مشيرا إلى أن الحكومة ستعقد أيضا اجتماعها الأسبوعي في القطاع.

وجاءت هذه الخطوة بعدما أعلنت حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة موافقتها في 17 سبتمبر على حل “اللجنة الإدارية” التي كانت تقوم مقام الحكومة في غزة، داعية حكومة الحمدالله إلى القدوم وتسلم مهامها.

وقال يوسف المحمود إن الحمدالله “وبالتشاور مع الرئيس محمود عباس، أصدر قراره بأن تعقد الحكومة اجتماعها الأسبوعي في قطاع غزة، منتصف الأسبوع القادم”.

وأضاف أن “الحمدالله، وأعضاء الحكومة سيصلون إلى قطاع غزة الاثنين للبدء بتسلم مسؤوليات الحكومة بعد إعلان حركة حماس موافقتها على حل اللجنة الإدارية، وتمكين الحكومة من تحمل مسؤولياتها كاملة”.

وتعتبر هذه الخطوة التي رعتها مصر مهمة جدا في مسار تحقيق المصالحة بين فتح وحماس، وأعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني أن وفدا مصريا سيكون موجودا الأسبوع المقبل في غزة مع الحكومة الفلسطينية.

وقال “سيكون هناك وفد مصري لمواكبة ومراقبة آليات تسلم وعمل الحكومة فور وصولها إلى غزة، لأن مصر هي التي رعت واحتضنت الحوار الذي جرى في القاهرة”، مشيرا إلى أن وجود الوفد المصري يأتي “خوفا من تعطيل عمل الحكومة الفلسطينية مرة أخرى مثلما حدث في السابق”.

وهناك حالة من انعدام الثقة المتبادل بين حركة فتح وحماس، وهو ما يجعل الجانب المصري حريصا على مراقبة الأمور بنفسه خشية انهيار التفاهم الجاري وبالتالي العودة إلى نقطة الصفر.

ويعاني قطاع غزة من أزمة إنسانية كبيرة جراء الحصار الإسرائيلي، فضلا عن العقوبات التي فرضتها السلطة الفلسطينية لإجبار حماس على تسليم إدارة القطاع لحكومة الوفاق.

2