حكومة الوفاق تصعد عسكريا ضد قوات الجيش الليبي

الأربعاء 2016/09/21
الوضع يتجه نحو مزيد من التعقيد

الجفرة (ليبيا) - يبدو أن الوضع يتجه في ليبيا نحو المزيد من التصعيد العسكري بعد سيطرة قوات الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر على منطقة الموانئ النفطية مطلع الأسبوع الماضي. وفي خطوة تعكس تطورا عسكريا خطيرا حاولت طائرات تابعة لسلاح الجو الموالي لحكومة الوفاق قصف تمركزات للواء 12 بقيادة العميد محمد بن نائل المتمركز في منطقة الجفرة جنوب ليبيا.

وقال الناطق الرسمي باسم قيادة الجيش العقيد أحمد المسماري إن طائرات أقلعت من مطار مصراتة في محاولة لقصف اللواء 12 بقيادة العميد محمد بن نائل المتمركز في منطقة الجفرة جنوب ليبيا.

وأوضح المسماري الثلاثاء أن طائرات مصراتة أخطأت هدفها لتصيب عائلات كانت قرب حوض لعين كبريتية طبيعية. وكشف المسماري في ختام مداخلته أن قصف الطيران أسفر عن وقوع 5 قتلى من المدنيين وعدد من الجرحى دون وقوع أي خسائر في صفوف اللواء 12 العسكري.

ويرى مراقبون أن هذا التصعيد العسكري يأتي عقب سيطرة قوات الجيش الليبي على منطقة الهلال النفطي بالكامل إضافة إلى سيطرته على مناطق جديدة وسط ليبيا كمدينة هراوة وبن جواد التي لا تبعد سوى 40 كيلومترا عن مدينة سرت، الأمر الذي يبدو أنه بات يثير مخاوف مناوئيه من الإسلاميين خاصة مع تواتر أنباء عن عزم الجيش التقدم في اتجاه سرت لانتزاعها من قبضة قوات مصراتة الموالية لحكومة الوفاق الليبية.

ويبدو أن طيران مصراتة كان يسعى لشن عملية استباقية هدفها إضعاف قوات الجيش المرابطة في منطقة الجفرة الحدودية مع مدينة سرت.

وتعتبر هذه المرة الأولى التي تهاجم فيها القوات الموالية لحكومة الوفاق الجيش الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، منذ توقيع الاتفاق السياسي في مدينة الصخيرات الذي ينص على وقف القتال بين جميع الأطراف المتصارعة في ليبيا.

ويبدو أن مساعي الإسلاميين في استبعاد حفتر من المشهد العسكري الليبي قد اقتربت من الفشل خاصة بعد سيطرته على الموانئ النفطية الأمر الذي جعله يدخل المفاوضات الأخيرة بورقة ثقيلة لا يمكن للمجتمع الدولي تجاهلها.

4