حكومة طرابلس تستنجد بأوروبا لوقف نزيف المهاجرين

الأحد 2015/05/24
منظمة الهجرة الدولية تتوقع ارتفاع عدد محاولات الهجرة بشكل غير مشروع

طرابلس- قالت الحكومة الليبية في طرابلس إنه ليس بوسع أوروبا وقف تدفق المهاجرين الأفارقة عبر البحر المتوسط إلا إذا أنهت مقاطعة القوى التي سيطرت على السلطة في العاصمة الليبية وساعدت السلطات هناك في التعامل مع الأمر.

وحولت الفوضى والحرب الأهلية منذ أن ساعدت طائرات حلف شمال الأطلسي في الاطاحة بمعمر القذافي عام 2011 ليبيا إلى نقطة لتهريب البشر حيث يجري تهريب عشرات الآلاف من الناس عبر البحر المتوسط.

ونقل حكام ليبيا آلاف المهاجرين الأفارقة المتجهين إلى أوروبا إلى مراكز احتجاز مؤقتة لكن مسؤولين يقولون إنه ليس هناك مكان لاحتجاز مزيد من المهاجرين وليست هناك طريقة لمحاربة المهربين ولا أمل في حراسة الحدود الصحراوية الواسعة لمنع آلاف آخرين من محاولة الوصول إلى البحر.وقال محمد الغيراني وزير الخارجية في حكومة طرابلس إن حكومته طلبت من أوروبا الحديث مع حكومة الانقاذ الوطني والتعاون معها.

وعدم وجود سلطة موحدة في ليبيا حال فعليا دون وجود تعاون دولي شامل للتعامل مع أزمة المهاجرين غير الشرعيين. وغادر البلاد فريق تابع للاتحاد الأوروبي كان يساعد في تدريب وتقديم المشورة لحرس الحدود الليبي.

وسحبت كل الدول الأوروبية تقريبا سفاراتها من طرابلس وترفض الاعتراف بحكومة الغيراني التي سيطرت على العاصمة في قتال شرس العام الماضي.

وبعد أن غرق 800 مهاجر في تحطم قارب صيد الشهر الماضي اتفق الزعماء الأوروبيون خلال قمة طارئة على تعزيز الدوريات البحرية قبالة الساحل الليبي لمحاربة المهربين.

ولكن الغيراني قال إن مثل هذه الجهود لن تثمر إلا إذا بدأت أوروبا في التعاون مع حكومته على الأرض. وقال إن حكومته لا يمكنها القيام بأي شيء الآن إذ أن البلاد ضعيفة وتحتاج إلى خدمات لوجيستية ومعلومات مخابراتية وطائرات.

زقال الغيراني إن ليبيا احتجزت أكثر من 16 ألفا معظمهم من المهاجرين الأفارقة في مراكز احتجاز مزدحمة، وجرى تسكين البعض في مدارس مهجورة ومبان عامة أخرى.

وفي مركز احتجاز في قربولي شرقي طرابلس يتقاسم نحو مئة شخص غرفة واحدة بدورة مياه واحدة. ويجري فصل الرجال عن النساء -ومعظمهن حوامل- ويرقدون على مراتب متراصة بجوار بعضها البعض على الأرض. ويحق للمحتجزين مغادرة الغرفة المزدحمة فقط لفترة قصيرة لمقابلة زوار.

وقال موسى تولدي وهو من إريتريا ويبلغ من العمر 24 عاما "هذا المكان ليس مناسبا للبشر، الهواء لا يتجدد في الغرفة وكثيرون مرضى." وتولدي محتجز منذ شهرين بعد أن أوقفت البحرية الليبية قاربا مزدحما كان على متنه في محاولة للوصول إلى إيطاليا.

وقال فرج عبدالله نائب مدير المركز إن السلطات تكافح لتوفير الرعاية الطبية للمهاجرين المحتجزين الذين يصل كثير منهم وقد أصابهم الإعياء كما يعانون من سوء التغذية بعد أسابيع يمضونها في شاحنات مكتظة تعبر بهم الصحراء. وأضاف "الطبيب يحضر لمدة يوم أو يومين ولكن هذا ليس كافيا."

وأطلقت الفوضى يد مهربي البشر الذين أسسوا تجارة تهريب واسعة ويتقاضون آلاف الدولارات لنقل المهاجرين من افريقيا جنوب الصحراء إلى زوارق غير آمنة لعبور البحر إلى أوروبا.

ونجح أكثر من 170 ألف مهاجر في عبور البحر المتوسط من ليبيا العام الماضي وغرق أكثر من ثلاثة آلاف. وتتوقع منظمة الهجرة الدولية أن يزيد عدد محاولات القيام بالهجرة بشكل غير مشروع وأن يزيد عدد القتلى هذا العام.

وقال العقيد محمد أبو برده مساعد مدير إدارة الهجرة غير الشرعية في وزارة الداخلية بحكومة طرابلس إن لديه ثمانية آلاف رجل فقط لتغطية البلاد الصحراوية الكبيرة ويفتقر للعربات والأسلحة لحراسة حدود ليبيا الصحراوية.

وقال إن إمكانات حكومة طرابلس محدودة للغاية ولا يمكنها القيام بأي شيء دون مساعدة من الاتحاد الأوروبي مضيفا أن الحدود الجنوبية مفتوحة دون مراقبة وأن المهربين لديهم أسلحة وإمكانات أفضل.

1