حكومة طوارئ إسرائيلية لمواجهة كوفيد- 19

نتنياهو وغانتس يضعان اللمسات الأخيرة على الاتفاق الذي يتوق إليه الإسرائيليون للتركيز على خطر تفشي الوباء.
الاثنين 2020/03/30
التركيز على كورونا أولا

القدس – سارع كل من رئيس الوزراء الإسرائيلي المنتهية ولايته بنيامين نتنياهو وخصمه السابق بيني غانتس الخطى للتوصل إلى اتفاق بشأن حكومة وحدة طوارئ على ضوء التحديات المقبلة عليها إسرائيل خاصة في علاقة بمعركة احتواء فايروس كورونا.

واستكمل حزب ليكود بزعامة نتنياهو وتحالف “أزرق أبيض” الذي يقوده غانتس مساء الأحد وضع اللمسات الأخيرة على الاتفاق الذي يتوق إليه الإسرائيليون للتركيز على خطر تفشي الوباء الذي حصد خلال الساعات الماضية المزيد من الأرواح حيث توفي شخصان بسبب الفايروس ليرتفع إجمالي العدد إلى 14.

 وكان حزب ليكود بزعامة نتنياهو وتحالف “أزرق أبيض” الذي يقوده غانتس أصدرا بيانا مشتركا في وقت سابق أكدا خلاله أنه تم إجراء محادثات طوال ليل السبت الأحد “بهدف تشكيل حكومة طوارئ وطنية للتعامل مع أزمة فايروس كورونا وغيرها من التحديات التي تواجه إسرائيل”.

وكلف الرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، في وقت سابق بيني غانتس تشكيل الحكومة بعد الانتخابات التي جرت في الثاني من مارس وكانت الثالثة خلال أقل من عام.

وجرى الأسبوع الماضي الإطاحة برئيس البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) يولي إدلشتاين، المقرب من رئيس الوزراء المنتهية ولايته والعضو في ليكود، وانتخب غانتس الخميس رئيسا للكنيست في سياق اتفاق غير معلن بين الطرفين وهو ما أثّر على ما يبدو على تحالف أزرق أبيض.

ودعا كل من رئيس الأركان السابق بيني غانتس ونتانياهو إلى تشكيل حكومة وحدة لمكافحة انتشار وباء كوفيد-19.

ولا تتوفر بعد معلومات رسمية حول الحكومة المستقبلية، لكن نتنياهو كان قد اقترح في وقت سابق التناوب على منصب رئيس الوزراء مع غانتس، على أن يترأسه هو أولا لمدة 18 شهرا.

ويواجه نتنياهو الذي يشغل منصب رئيس الحكومة منذ 2009 تهما بالفساد، ينفيها. وأدى تفشي وباء كوفيد-19 في إسرائيل، إلى تأجيل محاكمته التي كانت مقررة في 17 مارس الجاري.

2