حكومة كردستان تعاقب قناة فضائية بحجة تأجيج الاحتجاجات

الخميس 2017/12/21
التهم جاهزة للإعلام المعارض للحكومة

أربيل - أوقفت حكومة إقليم شمال العراق الثلاثاء بث فضائية “آر إن تي” الخاصة لمدة أسبوع، بعد اتهامها بتأجيج الاحتجاجات العارمة منذ يومين في الإقليم ضد الحكومة.

وجاء في كتاب رسمي لوزير الثقافة والشباب في حكومة الإقليم أن القناة “حثت الناس على التظاهر ويتم تحريكهم للقيام بأعمال عنف أدت إلى حرق مقار حكومية وحزبية ومرافق عامة، لذلك تقرر إغلاق القناة لمدة أسبوع واحد”. وتبث القناة من السليمانية باللغتين الكردية والعربية.

وشهدت مدن عديدة في إقليم كردستان العراق مظاهرات احتجاجية، تطالب بدفع رواتب الموظفين وتحسين الأوضاع المعيشية ومحاربة الفساد.

وزاد سخط السكان على حكومة الإقليم بعد عجز الأخيرة عن دفع رواتب الموظفين بشكل كامل، حيث تلجأ إلى ادخار جزء منها نتيجة الأزمة المالية التي يمر بها الإقليم. فيما يطالب البعض الحكومة بتقديم استقالتها، وأقدم محتجون على حرق عدد من مقار الأحزاب الرئيسية في الإقليم.

وأكدت مؤسسة ناليا الإعلامية بإقليم كردستان الأربعاء أن إيقاف بث قنوات “آر إن تي” يشكل تهديدا لحرية الصحافة في إقليم كردستان والعراق.

وقالت ناليا في بيان لها وجهته إلى الحكومة العراقية والقنصليات الأجنبية والأمم المتحدة، إن “ليلة الثلاثاء قامت قوة تقدر بـ100 مسلح تابعة لقوات الأسايش في السليمانية، ودون قرار قضائي، بالهجوم على مقر قنوات ‘آر إن تي’ وبعد إهانة عدد من الصحافيين العاملين في القنوات قامت بإيقاف بث جميع القنوات”.

كما قامت باعتقال شاسوار عبدالواحد المالك السابق لقنوات “آر إن تي” في مطار السليمانية واقتادته إلى جهة مجهولة وكذلك تم اعتقال آوات علي رئيس مؤسسة ناليا لعدة ساعات، بحسب البيان. وطالبت المؤسسة بـ”الضغط على منفذي هذه الأعمال التي هي ضد أبسط حقوق الإنسان”، مؤكدة أن ذلك “يعد تهديدا لحرية الصحافة في إقليم كردستان والعراق”.

كما استنكرت منظمات حقوقية هذا الانتهاك وحملت السلطات الأمنية مسؤولية حماية الصحافيين والعاملين في القناة.

من جهته أكد رئيس مركز ميترو للدفاع عن حقوق الصحافيين، رحمن غريب، المعلومات حول اقتحام القناة وإيقاف بثها من قبل جهات أمنية وقال “إننا في الوقت الذي ندين فيه أي عمل ضد حرية الصحافة، فإننا نحمل الجهات الأمنية مسؤولية حماية الصحافيين والعاملين في القناة”.

وكان الادعاء العام في محافظة السليمانية طالب الثلاثاء القنوات الإعلامية بعدم حث المواطنين على العنف كونه أمرا مخالفا لقانون الصحافة، وحملّها المسؤولية كاملة في حال خرقه. وتضمنت الوثيقة توجيه بلاغ إلى صاحب مجموعة شركة ناليا للإعلام، شاسوار عبدالواحد بشأن خروقات ارتكبتها قناة “إن آر تي” التابعة للشبكة، محذرة إياها من تكرار الخروقات، بحسب الوثيقة.

18