حكيم شاكر يحذّر من نتائج مخيبة في كوريا الجنوبية

الثلاثاء 2014/09/09
حكيم شاكر يدعو إلى الالتفاف من أجل مصلحة المنتخب العراقي

بغداد - حذر مدرب المنتخب العراقي لكرة القدم حكيم شاكر من النتائج المتواضعة والمخيبة التي قد يحققها المنتخب في دورة الألعاب الآسيوية السابعة عشرة في إينتشيون الكورية الجنوبية بسبب رفض بعض الأندية تحرير لاعبيها. وقال شاكر في مؤتمر صحفي عقده بحضور رئيس اللجنة الأولمبية العراقية رعد حمودي “أمر المنتخب مؤسف نتيجة تعمد بعض الأندية عدم إرسال لاعبيها. إنه أمر مؤسف حقا لأن المهمة وطنية وعلى الجميع أن يساعدنا فيها”.

وأضاف شاكر “الأمر أصبح محزنا جدا لا سيما بعد بدء العد التنازلي لانطلاق منافسات دورة الألعاب الآسيوية وإذا ما بقي الأمر على حاله ورفضت الأندية التحاق لاعبيها بصفوف المنتخب فالمشاركة في دورة الألعاب الآسيوية ستكون مخيبة للآمال وهذا ما لا نرتضيه. وعدنا رئيس اللجنة الأولمبية بالحلول وننتظر الساعات المقبلة”. ويواجه المدرب والاتحاد العراقي للعبة أيضا انتقادات واسعة بسبب تكليف المدرب بمهمتين في وقت واحد مع الأولمبي والمنتخب الأول، واعتبرت الأوساط الكروية أن ذلك يتسبب في عدم استقرار المنتخبات العراقية وبرامج تحضيراتها. من جهته، أشار الاتحاد العراقي إلى أن الظروف التي يواجهها المنتخب قد تهدد مشاركته في دورة الألعاب الآسيوية إذا ما أصرت الأندية على عدم تسريح لاعبيها. واعتبر عضو الاتحاد فالح موسى في تصريحات صحفية أن “هذه الظروف تهدد المشاركة العراقية في دورة الألعاب الآسيوية”.

يشار إلى أن 4 من لاعبي أربيل الذي يستعد لنصف نهائي كأس الاتحاد الآسيوي يمثلون المنتخب العراقي في مهمته المقبلة بيد أن إدارة النادي وجدت من الأهمية الاحتفاظ بخدمات لاعبيها للمهمة الآسيوية. وذكر رئيس إدارة نادي أربيل عبدالله مجيد “لدينا مهمة آسيوية في كأس الاتحاد وكان على الاتحاد العراقي أن يرتب أوضاعه ويأخذ في الاعتبار استحقاقات الآخرين. لقد أنفقنا الكثير واستقطبنا اللاعبين من أجل استحقاقاتنا”.

وأضاف مجيد “نعرف أن المنتخبات الوطنية في كل مكان لها برامج تحضير ومنهاج استعدادي يسبق المناسبات بوقت مناسب إلا أننا وجدنا المنتخب يذهب إلى جورجيا ثم يعود وينتقل إلى تركيا ويغادر بعد ذلك إلى الإمارات ويعود قبل ذهابه إلى كوريا الجنوبية، وهذا شيء غير منظم كيف نسمح للاعبينا بالذهاب في رحلات كهذه”.

إدارة فريق الشرطة منعت عددا من لاعبيها من الذهاب مع المنتخب العراقي في معسكراته في جورجيا وتركيا

وكانت إدارة الشرطة قد منعت عددا من لاعبيها من الذهاب مع المنتخب العراقي في معسكراته في جورجيا وتركيا وسمحت لعدد منهم بالالتحاق بصفوفه قبل المباراة مع البيرو الخميس (0-2).

وفي سياق متصل كشف مدرب المنتخب العراقي حكيم شاكر أنه بصدد الاعتماد على أكثر من 13 لاعبا من لاعبي الخبرة في تشكيلة العراق المشاركة في كأس آسيا 2015 التي ستقام في أستراليا مطلع العام المقبل.

وقال شاكر: إن نهائيات آسيا المقبلة ستكون مهمة جدا، وأن تشكيلة منتخبنا في حاجة إلى لاعبي خبرة ممن لهم تجربة سابقة في مجال التنافس القاري وخاصة الذين كانت لهم بصمة في تحقيق الإنجاز التاريخي للكرة العراقية والذين نجحوا في خطف اللقب الآسيوي عام 2007. وأضاف المدرب العراقي أنه لن يغفل عن أسماء: يونس محمود ونشأت أكرم ونور صبري وقصي منير ومهدي كريم وباسم عباس وهوار ملا محمد وصالح سدير ومحمد كاصد وعلي حسين رحيمة وكرار جاسم وعلاء عبدالزهرة.

وأشار شاكر إلى أنه يتابع الدوري العراقي الممتاز عن كثب وسجل في مفكرته عددا من أسماء لاعبي الخبرة، بعد أن شاهد ما قدموه من مستويات مميزة وإمكانيات فنية عالية تؤهلهم لتمثيل المنتخب الوطني في نهائيات آسيا، ودعا المدرب لاعبي الخبرة لبذل المزيد من الجهد والمثابرة لضمان مقعد لهم في تشكيلة المنتخب والاستعداد للمنافسات الآسيوية المقبلة. وأكد أن أبواب المنتخب ستكون مشرعة للاعبين الذين يتميزون ويثبتون جدارتهم في الدوري العراقي الممتاز، إن كانوا من اللاعبين أصحاب الخبرة أو العناصر الشابة.

وحول انتهاء عقده مع اتحاد الكرة مع نهاية الشهر الجاري وهل هناك نية لتجديد تعاقده واستمراره مع الفريق قال "أنا عصمتي بيد المنتخب العراقي، وأعمل من أجل بلدي ومنتخبي، وسأظل في موقعي طالما تمسك بي المسؤولون عن كرة القدم العراقية".

22