حلايب والإرهاب على طاولة قمة السيسي والبشير

الأربعاء 2014/10/01
لا تصعيد دبلوماسي بين القاهرة والخرطوم حول حلايب

لندن- كشفت الحكومة السودانية عن زيارة رسمية بعد عطلة عيد الأضحى يجريها وزير الخارجية السوداني علي كرتي إلى العاصمة المصرية القاهرة، تحضيرا لوضع الترتيبات على اجتماع القمة المرتقب بين الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ونظيره السوداني عمر حسن البشير.

وأكد مصدر دبلوماسي لـ”العرب” أن القمة المنتظرة بين السيسي والبشير ستناقش بصورة رئيسية قضية حلايب وبحث حلول للأزمة التي تعد أحد الأسباب الرئيسية في التوتر المكتوم بين البلدين في الفترة الأخيرة.

يذكر أن مصر كانت قد قامت، مؤخرا، بتعيين حاكم مصري على المنطقة، وبالمقابل حددت الحكومة السودانية حلايب دائرة انتخابية ضمن دوائر الانتخابات العامة التي ستجرى في أبريل 2015.

ويستبعد المتابعون أن تقدم السودان، التي تعاني من شبه عزلة عربية، بسبب سياساتها الخارجية وعلاقاتها مع بعض الدول الإقليمية، على التصعيد فيما يتعلق بقضية حلايب وشلاتين المنطقتين المتنازع عليهما مع مصر.

وكان وزير الخارجية السوداني علي كرتي قد صرّح بأن جميع الخيارات مطروحة لحل مشكلة “حلايب وشلاتين”، مضيفا: “لما احتلت القوات المصرية جزءا من (حلايب) أودعنا شكوى لمجلس الأمن ويتم تجديدها بطريقة دبلوماسية في مواعيدها، ولكن لن نحركها”.

وفي سياق آخر أوضح الدبلوماسي، أن قمة السيسي والبشير ستتطرق كذلك إلى ملفات أخرى أهمها مكافحة الإرهاب والجماعات المتطرفة، وضبط الحدود وتسريب السلاح، وتأمين شواطئ البحر الأحمر على طول الشريط الحدودي بين البلدين .

ومن المتوقع وفق المتابعين أن يتناول الرئيس المصري مع نظيره السوداني ملف علاقاتهم مع إيران.

وتحتفظ السودان بعلاقات استراتيجية قوية مع إيران، ووفقا لمحضر مسرب، مؤخرا، لاجتماع لجنة أمنية وعسكرية سودانية رفيعة المستوى، فإن الخرطوم ليست في وارد تغيير سياساتها الخارجية تجاه مصر وباقي الدول العربية وإيران.

4