"حلب النازحين" تولد من جديد

الأربعاء 2013/09/25
حلب.. مدينة الأشباح تدب في الحياة من جديد

قبل ستة أشهر، كانت المنطقة الصناعية عند طرف مدينة حلب شبه مهجورة، قبل أن ينزح إليها آلاف السوريين ويحولوها إلى «حلب الجديدة»، حسب ما يقول سالم، أحد أوائل الذين لجأوا إلى «الشيخ نجار».

ويوضح سالم (22 عاما) «في البداية، كانت مدينة أشباح. كل المصانع كانت مهجورة، ولم يكن يوجد أحد في الشارع. اليوم، هي تنبض بالحياة، وهناك الآلاف الذين يعيشون في (حلب الجديدة) هذه».

ويضيف «هناك مطاعم، ومحطات وقود، ومحال ملابس، وحتى محل حلاقة».

ويتشارك سالم مع زميل له في إدارة محطة وقود مزدهرة وتعمل على مدار 24 ساعة في اليوم.

وتقول المفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة إن أكثر من ربع السوريين نزحوا نتيجة النزاع منذ منتصف مارس 2011، بينهم مليونان غادروا سوريا، وأكثر من أربعة ملايين نزحوا داخل بلدهم.

ويقول الشيخ نجار، لقد وجد البعض عملاً، إلا أن الحياة تبقى هشة وصعبة.

4