حلف الناتو يناور روسيا بالجمرة الخبيثة

الاثنين 2015/07/13
البنتاغون أرسل جراثيم الجمرة الخبيثة بالخطأ إلى 66 مختبرا في 19 ولاية أميركية

برلين - كشفت مصادر ألمانية عن إرسال وزارة الدفاع الأميركية عينات من جراثيم الجمرة الخبيثة (الأنثراكس) إلى ألمانيا من أجل استخدامها في المناورات العسكرية لحلف شمال الأطلسي “الناتو” في شرق أوروبا.

وتقول المصادر التي لم يذكرها تقرير لصحيفة “بيلد” الألمانية نشرته، الأحد، على موقعها الإلكتروني، إن البكتيريا كانت ترسل إلى مختبر البنتاغون الذي يقع في مدينة أندشتول الألمانية في السنوات الفاصلة بين 2007 و2010.

وتشير المعطيات التي يبدو أنها ستثير جدلا جديدا في المدة القادمة إلى أن هذه العمليات تم اكتشافها من خلال مراسلات السفارة الألمانية في الولايات المتحدة والجيش الأميركي، حيث استخدمت عينات الجمرة الخبيثة أثناء مناورات “الناتو” من أجل مقارنتها مع الأسلحة الكيميائية والبيولوجية والإشعاعية.

ولم تعلق روسيا الذي يهمها الأمر أكثر من غيرها على هذه المعلومات التي يرى البعض أنها قد تزيد من حدة التوتر بين المعسكرين الشرقي والغربي.

والعينات الحية المشتبه بها التي أرسلت إلى ألمانيا يرجح كثيرون أنها تتعلق جميعها بقاعدة للجيش الأميركي في داغواي بروفينغ غراوند، وهي واحدة من مختبرات الجيش الأميركي المسؤولة عن إبطال المفعول وشحن المواد البيولوجية.

ويعتقد خبراء عسكريون أن البعض من العينات ربما مازالت نشطة بسبب خلل حصل في المختبر أثناء إبطال مفعولها، وهو ما يؤكده العلماء من أن الجراثيم قد تبقى نشطة لعشرات السنين، الأمر الذي سيزيد من المخاوف.

والجمرة الخبيثة هي مرض حاد تسببه بكتيريا الأنثراكس ويصيب كل من البشر والحيوانات، ويمكن أن تنتج هذه الجراثيم في المختبر وتستخدم كسلاح بيولوجي.

ويعد استخدام ونشر هذا المرض الخطير ليس الأول من نوعه، فقد اعترفت وزارة الدفاع الأميركية الشهر الماضي بأنها أرسلت جراثيم الجمرة الخبيثة بالخطأ إلى 66 مختبرا في 19 ولاية أميركية إلى جانب عدة مختبرات في كل من كوريا الجنوبية وأستراليا وكندا، ما تسبب في حالة من الاستنفار في هذه الدول.

ويخشى متابعون من احتمال استخدام الإرهابيين لهذه المادة البيولوجية السامة، وخاصة بعد أن قدرت دراسة تحليلية أميركية أن هجوما واحدا قد يؤدي إلى مقتل ما يصل إلى ثلاثة ملايين شخص.

5