حلقة تدريب على الكتابة في مسقط

الجمعة 2017/07/28
استثمار طاقات الشباب

مسقط -اختتمت أخيرا بالجمعية العمانية للكتاب والأدباء فعاليات حلقة العمل التدريبية الأدبية “الفصل الروائي الأول”، التي قدمها الكاتب والقاص محمود الرحبي، على مدى يومين متتاليين بمشاركة عدد من الكتاب الشباب الذين تفاعلوا بأطروحاتهم وأفكارهم خلال فعاليات الحلقة.

ويقول الكاتب محمود الرحبي متحدثا عن أهمية هذه الحلقة “هي فرصة رائعة لاستثمار طاقات الشباب، وتوجيه إبداعهم من خلال طرح كل ما يتعلق بـ”الفصل الأول” من كتابة الرواية، وبلا شك إن الكاتب الشاب المقبل على عالم الكتاب قد يجهل الكثير من الأسس التي تعمل على نجاح عمله الأدبي، على الرغم من أنه قد يحوز طاقة إبداعية جيدة، لكنه يفتقر إلى بعض هذه الأسس، من هنا جاءت هذه الحلقة الأدبية التي أراها استثمارا جيدا وفاعلا من أجل مسيرة الكاتب الشاب”.

ويوضح الرحبي أن حلقة العمل هذه مبادرة تحاول أن توجد تقنية الكتابة بالشكل الصحيح، خاصة وأنه عمد إلى إيجاد الحوار المفتوح مع المشاركين، بعيدا عن الالتزام بالأمر التنظيري، بحيث يخرج الجميع باستفادة مشتركة.

وتطرقت هذه الحلقة إلى أنواع السرد، وخصائص الرواية ومكوناتها، مع الانتقال إلى جماليات الوصف والحوار داخل الرواية ذاتها، مع التركيز على اللغة في الرواية التي تتصف بالشاعرية والبلاغة ومناقشة كل ما يتعلق بالتشبيهات، والتركيز على الخيال والاشتغال عليه بشكل تقني دون الإغراق في الغموض، لإبراز الجماليات بشكل واضح وملموس.

ويضيف الرحبي أنه تم خلال الحلقة طرح الكثير من الأفكار التي تتطرق إليها أي رواية تُكتب، كالاجتماعية والدينية والسياسية والتاريخية، مؤكدا أنّ على الكاتب أن يكون ذكيا ومراوغا في طرح فكرته خاصة في النقاط الحساسة التي يخوض فيها، كي يبتعد عن الصدام.

ويقول الرحبي إنه “يجب على الكاتب أن يتناول أدق التفاصيل في القضايا الملحة والمهمة، ولكن دون أن يشعر القارئ بهذا الأمر، وهنا يتبلور ذكاء الكاتب ومهاراته في الكتابة، وحاولنا من خلال الأيام السابقة تناول العديد من الروايات العالمية والعربية والمحلية ومناقشة أفكارها، وما اتبعته هذه الروايات من طرق جميلة في طرح أفكارها ورسائلها المتميزة.

14