حلق الرؤوس جزاء المتسكعين أمام مدارس الفتيات بالأردن

تسيير دوريات أمنية راجلة وثابتة أمام عدد من المدارس بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم بهدف تأديب المتسكعين وردعهم.
الأحد 2018/03/18
إيقاف 30 متسكعا أمام مدارس الإناث

عمّان - تواجه السلطات الأردنية المتسكعين أمام مدارس الفتيات بحلق الرؤوس وتوقيع التعهدات، وذلك ضمن إجراءات وضعتها بهدف “تأديب المتسكعين وردعهم”.

وتم إيقاف 30 متسكعا أمام مدارس الإناث بعمّان وحلق رؤوسهم، بقرار من الحاكم الإداري للواء “القويسمة” التابع للعاصمة الأردنية، بحسب وسائل إعلام محلية.

ودفعت مظاهر التسكّع هذه إلى تسيير دوريات أمنية راجلة وثابتة أمام عدد من المدارس بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم.

وقال مصدر مطّلع في وزارة الداخلية، إن حكام المناطق الإداريين وضعوا إجراءات “لتأديب الأحداث (أشخاص لم يبلغوا سن الرشد القانوني) وردعهم”.

وأضاف في توضيح لتلك الإجراءات، أنها تشمل “تعهدات بحضور أولياء أمورهم، والتوقيف لساعات وحلق رؤوس أولئك المتسكعين”. واعتبر أنها “ليست ظاهرة وإنما حالات فردية تحدث بين الحين والآخر”، واصفا الأمر بأنه “طيش شباب، وهو ليس جديدا”.

وأفاد المقدم عامر السرطاوي، المتحدث الإعلامي في مديرية الأمن العام، بأن “التسكع يرتقي في بعض الحالات إلى جريمة”.

وينظر الأردنيون إلى انتشار التسكع أمام مدارس البنات، على أنه “سلوك غير حضاري منتشر تجدر محاربته”. وأن التسكع سلوك يتنافى مع العادات والتقاليد في مجتمع تهمين على غالبيته مظاهر القبلية والعشائرية المحافظة والمتزنة.

24