حلم الأهلي بالرباعية التاريخية يصطدم بالشارقة

السبت 2014/03/15
غرافيتي سلاح الأهلي لمواصلة التحديات

دبي - يسعى الأهلي والجزيرة الإماراتيان إلى تحدي الإرهاق في الدور قبل النهائي لكأس المحترفين، قبل تحدي خصميهما الظفرة والشارقة نتيجة خوضهما، الثلاثاء والأربعاء، الماضيين لمباراتين قويتين، ضمن دوري أبطال آسيا.

يلتقي الشارقة مع ضيفه الأهلي على ملعب “الشارقة”، والظفرة مع ضيفه الجزيرة على ملعب حمدان بن زايد في المنطقة الغربية، مساء اليوم السبت، في مباراتي قبل النهائي لكأس المحترفين الإماراتي لكرة القدم. ويخوض الأهلي أولى اختباراته القوية بطموح قوي لتحقيق حلم الرباعية التاريخية المحلية، عندما يحل ضيفا على الشارقة في الدور نصف النهائي لكأس الرابطة لكرة القدم في الإمارات.

ويستضيف الشارقة الأهلي في مباراة غامضة من الصعب التكهن بنتيجتها، في ظل الموسم الاستثنائي الذي يقدمه الشارقة العائد إلى دوري المحترفين بعد موسم واحد قضاه في دوري الدرجة الأولى العام الماضي. أما الأهلي، فيتصدر دوري الخليج العربي، ويحارب على جميع الجبهات على المستويين المحلي والخارجي، لكنه سيفتقد واحدا من أهم لاعبيه وهو البرازيلي سياو، الذي أصيب في مباراة الأهلي والسد الأخيرة.

الجدير بالذكر، أنه في حالة انتهاء الوقت الأصلي لأي من المباراتين بالتعادل، سيتم اللجوء إلى لعب وقت إضافي على شوطين كل منهما 15 دقيقة، وفي حال استمرار التعادل، سيتم اللجوء إلى ركلات الترجيح من نقطة الجزاء لحسم النتيجة. ويقام نصف النهائي من مباراة واحدة على أرض متصدري المجموعتين الأولى والثانية من الدور الأول (الشارقة والظفرة)، على أن يتأهل الفائزان إلى المباراة النهائية التي تقام في 19 أبريل المقبل على ملعب “هزاع بن زايد” الخاص بنادي العين.

ويملك الأهلي فرصة كبيرة لإحراز رباعية غير مسبوقة بنيل كل ألقاب البطولات المحلية المطروحة، بعدما فاز بكأس السوبر في بداية الموسم على حساب العين بركلات الترجيح 3-2 وتأهل إلى نهائي مسابقة الكأس، إضافة إلى تصدره لبطولة الدوري.

الأهلي قريب من إحراز رباعية غير مسبوقة بعدما فاز بكأس السوبر وتأهل إلى نهائي الكأس إضافة إلى تصدره الدوري

ولن يكون طريق الأهلي سهلا للوصول إلى طموحه، لاسيما وأن منافسه اليوم هو الشارقة رابع الدوري والذي يقدم عروضا لافتة هذا الموسم. وما يصب في صالح الشارقة أيضا هو أن ضيفه سيكون مُجهدا بعد خوضه مباراة قوية أمام السد القطري، وهو مدعو للقاء سيباهان أصفهان الإيراني، الأربعاء المقبل، في البطولة عينها، مما قد يفرض على مدرب الأهلي الروماني كوزمين أولاريو، إراحة بعض لاعبيه الأساسيين. وتأكد غياب مهاجم الأهلي البرازيلي جوزيل سياو بسبب الإصابة، كما يحوم الشك حول مشاركة المدافع الدولي عبد العزيز صنقور للسبب نفسه.

وفي المباراة الثانية، يأمل الجزيرة في التأهل إلى النهائي للمرة الثالثة في تاريخه والثانية على التوالي عندما يحل ضيفا على الظفرة أحد أكبر مفاجآت الموسم الحالي. ويسعى الجزيرة إلى تكرار الوصول إلى المباراة النهائية، والتي تأهل لها وخسرها أمام عجمان في الموسم الماضي، فيما يطمح الظفرة إلى مواصلة مشواره المميّز في الموسم الحالي، ويخوض المواجهة بصفوف كاملة بعودة محترفه المغربي كمال الشافني من الإصابة.

وسبق للجزيرة أن أحرز اللقب عام 2010 على حساب عجمان 2-0، قبل أن يخسر أمام الفريق نفسه 2-1 في نهائي الموسم الماضي. ويمر الجزيرة بفترة جيّدة حاليا بعدما حقق فوزين متتاليين في دوري أبطال أسيا كان آخرهما على الشباب السعودي 3-1 في الرياض جعلاه يتصدر ترتيب المجموعة الأولى برصيد 6 نقاط. بدوره، يتطلع الظفرة لمواصلة عروضه القوية هذا الموسم التي جعلته يحتل المركز السابع في الدوري ويتأهل إلى نصف نهائي مسابقة الكأس قبل أن يخسر أمام الأهلي بصعوبة 1-2 بعد التمديد.

من ناحية أخرى ملأت الثغرات ثوب الأهلي المتفوق محليا في الإمارات، لكنه نجا من سرعة السد القطري في دوري أبطال آسيا لكرة القدم ويقول مدربه كوزمين أولاريو، إن اللاعبين واجهوا أشياء “لم نعرفها في المسابقات المحلية”. والأهلي هو المهيمن في دوري المحترفين بالإمارات هذا الموسم وقبل سبع جولات من نهاية الموسم، يوشك على حسم اللقب بتفوقه بست نقاط على ملاحقه الشباب. كما أن الفريق المنتمي لدبي لم يخسر إلا مرة وحيدة هذا الموسم، وحتى تلك كانت بقرار إداري بعدما هزم الظفرة 3-1 في الدوري، قبل معاقبته بسبب إشراك لاعب بشكل غير قانوني.

22