حلم اللقب العالمي الرابع يراود هاميلتون

الجمعة 2017/10/20
طريق مفتوح

أوستن (الولايات المتحدة) - ستكون الفرصة سانحة أمام البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس لإحراز رابع ألقابه العالمية في الفورمولا واحد، عندما يخوض الأحد جائزة الولايات المتحدة الكبرى، المرحلة السابعة عشرة من أصل عشرين في بطولة العالم.

ويتصدر هاميلتون (32 عاما) ترتيب السائقين (306 نقاط) بفارق 59 نقطة عن غريمه الألماني سيباستيان فيتل (فيراري)، قبل أربعة سباقات على نهاية الموسم (الفائز في كل سباق يحرز 25 نقطة والثاني 18 نقطة والثالث 15…).

واستفاد هاميلتون في آخر خمسة سباقات (فاز أربع مرات وحل ثانيا مرة)، فابتعد عن فيتل الذي دفع ثمن انسحابه مرتين في سنغافورة واليابان، فاقدا صدارة استمتع بها هذا الموسم.

وسيضمن هاميلتون لقبه الرابع بعد أعوام 2008 و2014 و2015، في حال إحرازه 16 نقطة أكثر من فيتل في أوستن.

وهذا يعني أنه في حال فوز هاميلتون ينبغي أن يحل فيتل بين أول خمسة سائقين للإبقاء على آماله الضئيلة. فمنذ سباق مونزا الإيطالي تعرض فريق فيراري لمشكلات ميكانيكية عديدة، وحتى زميل فيتل الفنلندي كيمي رايكونن، خامس الترتيب العام، خرج في سنغافورة ولم ينطلق في ماليزيا.

وفي سباق اليابان الأخير، أدى عطل تقني إلى انسحاب فيتل، فحلق هاميلتون في صدارة البطولة، واقترب الفنلندي فالتيري بوتاس سائق مرسيدس الثاني بفارق 14 نقطة فقط من فيتل الثاني. ويدرك هاميلتون الباحث عن فوزه التاسع هذا الموسم أن فيتل سيهاجم بقوة محاولا منعه من التتويج في هذه المرحلة المبكرة نوعا ما، وترك المنافسة مفتوحة في السباقات الثلاثة الأخيرة في المكسيك والبرازيل وأبوظبي.

وفي حال ضمان هاميلتون اللقب العالمي سينضم إلى فيتل (المتوج بين 2010 و2013) والفرنسي آلان بروست (المتوج أربع مرات بين 1985 و1993)، وبفارق لقب عن الأرجنتيني الراحل خوان مانويل فانغيو (5 مرات بين 1951 و1957) وثلاثة ألقاب عن الأسطورة الألمانية ميكايل شوماخر (7 مرات بين 1994 و2004).

وفي وقت يبحث فيراري عن تحسين موثوقية سيارتيه، قد يكون التحدي الأبرز لهاميلتون من سائق ريد بول الهولندي الشاب ماكس فيرستابن الذي انتزع منه الفوز في ماليزيا وحل ثانيا وراءه في اليابان.

وحذر وولف فريقه من عدم التهاون في ظل تحسن باقي الخصوم في الأسابيع الماضية “الفريق يعمل على مستوى عال بشكل لا يصدق في كل ناحية ومستمر في التطوير. قاد لويس بشكل رائع هذه السنة، خصوصا بعد الوقفة الصيفية، لقد كان على مستوى آخر”.

وتابع “لقد كان رائعا؛ مشاهدته يستخرج كل شيء من السيارة، والعمل مع الفريق لحل المشكلات والتسحن أكثر”. وأردف “لكن لا يمكننا التساهل كثيرا. لدينا فارق قوي من النقاط في البطولتين (السائقين والصانعين). وقف الحظ إلى جانبنا بالطبع، ووضعنا أنفسنا في المكان المناسب للاستفادة من أكثرية الفرص”. وختم “لكن لا أحد يسمح باخفاء التحديات التي واجهناها للحصول على هذه النتائج. نقارب كل سباق مع جرعة صحية من الشك”.

وبالنسبة للإسباني فرناندو الونسو، ستكون الفرصة مناسبة لشكر الجمهور الأميركي على دعمه لدى مشاركته في سباق أندي 500، ويخطط لاستبدال خوذته واستخدام تلك التي وضعها على رأسه في “ذا بريكيارد” في مايو الماضي.

ويشارك لأول مرة النيوزيلندي براندون هارتلي، الفائز في سباق لومان 24 ساعة وسائق ريد بول الاحتياطي سابقا مع تورو روسو، إلى جانب العائد دانيال كفيات، وسيخلف الإسباني كارلوس ساينز جونيور الذي ترك الفريق للانضمام إلى رينو.

22