حلم اللقب يراود أوروغواي

طموح أوروغواي يصطدم بمواجهة صعبة في دور الثمانية حيث يلتقي نظيره الفرنسي على بطاقة العبور للمربع الذهبي.
الثلاثاء 2018/07/03
امكانيات كبيرة

سوتشي (روسيا) - مع فوز منتخب أوروغواي على نظيره البرتغالي 2-1 في الدور الثاني (دور الستة عشر) للبطولة، تملّك حلم اللقب من لاعبي “السماوي” ومدربهم الكبير أوسكار تاباريز.

ولم يتردد تاباريز، 71 عاما، في الكشف عن هذا الحلم قائلا، بعد الفوز على المنتخب البرتغالي في مدينة سوتشي، إن فريقه جاهز لاستكمال مسيرته نحو النهائي. ومنذ فوزه على نظيره البرازيلي في المباراة الختامية لمونديال 1950 على ملعب “ماراكانا” العريق في مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية، لم يصل منتخب أوروغواي إلى نهائي كأس العالم.

وكانت أفضل نتيجة حققها الفريق على مدار 68 عاما بعد هذا النهائي هي بلوغ المربع الذهبي واحتلال المركز الرابع في ثلاث نسخ آخرها مونديال 2010 بجنوب أفريقيا. ولكن الفوز على المنتخب البرتغالي، بعدما حقق الفريق العلامة الكاملة في الدور الأول بالفوز على منتخبات مصر والسعودية وروسيا، ضاعف طموحات الفريق في النسخة الحالية خاصة مع تساقط العديد من المنتخبات الكبيرة التي كانت مرشحة للقب مثل ألمانيا والأرجنتين وإسبانيا إضافة لخروج المنتخب البرتغالي حامل اللقب الأوروبي. وكان منتخب أوروغواي، صاحب الرقم القياسي في عدد مرات الفوز بلقب كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا)، أحرز لقب كأس العالم في نسختي 1930 على أرضه و1950 بالبرازيل.

مواجهة صعبة

لكن طموح الفريق سيصطدم بمواجهة صعبة للغاية في دور الثمانية حيث يلتقي نظيره الفرنسي الجمعة المقبل على بطاقة العبور للمربع الذهبي. وقال تاباريز، بعد الفوز على البرتغال “نحن هنا لنخوض سبع مباريات. سنواصل مسيرتنا حتى النهائي”. وعاشت أجيال من كرة القدم الأوروغويانية على ذكريات الفوز التاريخي على البرازيل بملعب “ماراكانا” في المباراة الختامية لمونديال 1950 والتي كانت أشبه بمباراة نهائية حيث كان المنتخب البرازيلي بحاجة إلى التعادل فقط ليتوج وقتها بطلا للعالم للمرة الأولى في تاريخه ولكنه فرّط في اللقب وخسره لصالح منتخب أوروغواي.

وكانت هذه الهزيمة للبرازيل من أبرز الصدمات في تاريخ اللعبة حيث وصفت بأنها فضيحة ماراكانا أو “ماراكانازو” ولكنها كانت من أعظم اللحظات لمنتخب أوروغواي. ورغم هذا، كانت هذه اللحظة أيضا عبئا على الأجيال التالية لمنتخب أوروغواي الذي يمثل أصغر دولة، من حيث التعداد السكاني، فازت بلقب المونديال في التاريخ.

ولا تزال أوروغواي من بين أقل الدول تعدادا للسكان (3.4 مليون نسمة)، التي يمكن لمنتخبها أن ينافس على لقب المونديال. وأكد الفريق هذا من خلال كفاحه على ملعب “فيشت” بمدينة سوتشي ليحافظ على الفوز في لقاء البرتغال.

وعلى المستوى الدفاعي، يبدو منتخب أوروغواي فريقا يصعب اختراقه في ظل وجود الثنائي الدفاعي المتميز دييغو غودين وخوسيه ماريا خيمينيز اللذين يلعبان في أتلتيكو مدريد الإسباني. وكان الهدف الذي سجله المدافع بيبي للمنتخب البرتغالي كان أول هدف تهتز به شباك الفريق في سبع مباريات خاضها خلال عام 2018.

ويأمل تاباريز في تعافي مهاجمه إدينسون كافاني نجم باريس سان جرمان الفرنسي، والذي سجل هدفي الفريق في مرمى البرتغال، حيث خرج اللاعب مصابا قبل آخر 20 دقيقة من المباراة.

وقال كافاني “سنرى الآن كيف يسير كل شيء وسندرس الموقف ونأمل في أن نستمر بالبطولة”. ومع الجهد الكبير الذي يبذله لويس سواريز مهاجم برشلونة الإسباني، يمتلك منتخب أوروغواي ثنائيا رائعا (كافاني وسواريز) في الهجوم. وشارك اللاعبان في الهدف الأول للفريق بمرمى البرتغال حيث مرر كافاني كرة طويلة بعرض الملعب إلى سواريز الذي أعادها إليه بتمريرة عرضية متقنة قابلها كافاني بضربة رأس إلى داخل المرمى.

وكان كافاني وسواريز وأيضا غودين والمدافع مارتين كاسيريس والحارس فرناندو موسليرا ضمن منتخب أوروغواي الذي بلغ المربع الذهبي للبطولة في 2010 بجنوب أفريقيا وحل رابعا. وأحرز منتخب أوروغواي المركز الرابع أيضا في نسختي 1954 و1970.

وقال تاباريز “أهم ملامح المباراة كان الإصرار والإخلاص الذي أظهره اللاعبون على أرض الملعب. وهذا هو الطريق الذي نرى به كرة القدم”. وأظهرت المباراة بين أوروغواي والبرتغال أن الفريق لا يحتاج إلى الاستحواذ كثيرا على الكرة ليفوز بالمباريات.

وبلغت نسبة استحواذ منتخب البرتغال على الكرة 61 بالمئة مقابل 29 بالمئة لأوروغواي كما بلغ عدد التمريرات الصحيحة للبرتغال 584 تمريرة مقابل 266 لأوروغواي. وقال تاباريز “هناك دائما هذا الافتراض الخاطئ بأن الاستحواذ على الكرة يؤدي إلى فرص تهديفية… تعلمت في إيطاليا أن الأمر ليس هكذا. في إيطاليا، الاستحواذ على الكرة لم يكن أمرا مستحبا” وذلك في إشارة للفترة التي درب فيها ميلان وكالياري الإيطاليين خلال التسعينات من القرن الماضي”.

مسيرة ناجحة

تولى تاباريز تدريب المنتخب الأوروغوياني في 2006 لتكون فترة الولاية الثانية له مع الفريق. وقاد تاباريز الفريق للفوز بلقب كوبا أميركا 2011 كما قاد الفريق لنهائيات كأس العالم في أربع نسخ. والآن، يحتاج تاباريز للاستعداد الجيد للاختبار الصعب الذي يواجهه في دور الثمانية أمام المنتخب الفرنسي. واعترف مدرب “السيلستي” بعد مباراة البرتغال بأنه لم يشاهد فترة كبيرة في مباراة الأرجنتين وفرنسا لكن النتيجة تنم عن الاختبار الذي ينتظر فريقه أمام فرنسا التي تغلبت على الأرجنتين 4-3.

وقال تاباريز “اللعب الجماعي هو أفضل فرصة لدينا أمام أي فريق. ونعلم أن المنتخب الفرنسي سيكون في غاية الصعوبة.. ستكون مباراة في غاية الصعوبة بالنسبة إلينا. ولكننا سنبذل قصارى جهدنا ونحاول فرض أسلوب لعبنا على المنافس من خلال استغلال نقاط قوتنا”.

23