حلم فلسطين قيد الانتظار في كأس آسيا

منتخب فلسطين قدم كل ما بوسعه في المباريات ولكن بدا أنه يفتقد إلى الخبرة لمواجهة أبرز منتخبات القارة.
الخميس 2019/01/17
في حاجة إلى الفوز

دبي - سيترقب نورالدين ولد علي، مدرب المنتخب الفلسطيني، حتى مساء الخميس لمعرفة ما إذا كان فريقه سيستكمل مشواره في كأس آسيا، وخلال تلك الفترة سيكون أمامه الكثير من العمل من أجل تطوير هجومه العقيم، وقد يتأهل للدور الثاني في المسابقة القارية دون أن يسجل أي هدف في 3 مباريات.

وحافظ المنتخب الفلسطيني بتعادله دون أهداف مع الأردن، على آماله الضعيفة في التأهل لأدوار خروج المهزوم.

وتصدر الأردن المجموعة برصيد 7 نقاط، يليه منتخب أستراليا حامل اللقب بـ6 نقاط بعد فوزه المتأخر 3-2 على سوريا التي تذيلت الترتيب بنقطة واحدة وودعت البطولة. وسيتأهل المنتخب الفلسطيني للدور الثاني إذا انتهت مباراتان من الأربع التي تجمع الفرق التي لم تحصل على أي نقطة في أول مباراتين في المجموعات الثالثة والرابعة والخامسة والسادسة بالتعادل.

وكان الفلسطينيون بحاجة إلى الفوز على الأردن، الذي كان ضمن التأهل بالفعل قبل الجولة الأخيرة، من أجل الصعود للدور الثاني دون الدخول في الحسابات المعقدة لأفضل 4 فرق تحتل المركز الثالث في المجموعات الست. ومع استحواذه على نقطتين فقط، يستطيع المنتخب الفلسطيني التأهل للدور الثاني إذا كان رصيد اثنين من أصحاب المركز الثالث بالمجموعات الأخرى أقل منه. وقال ولد علي “إذا راجعت الحسابات، فإن الفرصة لا تزال سانحة أمامنا ونحتاج إلى انتظار نتائج باقي المباريات في هذا الدور… إذا انتهت مباراتان بالتعادل، سنتأهل للدور الثاني”.

وأوضح “مجموعتنا كانت صعبة للغاية حيث ضمت المنتخب الأسترالي حامل اللقب والذي احتل المركز الثاني في المجموعة خلف نظيره الأردني الذي قدم عروضا رائعة. حصدنا نقطتين فيما حصد المنتخب السوري نقطة واحدة. أشعر بالرضا عما قدمناه”. وقدم المنتخب الفلسطيني كل ما بوسعه في المباريات ولكن بدا أنه يفتقد إلى القدرات والخبرة التي تساعده على مواجهة أبرز منتخبات القارة.

22