حلم نهائي مونديال الأندية يراود العين الإماراتي وريفر بليت

فريق الترجي التونسي يواجه غوادالاخارا من أجل الحصول على المركز الخامس.
الثلاثاء 2018/12/18
أفضل إنجاز إماراتي

أبوظبي – يرفع ريفر بليت الأرجنتيني اليوم الستار عن فعاليات مرحلة الجد في بطولة كأس العالم للأندية لكرة القدم المقامة حاليا في الإمارات عندما يلتقي العين الإماراتي في أولى مباراتي المربع الذهبي للبطولة. ويلتقي الفريقان على “ملعب هزاع بن زايد” بنادي العين كما تسبقهما على نفس الملعب المواجهة بين غوادالاخارا المكسيكي والترجي التونسي على المركز الخامس في البطولة.

وكانت فعاليات البطولة انطلقت الأربعاء الماضي بفوز صعب ومثير للعين بطل الدوري الإماراتي على ويلنغتون النيوزيلندي بركلات الترجيح بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل 3-3. وبعدها، قدم العين عرضا رائعا وحقق فوزا كبيرا مستحقا 3-0 على الترجي التونسي في مواجهة مثيرة بالدور الثاني للبطولة والذي شهد أيضا فوز كاشيما أنتلرز الياباني على غوادالاخارا المكسيكي 3-2.

واكتسب العين ثقة كبيرة ونال قدرا من الخبرة خلال مباراتيه أمام ويلنغتون والترجي ما يجعل مباراة اليوم مع ريفر بليت بمثابة اختبار للثقة وقدرة كل من الفريقين على الاستفادة من الحالة المعنوية الجيدة له في الفترة الحالية. العين شق طريقه بنجاح كبير في البطولة حتى الآن وضمن على الأقل معادلة أفضل إنجاز إماراتي في مونديال الأندية وهو المسجل باسم فريق الجزيرة في النسخة الماضية من البطولة علما بأن الفريق احتل المركز الرابع وقتها.

وقد ينجح العين في استغلال الإمكانيات العالية للاعبيه والدعم الجماهيري الكبير للفريق في البطولة ليحقق إنجازا يفوق العين من خلال التأهل للمباراة النهائية حال فوزه على ريفر بليت أو على الأقل الفوز بالمركز الثالث في البطولة. ولهذا، يخوض العين بقيادة مديره الفني الكرواتي زوران ماميتش مباراة بأعصاب هادئة وروح معنوية عالية وثقة كبيرة بعدما حقق الفريق الحد الأدنى لطموحاته في البطولة.

العين شق طريقه بنجاح كبير في البطولة حتى الآن، وضمن على الأقل معادلة أفضل إنجاز إماراتي في مونديال الأندية

ويساهم البرازيلي كايو بشكل كبير في تألق العين وتأهله لنصف نهائي مونديال الأندية، والذي سيواجه فيه أحد عمالقة العالم كرويا، ريفر بليت الأرجنتيني. وتحدث كايو عما يعيشه مع فريقه العين كلاعب محترف، وقال “هدفي هو تقديم كل ما لدي فوق الميدان سواء بتسجيل الأهداف أو تقديم الكرات الحاسمة، كما أهدف لمساعدة فريقي على أن يكون في المستوى وأن نحقق نتائج جماعية رائعة”.

وقال “إنه إحساس رائع بعد بلوغنا الدور نصف النهائي، ما يسمح لنا بالاستمتاع كثيرا بالإنجاز المحقق لحد الآن، وعلينا أن نكون سعداء، وأن نفخر بما يقدمه فريقنا على أرضية الميدان، بما أننا نقدم كل ما لدينا من أجل تحقيق الفوز، والآن علينا التفكير في المباراة المقبلة وطي صفحة الترجي التونسي”.

فرصة سانحة

في المقابل، يستهل ريفر بليت مسيرته في البطولة بعد اجتياز عقبة في غاية الصعوبة صاحبتها أزمة كبيرة وهي المواجهة مع بوكا جونيورز في نهائي أرجنتيني خالص لبطولة كأس ليبرتادوريس. ورغم نقل مباراة الإياب من ملعب ريفر بليت إلى العاصمة الإسبانية مدريد بعد اعتداء جماهير ريفر بليت على حافلة فريق بوكا جونيورز، حقق ريفر بليت الفوز 3-1 بعد وقت إضافي في مباراة الإياب علما بأن مباراة الذهاب على ملعب بوكا جونيورز انتهت بالتعادل 2-2.

ويرى ريفر بليت بقيادة مديره الفني مارسيلو غاياردو أن الفرصة قد تكون سانحة هذه المرة أكثر من أي وقت سابق للفوز بلقب البطولة لا سيما وأن المنافس الأوروبي المتمثل في ريال مدريد ليس في أفضل حالاته وهو ما يضاعف من آمال الفريق في خطف اللقب العالمي. ولكن الفريق يحتاج أولا إلى اجتياز عقبة صعبة بالفعل تتمثل في فريق العين الذي يحظى بدعم جماهيري كبير على ملعبه.

وينتظر ألا يجري ماميتش تغييرات كبيرة على خطة اللعب التي سيخوض بها المباراة كما يرجح أن يدفع بنفس التشكيل الذي اعتمد عليه في المباراتين الماضيتين مع إمكانية إعادة اللاعب السويدي الخطير ماركوس بيرغ للتشكيلة الأساسية بعد تعافيه من المرض تماما. ومع وجود بيرغ والعناصر الأخرى المتميزة في الفريق مثل المصري حسين الشحات والبرازيلي كايو، ويمكن للعين أن يفجّر المفاجأة ويبلغ المباراة النهائية للبطولة على حساب البطل الأرجنتيني.

وفي المقابل، يعتمد غاياردو بشكل كبير على مجموعة متميزة من اللاعبين في مقدمتها لوكاس براتو الذي قدم أداء رائعا في مواجهة بوكا جونيورز في نهائي كأس ليبرتادوريس. كما ينتظر أن تشهد التشكيلة الأساسية للفريق لاعبين مثل خوان كوينتيرو وغونزالو مارتينيز. ويتطلع ريفر بليت إلى اجتياز عقبة العين والتأهل للنهائي للمرة الأولى منذ خسارته أمام برشلونة الإسباني في نهائي نسخة 2015.

مباراة للتعويض

حفظ ماء الوجه
حفظ ماء الوجه

في مباراة أخرى سيواجه الترجي الرياضي التونسي فريق ديبورتيفو غوادالاخارا المكسيكي على أرضية ملعب هزاع بن زايد، في مباراة من أجل المركز الخامس بمونديال الأندية. وبدا التأثر الشديد على اللاعبين بعد الهزيمة، أمام العين (0-3) في ربع نهائي مونديال الأندية. ولا شك أن الترجي مطالب بطي صفحة الهزيمة الأولى، والتفكير في المباراة الثانية أمام غوادالاخارا، من أجل تحقيق نتيجة أفضل من 2011، والحصول على المرتبة الخامسة، وتحقيق فوز أول في هذه المنافسة العالمية.

وكان غيلان الشعلالي، لاعب وسط الفريق، قد قال في تصريحات صحافية “لم ندخل المباراة جيدا، وقبلنا هدفين في الشوط الأول وحتى في الشوط الثاني لم نعرف كيف نعود في اللقاء أمام منافس كان أفضل منا فنيا، وتكتيكيا”. وأضاف “سنركز الآن على المباراة الترتيبية حتى نحقق فوزا لحفظ ماء الوجه وأيضا من أجل الجماهير العريضة التي جاءت إلى الإمارات لمساندتنا”. وعن المباراة قال أيضا النجم الجزائري يوسف البلايلي “سنلعب من أجل الفوز، وتعويض الهزيمة أمام العين، لأننا مطالبون على الأقل بفوز واحد لتشريف الكرة التونسية”. وأردف “سنحاول تقديم نتيجة أفضل من 2011، والفوز بالمباراة الثانية، والذي سنضعه كهدف نصب أعيننا”. والأكيد أن الهزيمة أمام العين الإماراتي، لن تفسد السنة الرائعة التي عاشها يوسف البلايلي كرويا، بعد أن عاد بقوة عقب التوقف سنتين عن اللعب، وحقق نتائج رائعة مع الترجي، وساهم بشكل كبير في التتويج بدوري أبطال أفريقيا.

وتحدث يوسف عن نجاحاته في 2018، وقال “كانت سنة رائعة بالنسبة إليّ، وهدفي الشخصي كان التتويج بدوري أبطال أفريقيا مع الترجي والعودة إلى المنتخب، وهذا ما حققته، ولم يبق لي في هذا العام إلّا الفوز في هذه المباراة الثانية من مسابقة كأس العالم للأندية، وأتمنى تحقيق نتيجة جيدة فيها”. وختم اللاعب السابق لاتحاد العاصمة الجزائري، بتوجيه رسالة إلى جماهير الترجي “احضروا بقوة في المباراة، وأنا بدوري أعتذر إليكم بعد هذه الهزيمة غير المتوقعة، وإن شاء الله سنعوض أمام غوادالاخارا ونفوز بالمباراة من أجلكم”.

22