حمائم إخوان الأردن يستبقون مؤتمرهم "الإصلاحي" بالتجميد والاستقالات

الأربعاء 2014/09/03
الخلافات تعصف بالجماعة في الأردن

عمان- تتفاقم الأزمة الداخلية التي تعيشها جماعة الإخوان المسلمين الأردنية يوما بعد يوم، لتكشف عن فصول جديدة لها، آخرها تقديم أحمد المحارمة نائب رئيس مجلس شورى حزب جبهة العمل الإسلامي -الجناح السياسي للجماعة- استقالته من منصبه، على خلفية نتائج الانتخابات الأخيرة التي أسفرت عن اختيار محمد الزيود أمينا عاما للحزب خلفا لحمزة منصور.

وشهدت انتخابات الأمانة العامة لحزب العمل الإسلامي خلافات كبرى بسبب ما اعتبره الشق “الإصلاحي” انقلابا من قبل “الصقور” على الاتفاقيات السابقة والقاضية بتولي القيادي سالم الفلاحات للمنصب.

ويعد الزيود أحد أبرز المتشددين داخل جماعة الإخوان ما يعني وفق طيف كبير من أعضاء الإخوان الإبقاء على النهج السياسي المنغلق والمتشدد الذي ميز الجماعة خلال السنوات الأخيرة.

وكشفت مصادر مقربة من جماعة الإخوان أن المحارمة قدم استقالته منذ أسبوع، وهو لا يزال ينتظر قبول استقالته بشكل رسمي.وذكرت المصادر أن جميع المحاولات لثني المحارمة قد باءت بالفشل، مشيرة في الوقت ذاته إلى إقدام العديد من قيادات الجماعة المحسوبة على الحمائم على تجميد عضويتها، في انتظار ما ستؤول إليه التطورات.

وتأتي هذه الاستقالة وتجميد عضوية العديد من القيادات قبيل المؤتمر “الإصلاحي الثاني”، المنتظر عقده السبت المقبل.

وكان المؤتمر الأول قد عقد في إربد، في 31 مايو الماضي، بمشاركة نحو 200 شخصية، وبرعاية المراقب العام السابق للجماعة عبدالمجيد الذنيبات.

وكشف الناطق باسم بمؤتمر “إصلاح جماعة الإخوان المسلمين” من الداخل جبر أبوالهيجاء، أن المؤتمر يهدف إلى تبني إجراءات عملية للدفع نحو إصلاح الجماعة وقبول مطالب سابقة خرج بها المؤتمر الأول، إضافة إلى ما سينتج من توصيات جديدة.

وطالب الحاضرون في المؤتمر الأول بإقالة المراقب العام لجماعة الإخوان همام سعيد ونائبه زكي بني ارشيد وإبعاد عناصر التأزيم، وحل التنظيم السري داخل الجماعة.

وأكد أبو الهيجاء في تصريحات لـ”الغد” الأردنية، أن اجتماعا موسعا سينعقد، اليوم الأربعاء، لوضع اللمسات الأخيرة على المؤتمر الذي سيعقد ي عمان.

وحول الخيارات التي سيتم طرحها، ذكر القيادي أن من بينها “التوافق على إحداث شلل تنظيمي” داخل الحركة الإسلامية أو الإعلان عن توقف دفع الاشتراكات أو تقديم الاستقالات من المواقع القيادية في الحزب.

4