حماس تتملص من مقترح هدنة قدمته لإسرائيل

الثلاثاء 2015/03/10
تهدئة مقابل حفظ حكم حماس في غزة

غزة - نفت حركة حماس أن تكون قد قدمت مقترحا لإسرائيل، تقبل بموجبه بهدنة تستمر لخمس سنوات، مقابل رفع الحصار على غزة.

وأكدت في بيان أصدرته مساء الإثنين أن أطرافا دولية، لم تسمها، هي التي قدمت مقترحا لها بشأن اتفاق هدنة مع إسرائيل، لكنها لم ترد عليه حتى الآن.

لكن متابعين للشأن الفلسطيني لم يستبعدوا أن تقدم حماس على هذه الخطوة وقد سبق لها أن فتحت قنوات تواصل مع إسرائيل عبر وسطاء بينهم تركيا وقطر.

وكانت الحركة تبادر دائما إلى تكذيب ما يخرج من أخبار عن مفاوضاتها مع إسرائيل خوفا من أزمة داخلية خاصة في ظل صراع الولاءات والارتباطات بين مكتبها السياسي وكتائب القسام.

ولفت المتابعون إلى أن حرص الحركة على إنجاح التهدئة بأي ثمن مع إسرائيل، هدفه الرئيسي الرد على ما تسميه حماس بالتضييق الذي تمارسه مصر عليها خاصة بعد تصنيفها كمنظمة إرهابية.

وكان موقع تايمز أوف إسرائيل قال إنه حصل على وثائق، من جهات دبلوماسية غربية، تبين أن حماس عرضت هدنة بـ5 سنوات مع إسرائيل، مقابل رفع الحصار.

وكشف أن حماس قامت بإرسال سلسلة من الرسائل إلى إسرائيل اقترحت فيها وقف إطلاق نار طويل الأمد، ولم تمانع الحركة أن يكون 5 أو 15 سنة، المهم أن يفضي إلى رفع الحصار وفتح المعابر الواقعة تحت سيطرة الإسرائيليين.

ونشر الموقع صورا لوثائق سبق أن قدمتها حماس لمبعوث اللجنة الرباعية حول الشرق الأوسط توني بلير تتضمن شروط الحركة لوقف إطلاق نار طويل المدى مع إسرائيل.

وتضمن وفد الدبلوماسيين الغربيين كلا من ممثل الأمم المتحدة المنتهية ولايته لعملية السلام روبرت سيري، والقنصل السويسري بول غارنييه، الذي أصبح شخصية رئيسية في التواصل مع حماس.

وقام غارنييه بزيارة غزة، والتقى مع عدد من قادة حماس، من بينهم موسى أبو مرزوق وباسم نعيم وغازي حمد وغيرهم.

وقدم غارنييه هذه الشروط لمسؤوليين في الاتحاد الأوروبي الذين هم على اتصال بمسؤولين إسرائيليين.

وأكد مسؤول بارز في حماس للموقع الإسرائيلي أنه تم إجراء عدد من اللقاءات بين قادة في الحركة وعدد من الشخصيات، من بينهم رجال أعمال ودبلوماسيون أجانب حول شروط حماس لتهدئة مستمرة.

وبعد أيام من زيارة غارنييه الأخيرة إلى غزة في 15 فبراير الماضي، مررت حماس لممثل الرباعية الدولية للشرق الأوسط، توني بلير، وثيقة ترسم صورة معتدلة عن شروطها.

والتقى بلير خلال الزيارة رجال أعمال من غزة قاموا بتسليمه الوثيقة نيابة عن الحركة.

وتعهدت حماس، وفق الوثيقة المنشورة في الموقع الإسرائيلي بأنها لن تعارض إقامة دولة فلسطينية على حدود عام 1967، وأنها معنية بالحفاظ على الهدوء مع إسرائيل.

1