حماس تحرض علنا على إسقاط عباس

الخميس 2014/11/20
العبادسة: إسقاط الرئيس أولوية كبرى لإنقاذ المشروع الفلسطيني

غزة- دعا يحي العبادسة النائب في المجلس التشريعي عن حركة حماس إلى إسقاط الرئيس محمود عباس.

جاء ذلك في وقت تشهد فيه الأراضي الفلسطينية تصعيدا إسرائيليا خطيرا خاصة في القدس المحتلة، الأمر الذي يحتاج إلى تكاثف الجهود ووحدة الصف الفلسطيني أكثر من أي وقت مضى، وفق المتابعين.

واعتبر النائب الحمساوي، أن إسقاط الرئيس، يعد حاليا أولوية كبرى لإنقاذ المشروع الفلسطيني، مطالبا بحشد ثلثي أعضاء المجلس التشريعي للتأكيد على عدم شرعيته.

وقال في بيان صحفي: ” أدعو إخواني في حركة فتح إلى وضع أيديهم في يد حركة حماس، وأن تقلب صفحة الارتهان إلى الماضي، وأخص بالذكر نواب حركة فتح في غزة ممن يعاقبهم عباس، ويعاديهم كما يعادي حماس، أن نجتمع جميعاً على هدف إسقاط عباس، وحشد 2/3 أعضاء المجلس التشريعي للتأكيد على عدم شرعيته”.

وطالب العبادسة حماس بأن تبحث عن حلفاء في الساحة المحلية والإقليمية، وأن لا تكتفي بالتحالف مع الفصائل، وإنما تتجاوز ذلك إلى جميع قوى المجتمع، وأن ينعقد مؤتمر وطني في غزة يخاطبه رئيس الوزراء السابق إسماعيل هنية، ويقدم للشعب كشف حساب ويكشف فيه المستور”.

وتأتي تصريحات العبادسة لتكرس حالة الانقسام التي يعيشها البيت الفلسطيني بما يخدم الجانب الإسرائيلي، ولوأد اتفاق المصالحة الوطنية الذي وقعته الحركة مع فتح.

وليست هذه المرة الأولى التي تحرض فيها قيادات في حماس على الرئيس الفلسطيني، وإن كانت المرة الأولى التي يتم الدعوة فيها علنا إلى إسقاط الرئيس الفلسطيني، عبر المجلس التشريعي.

ويرى متابعون أن التصعيد التي تشنه حماس ضد رأس السلطة الفلسطينية ليس بالغريب في سياق محاولاتها التملص من اتفاق المصالحة بينهما، لرغبتها في الحفاظ على سيطرتها على قطاع غزة.

وهي تحاول اليوم، وفق المتابعين للمشهد في الأراضي الفلسطينية المحتلة توظيف الأحداث في القدس الذي يشهد تصعيدا إسرائيليا ينذر بإمكانية تفجر انتفاضة ثالثة للنيل من “غريمها” وللإبقاء على حالة الانقسام القائمة بما يخدم مشاريعها وهي الإبقاء على حكمها لـ”القطاع″.

4