حماس تحشد الوسطاء لإقناع مصر ببراءتها من الإرهاب

السبت 2015/03/07
إسماعيل هنية: مسؤولون مصريون أبلغوا الحركة بأن الحكم لم يتم تبنيه سياسيا

غزة - أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، أن الحركة أجرت في الأيام القليلة الماضية العديد من الاتصالات مع مسؤولين مصريين وفلسطيين، ومن الجامعة العربية وذلك «لتنقية الأجواء مع مصر».

وكانت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة قد أدرجت، السبت الماضي، حركة حماس المرتبطة عضويا بجماعة الإخوان المسلمين ضمن التنظيمات الإرهابية. وقبلها بشهر أعلنت جناحها العسكري كتائب عزالدين القسّام تنظيما إرهابيا.

وتحاول الحركة منذ صدور الحكم القضائي المصري حشد الوسطاء لإقناع القاهرة ببراءتها من التهم الموجهة إليها والمتعلقة بتأمين الدعم العسكري واللوجستي للإرهابيين للقيام بأعمال تفجير وترهيب في مصر، بحسب اعترافات عناصر إرهابية ألقي القبض عليهم، أو من خلال الكشف عن اتصالات بين قيادات من حماس ثبت ضلوعها في بعض الهجمات على غرار الهجوم الذي أوقع 16 جنديا مصريا قتيلا في رفح.

وقد أرسلت الحركة الفلسطينية وفدا من الجهاد الإسلامي للقاء مسؤولين مصريين، خشية تصعيد مصري في الأفق بعد إعلانها تنظيما إرهابيا.

وقال إسماعيل هنية، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، إنّ مسؤولين مصريين أبلغوا الحركة بأن الحكم القضائي باعتبار حركته منظمة إرهابية، لم يتم تبنيه سياسيا.

وجدد هنية، خلال خطبة صلاة الجمعة التي ألقاها في مسجد الكتيبة، غرب مدينة غزة أن حركته لا تتدخل في أي شأن عربي داخلي وخاصة في مصر «بوابة قطاع غزة»، والجارة والشقيقة».

وتابع «ليس لنا أي دور أمني أو عسكري في داخل سيناء (شمال شرق مصر) ولا في أي بقعة من أرض مصر».

وأكد أن حركته حريصة على أمن مصر، مضيفا، أن الأجهزة الأمنية في غزة تقوم بتأمين الحدود على طول الشريط الحدودي مع هذا البلد العربي وذلك لمنع تسلل أي شخص من داخل قطاع غزة إلى مصر، مستدركا، «هذه مهمة وزير الداخلية (رامي الحمد الله رئيس الوزراء). واعتبر هنية أن «التهديدات التي تطلق تجاه غزة لا يمكن تصديقها»، خاصة في علاقة بإمكانية إقدام الجيش المصري على ضرب الحركة.

4