حماس تدعم الانتخابات للخروج من عزلتها

السبت 2016/01/09
البحث عن شرعية مفقودة

غزة - غيرت حركة حماس فجأة رأيها من الانتخابات الموحدة في الضفة وغزة، وبعد أن كانت تتهرب منها ومن أي أشكال الوحدة الوطنية لسنوات، عادت أمس لتعلن دعمها لأي انتخابات فلسطينية وفي أقرب وقت.

وأعلن نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس موسى أبومرزوق أن حركته مع إجراء انتخابات فلسطينية رئاسية وتشريعية، مؤكدا أن مسألة الانتخابات تتوقف على الرئيس محمود عباس.

وكان الرئيس الفلسطيني قال في كلمة ألقاها الأربعاء بمناسبة عيد الميلاد لدى الطوائف الشرقية في بيت لحم “منذ ثماني سنوات ونحن نقول إننا نريد حلا مع الأخوة في غزة. ما هو المطلوب؟ لا يريدون حكومة وحدة وطنية وبلغني أمس أنهم لا يريدون انتخابات”.

وقال أبومرزوق في تصريح صحفي نشره على صفحته على موقع فيسبوك، إن “حماس مع إجراء الانتخابات اليوم قبل الغد والأمر عند (الرئيس) أبومازن باعتباره رئيسا للسلطة”.

وأضاف أن “حماس مع حكومة الوحدة الوطنية عبر اجتماع للفصائل الموقعة على اتفاق القاهرة أو من خلال اجتماع الإطار القيادي المؤقت والأمر أيضا عند الرئيس أبومازن”.

وعزا مراقبون عودة حماس إلى الانتخابات في محاولة للخروج من الأزمة التي تعيشها سياسيا واقتصاديا، وازدياد الغضب الشعبي عليها في القطاع، وتحميلها مسؤولية الحصار الذي تعيشه غزة، خاصة في ظل خطابها العدائي الذي يستهدف الدول الداعمة للفلسطينيين مثل مصر ودول الخليج.

وأشاروا إلى أنها تريد أن تستثمر الأزمة التي تعيشها السلطة الفلسطينية بدورها، بحثا عن شرعية عبر الانتخابات بعد أن تهاوت شعبيتها منذ انقلاب 2007، وهي تدرك أن الجميع أفلس ماديا وسياسيا ومعنويا، وسط غضب واسع في الشارع الفلسطيني على الطرفين.

ودفع النزاع المستمر بشأن السيطرة على السلطة بين الرئيس عباس وحماس إلى تراجع الملف الفلسطيني في الاهتمامات العربية والدولية، وسط دعوات داخل السلطة وحماس إلى إصلاحات جدية لتوحيد غزة والضفة بما يخدم مصالح الشعب الفلسطيني.

إقرأ أيضاً:

انهيار السلطة ورقة يناور بها عباس وتتردد إسرائيل في التسليم بها

1