حماس "تستفز" مصر باقتحام مؤسساتها في غزة

السبت 2013/08/31
مشكلة حماس.. سقوط مرسي

غزة – اقتحمت قوة أمنية تابعة لحكومة حماس في قطاع غزة، ظهر السبت، المركز الثقافي المصري واعتقلت عدد من المصريين العاملين فيه، في خطوة قد تؤجج العلاقات المتدهورة بفعل "تورط" الحركة المنتمية إلى جماعة الإخوان في أعمال عنف داخل الأراضي المصرية.

وقالت مصادر فلسطينية إن قوة تابعة للأمن الداخلي التابع لحركة حماس اقتحمت مقر الجالية المصرية في قطاع غزة، وقامت باعتقال جميع المتواجدين في المقر.

وأشارت المصادر إلى أن القوة الأمنية قامت بمصادرة أجهزة الحاسوب ووثائق لم يعرف طبيعة محتواها.

ومن جهتها، استنكرت وزارة الخارجية المصرية قيام عناصر من شرطة حماس باقتحام المركز الثقافي المصري في القطاع.

ووصفت الخارجية المصرية في بيان خطوة حماس الأخيرة بـ"العمل غير المسؤول"، ومعربة عن "استنكارها وإدانتها الشديدتين".

وطالبت بـ"اطلاق سراح المعتقلين فورا واعادة الأجهزة المصادرة" من المركز.

وقالت الوزارة المصرية إنها "تود التأكيد على أنه إذا كانت مصر حريصة تماما من واقع مسؤوليتها التاريخية والقومية على مصالح الشعب الفلسطيني الشقيق الذى قدمت من أجله الغالي والنفيس وخاضت الحروب لخدمة قضيته المشروعة، فإنها ترفض تماما محاولات المساس بالمصالح المصرية أو الممارسات المستهجنة التي يقوم بها فصيل معين لا يعبر عن سواد الشعب الفلسطيني الشقيق، مع التشديد على أنها لن تتسامح مع تلك الممارسات".

وكانت وزارة الداخلية التابعة لحماس اعلنت قبل أيام عن القاء القبض على مجموعة فلسطينية "تتجسس" لصالح المخابرات المصرية في قطاع غزة. لكن السلطات المصرية تنفي تلك الأنباء.

وترتبط حركة حماس، التي تحكم قطاع غزة منذ يونيو عام 2007 بعلاقات قوية مع جماعة الإخوان المسلمين التي تم اسقاط حكمها بعد انتفاضة 30 يونيو.

وتتهم السلطات المصرية الحركة الإسلامية بالوقوف وراء عدة هجمات في سيناء ودعم التنظيمات الجهادية المتشددة في تلك المنطقة، لأهداف لها علاقة بـ"مخطط تخريبي اعد سلفا" بالتنسيق مع جماعة الإخوان.

1